الرئيسية » مقالات » أجهزة الأمن السورية تشكك الرأي العام بمواقف الحركة الكردية

أجهزة الأمن السورية تشكك الرأي العام بمواقف الحركة الكردية

تحيك أجهزة المخابرات السورية ومنذ فترة طويلة المؤامرات وتدفع بعملاءها إلى التشكيك بوطنية رموز الحركة الوطنية الكردية وبانتمائهم إلى الوطن ليتسنى لها القضاء على كامل النضال الوطني للشعب الكردي في سبيل تحقيق الديمقراطية وحل المشكلة الكردية في سوريا حلا عادلا وذلك بإطلاق سراح معتقليه السياسيين ، وإزالة المشاريع الاستثنائية المطبقة بحقه، والإعتراف به ضمن الدستور والقوانين التي توضع للبلاد .
إن الخبر الملفق الذي نشر مؤخرا ً وُأرسل من قبل جهات معادية للوحدة الوطنية السورية عموما ، وللحركة الوطنية الكردية بشكل خاص حول إجراء اتصالات مشبوهة مع العدو الصهيوني للنشر في وسائل الإعلام المختلفة إنما هوخبر ملفق جملة وتفصيلا ً ، سيما وأنه يمس بمسؤول منظمة حزبنا في الخارج الرفيق الدكتور محمد رشيد أستاذ للقانون في كلية الحقوق بجامعة صلاح الدين في كردستان العراق والرفيق عبد الباري رشيد ، والأستاذ صلاح بدر الدين مسؤول رابطة كاوا للثقافة الكردية والمشرف العام والمنسق لجمعيات الصداقة الكردية العربية، والصداقة الكردية الفلسطينية .
أدعو بهذه المناسبة أدعو كافة كتاب ونشطاء وقيادات الحركة الوطنية الكردية إلى التصدي لمثل هذه الإشاعات الهادفة إلى التشكيك بوطنية الشعب الكردي تمهيدا ًلقمع الحركة الكردية وزج قياداتها ونشـــطائها السياسيين في المعتقلات .
وأعلن باسمي شخصيا وباسم قيادة حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا وباسم رابطة كاوا الثقافية الكردية – النمساوية ، وباسم أسرة تحرير مجلة الخطوة عن استكارنا الشديد لهذه الأساليب الأمنية من أية جهة أتت .

عاش نضال شعبنا الكردي
عاش التلاحم الكفاحي بين فصائل الحركة الوطنية السورية
عاشت سوريا ديمقراطية – علمانية وطن للعرب والأكراد

ربحان رمضان
العضو القيادي في حزب
الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا

20/9/2008

لينز – النمسا