الرئيسية » مقالات » اللحيدان بسرعة البرق افتى وباسرع من الصوت تراجع

اللحيدان بسرعة البرق افتى وباسرع من الصوت تراجع

اطلع الكثير منكم على ماطرحته سوق الفتاوى الوهابية اخيرا وعلى لسان اكبر قضاتها حينما أصدر رئيس مجلس القضاء الأعلى في مهلكة ال سعود، صالح بن محمد اللحيدان، فتوى جديدة أثارت كثيراً من الجدل، أجاز فيها قتل أصحاب القنوات الفضائية العربية، واصفاً إياهم بـ”المفسدون.” وبالطبع انا من اوائل من يشد على ايدي اللحيدان وفتواه هذه واقسم ان الرجل كان محقا وصادقا فيها ولاول مرة اشهد لاحد علماء السوء بالنزاهة بين قوسين في هذا الموضوع الى ماقبل تنازله وردته حيث صدق في ان ملاك هذه القنوات من امراء السوء هم فسقة فاسدون يستحقون القتل ..
الامر ليس بالجديد في هذه السوق التي تعج بالفتاوى على قدم وساق منها التكفيرية الرائجة ومنها مايبرر للسلطان وابنائه حراكهم وفسادهم ومجونهم وهي كثيرة في تلك النواحي ومنها فتاوى التكفير والتفخيخ والانتحار قتلا بالعباد والتي اضرت بالاسلام والانسانية كثيرا واعطت المبرر للعالم المتضرر منها وهو العالم الواسع ان يكيل التهم والشتائم للاسلام ذاته معتقدين انه من يأمرهم بذلك ويجهلون ان الاوامر وتلك الفتاوى تطبخ في اقبية الجهل والتخلف والفساد ولادخل للاسلام بها ..
الامر المثير في الموضوع ان هذا المسمى كبير القضاة اما كان جاهلا بما يقول ونسي ان ملاك غالبية تلك القنوات هم امراء ال سعود وهنا الطامة الكبرى قد وقعت على راسه الخاوية , او هو وقع في شر اعماله واقواله المتسرعة معتقدا ان تلك القنوات شيعية او يملكها اخرون في عداء مع ال سعود والوهابية فاطلق لمنافذه الفتيوية الريح ليفـ … ي لنا بما في جوفه من خزين الفتاوى الغير مدروسة والمتسرعة ورغم اتفاقي معه انها قنوات عهر وفساد وان ملاكها مجرمين وفسقة فجرة والعاملين فيها اما مرتزقة او سلع للعرض والبيع والشراء والاغراء الا انه لم يطلقها بسرعة البرق مربكا ساحة الامراء والمليك حتى عاد عنها بسرعة الصوت مرتدا على عقبيه كعادة اجداده بعد ان وصلته ردود الافعال بسرعة الريح العاصفة ايضا ..
اللحيدان واجهته حملة شديدة وكبيرة قادتها وسائل الاعلام ذاتها و المملوكة لهؤلاء المفسدين من امراء السوء والسارقين لخيرات البلاد والعباد لان الرجل لامست اطراف فتواه الهوائية دون ان يقصد جوانب الفسق الحاكم , ومَنْ غيرهم امراء ال سعود يمتلكون تلك الامبراطوريات الماجنة ولكنه كان في احراج على الهواء مباشرة ولايمكن له ان يقول غير ماقيل ..
فتوى اللحيدان كانت مساء السبت وعلى الهواء مباشرة وحينما وصلت انبائها تلك الاباطرة المالكين لها كالوليد ابن طلال وغيره من اقزام مايسمون بالامراء همهم من الدنيا صرف المليارات على الغواني والقمار وكواليس الاستوديوهات وما ادراك ماتلك الكواليس انتفضت المملكة واعلنت النفير العام وبالطبع كتبت الصحف السعودية الكبرى المملوكة لذات الفسقة امس عناوين طويلة عريضة احدها يقول ان هناك تحرك لثنيه وحثه على التراجع عن هذه الفتوى المتسرعة وقيل ان الرجل ما ان عاد الى وعيه وراجع ما افـ… ى به لم يدع الفجر يسبقه بخيوطه واطلالته حتى اطل هو على الامة بتراجع عن فتواه مبررا الامر كما ورد في حديث للتلفزيون السعودي فجر الأحد 14-9-2008، إن فتواه التي فُهِم أنها دعوة لقتل ملاك الفضائيات العربية قد تم تحريفها وإخراجها من سياقها، وأشار إلى أن المقصود كان الفضائيات التي تروج للسحر والشعوذة … واعترف اللحيدان انه بوق وتابع للحكام وان فسقوا وللامراء وان امتلكوا تلك القنوات العاهرة وفجرو فجورا كبيرا واضاف اللحيدان لانقلابه وتراجعه اعلان ولائه لاولياء مايرموه له من فتات يعتقده نعمه وهو نقمة فيقول “” فأنا إذا كنت أتمتع فيما أظن برضا الله جل وعلا ثم برضا ملوك بلادي وكبار رجالهم من إخوانهم ونوابهم، فلا أبالي بمن دونهم، إلا أنني أحب لكل مسلم أن يوفقه الله للصواب في أموره كلها، وأن يهديه سواء السبيل، وأنا ما أقول لمن يسيئني حسبنا الله ونعم الوكيل “”
امر مضحك حال هؤلاء الاشباه الميتة , تسمى بالعلماء وهذه الامة وهؤلاء الحكام وذكرني تبريره الجديد بالنكتة المتداولة في العراق ايام الطاغية المقبور وعن تعامل صدام واذلاله لمرتزقته وعلى راسهم الفار الهارب المرعوب عزوز ابو الثلج عزة الدوري والنكتة تقول… ان عزوز زار احدى المدارس الابتدائية وكان صدام قد زارها قبل يومين ودخل احدى الصفوف وعلى اساس الجهبذ الفطحل يختبر الاطفال ودرجة تعليمهم وكان الموضوع عن الحيوانات التي تطير والتي تزحف والتي تمشي وبادر ابو الثلج بسؤال الاطفال عن الفيل هل يمشي ام يطير ام يزحف ؟؟ ……. فاجاب الاطفال والصف كله بان الفيل يطير وايدت ذلك معلمتهم !!… عزة الدوري وكما فعل اللحيدان الاثول قال للمعلمة وللاطفال … مناعيل الوالدين شنو هذا الغباء والتدني بالمستوى الدراسي وصرخ باعلى صوته أي غبي واي اثول علمكم هذا الكلام الغير صحيح ؟؟ وتابع بصراخ وثورة ان الفيل لايطير يا اغبياء بل يمشي ….. ولكن المعلمة والتلاميذ صرخوا بصوت واحد ولكن قبل يومين زارنا السيد الرئيس القائد صدام حسين وهو الذي قال لنا ان الفيل يطير …!! وهنا فعل عزوز مافعله اللحيدان بعد ان تبلعم وتلعثم وانتبه الى نفسه وما قاله وانقلب على عقبيه قائلا لهم .. اولادي احبائي نعم الفيل يطير ولكنه يطير ناصي ولايحلق عاليا …
اللحيدان كما افتى بسرعة البرق عاد عن فتياه بسرعة الصوت وذلك لانه افتى بموت امراء المجون والفسق وهنا نطرح هذا السؤال وهو كم من علماء السوء افتوا بقتل الشيعة في العراق وتكفيرهم وهدم قبورهم ولكن لم نر من هذه العائلة الحاكمة سرعة كهذه السرعة تامرهم بلطم افواههم وتغيير فتاواهم ..؟
لانقول ونطالب ان يتراجع علماء السوء عن فتاواهم بتكفيرنا بذات السرعة ولكن نقول على الاقل بعد الاعترافات المتوالية من قبل حكام ال سعود بضلال من استخدم وطبق الفتيا وذهب لقتل العراقيين باسم الجهاد ان يعلمونا من هم هؤلاء العلماء الذين اضلوهم وحرفوهم عن جادة الصواب ومن المؤكد هؤلاء ليسوا في الصين او الهند بل اسمائهم وفتاواهم معروفة ومنشورة في مواقعهم وباسمائهم وهم يسكنون المهلكة التكفيرية السعودية ويتوزعون على كامل مساحة المهلكة يصولون ويجولون بفتاوى ما انزل الله بها من سلطان اقذرها فتاوى ابن جبرين اللعين ومن والاه ولو اردتم معرفتهم اكتبوا في محرك البحث كوكل فتاوى تكفير الشيعة او مجموعة من العلماء في السعودية يفتون بتكفير الشيعة وسترون النتائج المريعة .. ونقولها لال سعود ان كنتم حقا جادون في التغيير نشك في ذلك فارغموا هؤلاء المفتين بتغيير فتاواهم والاعتذار للشعب العراقي وشيعة اهل البيت عليهم السلام والا لن تتوقف انتفاضة المهجر وسنبقى نعريكم في كل المحافل الدولية حتى يتم ارغامكم على التغيير اذلاء ولو فعلتموها الان قبل فوات الاوان تكونوا قد كسبتم جولة مهمة فيها نجاتكم من شر السقوط متيقنون انه اقترب منكم مادمتم على ضلالكم كما نحن متيقنون من رحمة الله الواسعة ..
من العار على هذه الامة ان تقبل ان يحكمها حكام فجرة فسقة وعلماء اذلاء منقلبون على الاعقاب كهؤلاء جل همهم سرقة ماترميه الملوك الفاسدة لهم من فضلات مزابلها وبالمناسبة هؤلاء ذاتهم كانوا عند معاوية ويزيد وبني العباس ومن على شاكلتهم ولكن وقتها لم يكن هناك فضائيات وعلى الهواء مباشرة واحراج وماشاكل ذلك وكانت الفتيا تكتب في البلاط ويوقع عليها امثال من افتى لجهلة ال سعود بالشرعية وفي ذلك كتب الاستاذ كامل النجار بحثا بعنوان ” رجال الدين يفسدون الدولة ” قال فيه عن تحريف معاوية للدين وجعله على مقاساته “” ومعاوية كان من الدهاء والفسق بمكان جعله يٌلبس دولته لبوس الإسلام ويجند شيوخ الإسلام لخدمته وخداع رعيته حتى يسلس قيادهم. وفي مقابل خداع الرعية (جعل معاوية للفقهاء والمؤذنين رواتب مضمونه تُصرف لهم من بيت المال) (تاريخ دمشق لابن عساكر، ج1، ص 254)، وبسط لهم موائده الدسمة مما جعل أبا هريرة يقول (الصلاة خلف عليّ أتم وسماطُ معاوية أدسم) (شذرات الذهب للدمشقي، ج1، ص 65). ويبدو أن دسامة سماط معاوية حللت لسان أبي هريرة وضميره من أي عوائق تمنعه من تأليف الأحاديث التي تقوي من ركيزة بني أمية. وتضاعفت أعداد أهل الفتوى في دولة بني أمية ثم في الدولة العباسية حتى بلغت الألوف، بينما كانت أعدادهم في جميع سنوات الخلفاء الراشدين لا تتعدى المئة إلا بقليل. (الذين حُفظت عنهم الفتوى من الصحابة مائة ونيف وثلاثون نفساً ما بين رجل وامرأة، وكان المكثرون منهم سبعة – عمر بن الخطاب، وعليّ بن أبي طالب، وعبد الله بن مسعود، وعائشة، وزيد بن ثابت، وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر) (شذرات الذهب، ج1، ص 63).
وقد أفتى هؤلاء الفقهاء للرعية بفتاوى لم يطبقوها على أنفسهم، فقالوا (خير الجهاد كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائر). وكان الفقهاء القدماء، كما هو حال الفقهاء المحدثين، يعلمون علم اليقين أن السلاطين والملوك كلهم جائرون، ومع ذلك لم يسجل لنا التاريخ سوى أسماء قليلة لفقهاء يعدون على أصابع اليد الواحدة ممن قالوا كلمة حق في وجه سلطانٍ جائر وقُتلوا أو سُجنوا من أجل ذلك، بل بالعكس فقد لوى أغلبهم عنق الآيات القرآنية والأحاديث ليأتي بفتوى تناسب ما يطمح إليه السلطان أو الخليفة “”
ختامها نقول الحمد لله على نعمة العقل وولاية اهل البيت عليهم السلام وحقيقة حينما تشرفت قبل اشهر بمقابلة سماحة العلم المفدى , التقي النقي ابن الاتقياء الانقياء الامام السيد علي السيستاني رعاه الله ابا وقائدا وعلما لهذه الامة كنت اسير تلك الساعة اتمعن في عينيه ومنطقه وبلاغته وحكمته وكانه الذي يعرف ما اريد قبل ان ابوح به وتكلم هو وكلي انصات ووقتها كنت معدا للحديث معه كلمات كثيرة فقدتها عند حضرته لان من يجلس امامه لايمتلك الا ان يستمع وخير ما اوصاني وكل عراقي في المهجر بالعربية قائلا الله الله في اطفالكم علموهم العربية ولاتتكلموا معهم في البيت في بلاد الغربة بلغة البلاد وحدثوهم بلغة القران العربية واوصاني والعراقيين عامة بالابتعاد عن الفتن والصبر على البلاء وتحمل الصعاب ونبذ مايثير الفرقة بين الاخوة والمتفقين على القيم الاسلامية والانسانية السمحاء , ولم اسمعه يكفر الاخر او يوصينا بما يهدر قطرة دم لاي انسان , ولم يقل لي اطع الحاكم وان جلدك وانتهك عرضك , وحينما اقارن بينه وبين وعاظ السلطان الذين ينطبق عليهم مضمون الحديث القدسي ” بئس العلماء تلكم الذين اذا رايتهم على ابواب الملوك فقل بئس الملوك وبئس العلماء ” فيما سيدنا الغالي يأتيه الزعماء والملوك يطلبون لقياه وهو الذي يقرر استقبال هذا ومنع ذاك من هذا الشرف الذي لايستحقه , فحق عليه القول في الشطر الثاني من الحديث ” اذا رايت الملوك على ابواب العلماء فقل نعم الملوك ونعم العلماء ” … رعاكم الله لنا املا وذخرا ونحمد الله ان علمائنا لايفتون كيفما كان على الهواء ولديهم من الحكمة والتروي والاناة والصبر ما يليق ان نفاخر بهم امام التاريخ والانسانية .

احمد مهدي الياسري