الرئيسية » مقالات » تنفيذ عراقي لفتوى سعودية … قتل كادر قناة الشرقية

تنفيذ عراقي لفتوى سعودية … قتل كادر قناة الشرقية

لم تمض أيام على فتوى ابن اللحيدان السعودية , ثم تأكيدها من قبل المحرض نفسه , إلا وجرت المباشرة بالتنفيذ , عند الخاصرة الرخوة وساحة قتل البشر الرئيسية لكل اجتهادات مدمني الإرهاب والتخلف أهل السلفية الوهابية السعودية , يمارسها من والاهم من اجل أموالهم المبعثرة ذات اليمين وذات الشمال وككل مرة يدفع الثمن نخبة من خيرة العراقيين المسالمين .

– اصدر احد مشعوذي الوهابية السعودية ممن تجاوزهم الزمن والتاريخ ورغبة الشعوب والأفراد لحقها في الاختيار ,وهذا الدجال بالمناسبة يشغل منصبا رسميا هو كبير قضاة السعودية , اصدر (فتوى ) وهذه الكلمة بحد ذاتها ابتلاء شرقي جديد ووباء انتشر مع صعود أنظمة البترودولارات العربية الإسلامية , كأشد الأسلحة التي في يدها فتكا في صراعها مع قوى التقدم من اجل البقاء .

– ما نص الفتوى؟ وهي بالمناسبة تحريض صريح على القتل يتعدى الحدود الإقليمية لدولة المفتي الملا القاضي السعودي صالح ابن اللحيدان .

( إن دعاة الفساد في الاعتقاد أو في العمل إذا لم يدفع شرهم بعقوبات دون القتل , جاز قتلهم قضاء , فالأمر خطير )

هكذا إذن (جاز قتلهم قضاء ) , فمن القاضي والمفتي ؟ إذا لم يكن هو نفسه كبير قضاة المملكة ! .

– والآن من هم ( أهل الفساد في العمل ) وقد شخصهم اللحيدان بكبار العاملين في الفضائيات ناقلات الفساد والشر على اختلاف مسمياتها ؟

– تحرك الفضائيات الماء الراكد العفن أحيانا لمستنقع المجتمع المنافق السعودي الذي يفرض الطهر والعفاف الظاهري والداخلي ويترك للجميع وخاصة الموسرين منهم ممارسة غرائز الله والشيطان خارج المملكة , ولكن الإعلام والفن تخلص من كل اسر وقيد , والعجيب أن المال السعودي المتحرك خارج مملكتهم الفاضلة هو اكبر بؤرة إفساد ولم شمل لكل مايتساقط ويتعفن ويتحول للتجارة والدعارة من العاملين في الفنون والآداب وخاصة في لبنان ومصر والشمال الإفريقي ليستلمه أمثال وليدهم بن طلال ويدخله مطحنة التهريج والفنون الهابطة ليخرج منها ( نجما ستار سوبر) والباقي معروف وموجه لتسطيح أي حس فني أو ثقافي راق في الدول العربية والإسلامية , ولكن حتى هذا التسطيح والفن الهابط هو أعلى مستوى من جحيم خرافات المجتمع السعودي, ولكن الفضائيات توصل هذا المنكر , لذا خلقت هذه الازدواجية التي قد لايعنينا أمرها كثيرا وما يهمنا هنا

من قتل كادر قناة الشرقية في الموصل ؟

– التحرك السلس لفعاليات قناة الشرقية في الموصل يدعمه أمران

– الأول سعد البراز واعتقاده أو حتى مراهنته في انه من أهل الموصل يمنحه كارت هوية وأمان لا تتوفر لسواه

– الثاني التملق الزائد والمنافق لنفس القناة لمن يحركون من خلف الستار الإرهاب والقتل والتدمير وتسويغ الأمر لهم ورميه على عاتق غيرهم يقدم للقناة حصانة وحماية وقدرة على التحرك بطريقتها الخاصة لا كما يرغب داعموا الإرهاب

– ماذا عن الإرهابيين نفسهم وفي الموصل بالتحديد , ومن هم اجمالا ؟

– أيتام صدام أولا وأخيرا , بعثيين عسكريين ومدنيين , أفلسوا بعد غنى , وحشروا بعد تسلط وقسوة وجبروت , يبحثون عن منقذ يعيد لهم الأمجاد والعيش الرغيد , فلا يجدون إلا أنفسهم معروضة للبيع , وجار كردي يريد الابتلاع قبل الانتقام .

– والآن هل توضحت الصورة ( المصلاوية ) عشرات وربما المئات من الرفاق سابقا وأمراء الجهاد والقاعدة حاليا , يبحثون عن تمويل وإسناد وصورة في قلب الحدث , ومن لها غير تنفيذ فتاوي الجهالة السعودية , والعراق غير الباكستان فهو في قلب الحدث , وقناة الشرقية وبرامجها نموذج للميوعة والاستهتار والفساد والرقص والغناء والمجون في شهر العبادة والصوم رمضان , إذن فالمتهم موجود والقاضي المفتي ينتظر التنفيذ للمذنبين ليس في قناة الوليد بن طلال ولكن في قناة سعد البزاز فهي في اليد .

– قتل فريق قناة الشرقية في الموصل ليهنأ ابن اللحيدان بان قضاءه نفذ , وكالعادة ليس على سعوديين بل عراقيين ولن يغير من الأمر شيء كونهم من السنة .

– المصيبة حلت على العراقي سعد البزاز , المصيبة الأكبر إنها من ولي نعمته , نظام الجهالة السعودي وان اختلفت اليد , والمنفذ هم من يتملقهم ولكنهم افهموه المثل المصري ( وياروح مابعدك روح ) , فعلى من تلقي أثقالك والحالة هذه ياسعد يا ابن البزاز ؟

لم يعد لديه غير التلاعب بالمنطق والكلمات لأنه لايستطيع أن يشير إلى الجاني الحقيقي أو يده الضاربة ! ولنسمع رده

– قناة الشرقية تحمل المسؤولية الأخلاقية عن حادث القتل لقناة العراقية لأنها تنتقدها!

– ليس دفاعا عن قناة تافهة ببغاء كالعراقية , ولكنه ابتعاد وإخفاء للحقيقة من طرف السيد سعد البزاز ولسان حاله يقول من بيت أبي ضربت .

– ختامها سيقبض أيتام صدام ثمن قتل آخر للعراقيين بأوامر سعودية , وستضل إلى حين قد يطول الوطنية العراقية رهينة فتاوي وأوامر من خارج الحدود .