الرئيسية » مقالات » سطوع نجم نادي الرافدين الثقافي العراقي في برلين

سطوع نجم نادي الرافدين الثقافي العراقي في برلين

لقد أزداد نجم نادي الرافدين الثقافي العراقي تألقا وخاصة في الاسابيع الاخيرة الماضية حيث امتلات صفحات المواقع الالكترونية في الثناء على ما قدمه من برامج ثقافية ان كانت في المسرحيات التي قدمها او المحاضرات الثقافية في الفن والسياسة وعلم الاجتماع او اللوحات الفنية الجميلة التي زخرت بها القاعات او في تهيئة السكن للوفود القادمة من مختلف انحاء العالم او في وجبات الطعام للضيوف والسهرات الجميلة والشوي بعد منتصف الليالي , كانت المحبة والالفة تخيم على الجميع وكان هناك شعورا طاغيا باننا نعيش في عراقنا الحبيب الذي افتقدناه منذ سنوات طويلة تم التعارف على شخصيات كنا نقرأ لها ونسمع عن ابداعاتها من رسامين تشكيليين ومطربين ومناضلين , وانقضت الايام الجميلة بسرعة البرق كالعادة , ويوم الثلاثاء الموافق 16-9-2008 جرت مراسم احتفال من نوع ثاني ,اذ ان نجاحات النادي لا يمكن ان تتم بدون التعاون مع المنظمات المختلفة الموجودة في برلين وقد حضر الاحتفال السيدة فيدا ماير التي تمثل الادارة المحلية الالمانية في برلين مع السيدة ميرا ميكلو , والبروفيسو كرينش مع زوجته والسيد هولكر مع زوجته وهو المسؤول عن منظمة ثقافية للروابط الاجنبية في برلين والاستاذ اوميد سور والسيد
برنارد فرانكه وابنه اندرياس فرانكه وهم مسؤولون عن منظمة المانية بوبليكاتا تعنى بفعاليات الشباب , الاوروبيين ومنطقة الشرق الاوسط والدكتور هادي مالك مؤلف كتاب كوفاديس (صعود وهبوط صدام حسين ) والاستاذ محمد صالح دهوكي ,والاستاذ هيوا بهجت ,والاستاذ عادل ليلاني وكاتب المقالة ممثلين الرعيل القديم في برلين ,ومندوب محطة اذاعة المانيا مع زوجته, وحضر الحفل الدكتور مصطفى محجوب مع زوجته وهو صاحب الدار , ومن الهيئة الادارية السيدة تيلار محمد والدكتور احمد الحكيم والسيد شاكر ابو اصيل والدكتور مجيد القيسي وليس من المعقول ان ننسى الجنود المجهولون الذين اشتغلوا وهيئوا لنجاح هذا الاحتفال وهم السيد بلال ,والسيد سمير ,والسيد هاني ولا ننسى السيدة ام سامر زوجة الدكتور احمد الحكيم والسيدة ام فادي التي طبخت الطعام اللذيذ من مقليات ومشويات وكبة لبنانية وكبة موصلية , ابتدأ الحفل حيث رحب الدكتور احمد الحكيم بالضيوف الكرام مثمنا التعاون والتضامن من قبل المنظمات المختلفة والنادي الثقافي العراقي والتي تمثل جانبا حيويا لنجاحات النادي الثقافي وداعيا الى زيادة التعاون والتشاور الى ما فيه مصلحة الجميع,وقد دعى الى جولة للتعرف على نشاطات النادي الثقافي ابتداء من قاعة الاجتماعات الى مكتب العمل والمكتبة والحواسيب واجهزة الطباعة والاستنساخ .

ان التعاون مع المنظمات المختلفة في المانيا يمثل سر نجاح الفعاليات التي ينظمها نادي الرافدين الثقافي العراقي ,والى المزيد من النجاحات في سبيل خدمة الجالية العراقية .