الرئيسية » مقالات » ضرورة جعل المذهب الجعفري مذهب الدولة الرسمي للعراق حماية للأكثرية واعترافا بها

ضرورة جعل المذهب الجعفري مذهب الدولة الرسمي للعراق حماية للأكثرية واعترافا بها

المذاهب الرسمية للدول.. تتبعها تونس والسعودية وغيرها من دول العالم… التي تجعل لها مذاهب دينية.. تمثل الاكثرية السكانية فيها.. ، كالمذهب السني المالكي بالنسبة لتونس.. والمذهب السني (الحنبلي_ الوهابي) بالنسبة للسعودية .. (رغم ان غالبية اهل السنة في السعودية ليسوا من المذهب الوهابي الحنبلي).. ووجود ملايين الشيعة فيها.. ورغم ان المذاهب الدينية (السنية).. في تلك الدول لم تتعرض الى الاضطهاد والتهميش والتنكيل.. كما حصل لشيعة العراق الجعفرية.. الذين يمثلون غالبية سكان العراق..والذين تعرضوا الى الابادة والقمع..

*جعل المذهب الشيعي الجعفري المذهب الرسمي للدولة العراقية شرط لبقاء (العراق الواحد)

من الحقائق التي يجب ان يفهمها الجميع.. ان شيعة العراق تعرضوا الى ابشع انواع التنكيل والقتل والتهميش والتضيق على ممارسة طقوهم ومناسباتهم الدينية.. عبر تاريخهم رغم انهم يمثلون الاكثرية في العراق..

لذلك ولضمان طمئنة شيعة العراق.. على مصيرهم ..وعلى حقوقهم.. وعلى الاعتراف بحقيقة اكثريتهم.. ضمن ما يسمى (العراق الواحد).. لذلك وجب ان يعترف بالمذهب الشيعي الجعفري كمذهب رسمي للدولة العراقية..لتعكس حقيقة الاكثرية الشيعية فيه..

*حسب نظرية (الاكثرية) التي يعتمدها القوميين .. يصبح العراق بلد شيعي المذهب ..

اذا كان العراق بلد بهوية جزئية قومية (عربية).. حسب نظرية الاكثرية.. كما يطالب (القوميين) النازيين..في بلد متعدد العناصر القومية.. اذن العراق بلد بهوية شيعية جعفرية..حسب نفس النظرية… لان الشيعة العراقيين اغلبية سكان العراق..

واذا ادعى البعض ان اعلان هوية (مذهبية) للعراق يثير (الطائفية) في بلد متعدد المذاهب والطوائف الدينية.. نتسائل اليس اعلان هوية قومية جزئية (عربية) للعراق.. في بلد متعدد القوميات.. تثير العنصرية الفاشستية النازية..التي عانى منها العراقيين طوال عقود. من مجازر وقتل وابادة جماعي ومقابر جماعية.. في ظل انظمة فاشية قومية كالبعثيين والناصريين.. ذات النزعة الطائفية السنية.. المدعومة اقليميا..

*تساؤل اذا لم تكن هوية العراق شيعية جعفرية..فماذا تكون هل (هندوسية ام سنية ام وهابية)

واذا تساؤل البعض.. اذا لم يكن العراق بلد (عربي) فماذا يكون هل (فارسي لو تركي لو هندي) ؟؟ نتسائل اذا لم يكن العراق بلد شيعي جعفري المذهب .. فماذا يكون هل (هندوسي لو سني لو وهابي) ؟؟؟؟ مع الاخذ بنظر الاعتبار بان العراق منذ تأسيسه فرض عليه هوية قومية عنصرية قسرا.. وكان الشيعة يعانون المر والعذاب.. ولم تكن الهوية القومية الا صك وضوء اخضر للابادة الطائفية ضد العرب الشيعة العراقيين والكورد الشيعة العراقيين والتركمان الشيعة العراقيين والشبك الشيعة العراقيين.. لذلك وجب ان يكون للعراق هوية مذهبية ضمان لحماية الاكثرية..