الرئيسية » مقالات » الدول العربية وسياسة التطبيع مع الطغمة الصهيونية

الدول العربية وسياسة التطبيع مع الطغمة الصهيونية

ان دولة الاحتلال الصهيونية بدات ولادتها بالاستحواذ على اراضي عربية وطرد سكانها بمساعدة الدول الامبريالية التي بدات بوعد بلفور باعطاء اليهود الحق في بناء دولتهم , مستغلين بذلك السياسة النازية الهتلرية التي قتلت واحرقت اليهود وكان اغلبهم من الفقراء الذين لم تكن لهم امكانية الهروب الى سويسرا والولايات المتحدة الامريكية والدول الاخرى , لقد استغلت الصهيونية العالمية سياسة معاداة السامية التي اتبعها هتلر وقد ابحر عدد كبير من اليهود على متن باخرة جابت بهم الارض ولم يحصلوا على حق اللجوء مما اثار المشاعر الانسانية للتضامن معهم ليس باعطائهم حق اللجوء ولكن لتوطينهم في فلسطين وطرد السكان الاصليين كما تم في عمليات ابادة وتهجير الهنود الحمر في امريكا وكانت الظروف مواتية حيث كانت بريطانيا العظمى تحكم فلسطين بواسطة مندوب سامي وفر الحماية لعصابات الهاكانا والشتيرن ومن لف لفهم بالقيام بابشع عملية تهجير قسري بكل الطرق اللاانسانية وكيف نتوخى الانسانية من دولة امبريالية تدعم عصابات عنصرية وقد ساهمت الحكومات العربية بمساندة هذه الطغمة الباغية بعملية اسقاط الجنسية عن المواطنين اليهود وكانوا يشكلون كفاءات فنية وعلمية لعبت دورا في بناء الكيان العنصري هذا ,وبمساعدة الاحتلال البريطاني لفلسطين تم القضاء على المقاومة الفلسطينية والتي شارك فيها مقاومون من العرب ايضا , الا ان الانظمة العربية الفاسدة كانت نفسها تحت السيطرة الفرنسية والبريطانية اي ان دخول الحرب لم يكن الا مضيعة للاموال والارواح باسلحة فاسدة وكانت النتيجة معروفة ومنطقية , ومنذ عام 1948 لم تتبع هذه الطغمة اللقيطة سوى متابعة الفلسطينيين وترحيلهم بالقوة عن اراضيهم وشراء ممتلكاتهم بابخس الاثمان وبالتهديد والوعيد وسياسة القتل والسجن التي اتبعتها ضد شعب اعزل يقف بمفرده امام الاعصار العنصري الذي يتلقى الحقن الاقتصادية والعسكرية والتضامن في المحافل العالمية ضد قرارات الادانة من قبل مجلس الامن باستعمال حق الفيتو منذ عام 1948 الى يومنا هذا . لا يخفى على من يتتبع الامور السياسية قرارات مجلس الامن والذي سوف اذكر جزءا من هذه القرارات لتذكير ذوي الالباب الذين يتصيدون في الماء العكر من اجل القيام بعملية غسيل سوف لا تنطلي على احد اذ اننا نسمع الانتهاكات اليومية المتكررة ضد مدينة غزة المحاصرة من اجل ارغامها بقتل سكانها وقطع المؤن والمواد الغذائية والمحروقات والادوية وكل ما يحتاجه الانسان عنهم الا ان الشعب الفلسطيني يدافع عن وطنه وعرضه وشرفه ولا تثنيه السياسات العدوانية التي تشترك فيها الولايات المتحدة الامريكية والطغمة الصهيونية وللاسف بمشاركة وسكوت من الحكومات العربية التي من المفروض ان تفتح الحدود (رفح) ان ما تقوم به الطغمة الصهيونية هي عملية ابادة جماعية ,انني احيي السفينة سفينة السلام التي كسرت الحصار ولاول مرة وادخلت بعض من المواد الغذائية والادوية الضرورية واحيي الجماهير المصرية التي جمعت موادا غذائية وادوية في شاحنتين للاسف تم اعتراضها من قبل القوات المصرية ولتكن هذه المبادرات بداية حسنة للتعبير عن التضامن الانساني مع شعب غزة المحاصر واليكم بعض قرارات مجلس الامن ضد اسرائيل .

قرارات مجلس الامن التي تدين الاعتداءات الاسرائيلية على الفلسطينيين

1 قرار رقم 57 لعام 1948 بتاريخ 18 سبتمبر 1948 يعرب فيه مجلس الامن عن الصدمة العنيفة لاغتيال وسيط الامم المتحدة في فلسطين الكونت برنادوت نتيجة عمل جبان اقترفته جماعة مجرمة من الارهابيين في القدس .

2 قرار رقم 59 لعام 1948 بتاريخ 19 اكتوبر عام 1948 يعرب فيه مجلس الامن عن قلقه لعدم تقديم اسرائيل تقريرا عن اغتيال الكونت برنادوت واقرار واجب الحكومات في التعاون مع موظفي هيئة الرقابة

3 قرار رقم 101 لعام 1953 بتاريخ 24 نوفمبر وفيه يدين مجلس الامن هجوم اسرائيل على قبية بتاريخ 14—15 اكتوبر عام 1953

4 قرار رقم 237 لعام 1967 بتاريخ 14 يونيو / حزيران وفيه يدعو مجلس الامن اسرائيل الى احترام حقوق الانسان في المناطق التي تاثرت بصراع الشرق الاوسط 1967 حيث ياخذ بنظر الاعتبار الحاجة الملحة الى رفع المزيد من الالام عن السكان المدنيين واسرى الحرب في منطقة النزاع في الشرق الاوسط

5 –قرار رقم 248 لعام 1968 بتاريخ 24 مارس / أذار 1968 والذي يدين فيه الهجوم العسكري الاسرائيلي الواسع النطاق والمتعمد ضد الاردن (الكرامة )

6- قرار رقم 249 لعام 1968 بتاريخ 16 اغسطس وذلك بسبب هجوم عسكري جوي اسرائيلي مكثف على (السلط)

7-هذا وهناك قرارات اخرى من مجلس الامن مثلا قرار رقم 265 عام 1969 وقرار 271 لعام 1969 للقيام بحريق المجلس الاقصى وفيه يدعو مجلس الامن اسرائيل الى الغاء جميع الاجراءات التي من شانها تغيير وضع القدس ,قرار رقم 317 عام 1980 ,قرار رقم 468 عام 1980 قرار رقم 573 لعام 1985 ,قرار رقم 592 لعام 1986 ,قرار رقم 605 لعام 1987 ,قرار رقم 607 لعام 1988 ,قرار رقم 611 لعام 1988 ,قرار رقم 636 لعام 1989 ,قرار رقم 672 لعام 1990 قرار رقم 673 لعام 1990 ,قرار رقم 681 لعام 1990,قرار رقم 694 لعام 1991 قرار رقم 726 لعام 1992 , قرار رقم 799 لعام 1992 بتاريخ 19 يناير لعام 1992 يدين اسرائيل بابعاد 418 فلسطينيا الى جنوب لبنان منتهكة بذلك التزاماتها بموجب اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1948 ويطلب من اسرائيل ان تكفل عودة جميع المبعدين الفورية المامونة الى الاراضي المحتلة , ان هذه الطغمة الصهيونية لم ترعوي لهذه القرارات الصادرة من اعلى سلطة دولية وذلك بسبب الاسناد والتضامن الغير محدود من الولايات المتحدة الامريكية المستعدة دوما باستعمال حق الفيتو لمصلحة اسرائيل التي تمثل لديها احد الخطوط الهجومية والدفاعية المهمة جدا لغرض تسيير سياساتها العدوانية ضد الشعوب ,وحرب القوقاز شاهدة على ذلك. 

14-9-2008