الرئيسية » مقالات » مثال الألوسي مرة أخرى ……

مثال الألوسي مرة أخرى ……

بسرعة البرق تم رفع الحصانة عن النائب وزعيم حزب الأمة العراقية مثال الألوسي أثر الزيارة التي قام بها لحضور مؤتمر في إسرائيل والتي جائت بصوت عال… أتسائل أين الأحزاب والكتل وأصحابها من المحرضين على العنف والمسؤولين عن خطف وقتل الأبرياء .. لمذا يتسترون عن هؤلاء منذ شهور أو ربمى سنوات …. لمذا لم ترفع الحصانه عن العشرات من هؤلاء النواب المتورطين بهذه الجرائم وغيرها , ألا تستحق هذه الجرائم رفع الحصانه عنهم … المشكلة المضحكة والمبكية في العراق الجديد هي أن جميع أعضاء مجلس النواب يختلفون على كل شيء وفي كل شيء وفي كل مكان وزمان ….. لكنهم إتحدوا جميعا ضد مثال الألوسي كونه الوحيد الصادق والشريف والمحب للعراق … أنا لاأعرف مثال الألوسي شخصيا ولكنني أجده مثال حقيقي لرجل السياسة المطلوب في المرحلة القادمة ربما أختلف معه لكن علينا أحترام وجهت نظره لنستمع اليه لنحاوره .. لو كان غير مثال الألوسي قام بزيارة إسرائيل من فطاحل الأحزاب الحاكمة أو المؤثرة لتعالت الأصوات المدافعة والمبرره لتلك الزيارة وعلينا أن نصدق مايقولون وأن لم نصدق ( فيطبنه مرض ) …. قبل أشهر قام الرئيس جلال الطالباني بمصافحت أحد المسؤولين الأسرائيلين رغم أنني من المؤيدين والمحبين للرئيس أقول لو كان مثال الألوسي هو من قام بتلك المصافحة لهرول أعضاء مجلس النواب خلف رؤساء كتلهم وأحزابهم ووقعوا بالدم على ورقة بيضاء لرفع الحصانة عنه لكن هذا أمام جلال , الرجل الحليف للأحزاب الحاكمة والمؤثرة وهذا مثال الألوسي الذي يسمي الأشياء بأسمائها ولايجامل … كفى توافقات….. كفى كذب … كفى ضحك ….. تصرفوا بصدق ولاتخافوا …. تحرروا من عقد الماضي وانفتحوا على العالم دون الرجوع الى رؤساء كتلكم وأحزابكم …. أرفعوا أصواتكم بوجه رؤسائكم … يا أعضاء مجلس النواب على الشرفاء والمخلصين منكم الأنتباه جيدا لفعلتهم هذه التي وضعتهم في موضع شك وكره النخب الواعية والمثقفة , أيها السادة تحرروا من الخوف , تحرروا من عقد الماضي المزيف , تحرروا من العبودية والأذلال , لاتجعلونا نترحم على زمن الطغاة والقتله , دعونا نحلم بعرق جديد , عراق متسامح يؤمن بالأخر ,عراق يحترم ويقدس الأنسان لأنه أنسان فقط لأن اللة خلقة بأعظم وأجمل صورة ……