الرئيسية » مقالات » احياء للذكرى 26 لمجزرة صبرا وشاتيلا

احياء للذكرى 26 لمجزرة صبرا وشاتيلا

 16/9/2008 – احياء للذكرى السادسة والعشرين لمجزرة صبرا وشاتيلا، نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ( اشد) مسيرة شبابية وجماهيرية في مخيم شاتيلا، وشارك في المسيرة التي انطلقت الساعة الحادية عشرة صباحاً من امام مدرسة اريحا وفود شبابية من ( البرتغال، اليونان، قبرص، تركيا، سيريلانكا، البحرين، سوريا،مصر، الاردن، لبنان، وفلسطين.) بالاضافة الى مشاركة ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الاهلية والاجتماعية اللبنانية والفلسطينية وحشد من ابناء مخيمي شاتيلا وصبرا.
ورفع المشاركين الاعلام الفلسطينية ورايات اتحاد الشباب ولافتات منددة بالمجازر الصهيونية التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني، ولافتات اخرى تندد بالصمت الدولي على استمرار العدو بارتكاب المجازر وحصاره للمناطق الفلسطينية.
واخترقت المسيرة شوارع وازقة مخيم شاتيلاً وصولاً الى مقبرة شهداء مجزرة صبرا وشاتيلاً، حيث وضع المشاركون اكليلاً من الورود على اضرحة شهداء المجزرة، واعتصموا في مكان المجزرة استنكارا لتجاهل المجتمع الدولي لهذه المجزرة وعدم تقديم مرتكبيها للمحاكمة.
والقى رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في لبنان يوسف احمد كلمة اكد فيها أن مجزرة صبرا وشاتيلا، تستحق من العالم بمؤسساته وهيئاته الدولية الحقوقية والانسانية، ان يقف امامها موقفاً حازماً ويحاكم مرتكبيها باعتبارهم مجرمي حرب خصوصاً ان المجزرة ترتقي الى مصاف جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية، لابل ان صمت المجتمع الدولي وتواطئه شجع العدو الاسرائيلي على الاستمرار في نهج القتل والارهاب والتدمير، بما يعكس الازدواجية في التعاطي مع قضايا العالم .
ورأي ان مجزرة صبرا وشاتيلا هي واحدة من المجازر التي لا تسقط بالتقادم ولا يمكن ان تزول من ذاكرة شعبنا وكل الشعوب المحبة للسلام، وعليه فاننا نجدد الدعوة الي اعادة فتح ملف مجزرة صبرا وشاتيلا سواء من خلال المحكمة الجنائية الدولية او من خلال مجلس الامن الدول واعادة الاعتبار لمصداقية القانون الدولي من خلال محاكمة مرتكبي ومدبري هذه المجزرة.
ودعا الى توحيد الصف الفلسطيني في مواجهة الاخطار التي تتعرض لها الحقوق الوطنية الفلسطينية ، والعمل على انجاح الحوار الوطني الفلسطيني بعيداً عن الحسابات والمصالح الفئوية واتفاقات المحاصصة الثنائية وبما يؤدي الى انهاء حالة الانقسام والتوصل الى توافق وطني بالاستناد الى وثيقة الوفاق الوطني واعلان القاهرة.
ثم القى رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي ” تياغو فييرا” ( Tiago Viera ) كلمة باسم الوفود الاجنبية والعربية المشاركة، حيا فيها نضال الشعب الفلسطيني، مؤكداً تضامن الشباب العالمي مع القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في استعادة حقوقه الوطنية المشروعة.
وشدد على ضرورة مواجهة السياسة الامبريالية التي تقودها الولايات المتحدة الامريكية التي تسعى الى السيطرة على العالم من خلال الحروب التي تشنها في العديد من دول العالم وفي القلب منها المنطقة العربية، بالاضافة الى تغديتها للصراعات الداخلية بهدف تمزيق الشعوب لتسهيل تنفيذ مشروعها الاستعماري العدواني.

* وبعد نهاية المسيرة والاعتصام انتقلت الوفود العربية والاجنبية المشاركة الى مخيم مارلياس في بيروت وجالوا في ارجاء المخيم برفقة قيادة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني واطلعوا على معاناة ابناء المخيم والظروف الصعبة التي يعيشونها .
ومن ثم توجهوا الى مركز اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في مخيم مارلياس واستمعوا الى شرح مفصل عن ظروف الشباب الفلسطيني في مخيمات لبنان والحالة المزرية التي تعيشها المخيمات الفلسطينية في لبنان على كافة المستويات المعيشية والصحية والاجتماعية …
مكتب الاعلام – بيروت