الرئيسية » مقالات » العيد وماساة العوائل العراقية

العيد وماساة العوائل العراقية

عائلة أبو أسعد احدى العوائل العراقية: كانت العائلة حزينة قبل أيام من بداية شهر رمضان المبارك بسبب وفاة الحاجة أم أسعد وكل أولادها شعروا بحرقة الفقدان وتألموا لفراقها كثيرًا حتى أبو أسعد بدا حزينًا شارد الذهن، وكان رمضان هذا العام رمضانًا مختلفًا بالنسبة لابنتها (فرح) التي تبلغ من العمر عشر سنوات فلم تكن أمّها توقظها من نومها لتناول السحور لم تكن في المطبخ تحضر الشوربة ولم تطلب منها مساعدتها في تحضير الطعام والآن وقد اقترب العيد، هل سيكون عيدًا سعيدًا؟ تتساءل فرح من سيشتري لها ملابس العيد؟ من سيقبّلها يوم العيد ويقول لها “كل عام وأنت بخير يا روح ماما” من سيمشّط لها شعرها من سيضع لها العقد والإسوارة، من سيستقبل الأعمام والأخوال والجيران والأصحاب من… ومن… ومن…؟ هي لا تريد الاحتفال بهذا العيد هي حتى لن تخرج من غرفتها ولا تريد أن ترى أحدا،

“فرح” بحاجة لنصيحتكم ماذا تقولون لها؟