الرئيسية » مقالات » مضـغُ الـوقـت!

مضـغُ الـوقـت!

“ما تفعله إسرائيل إذن هو “مضغ الوقت” إلى أن تتمكن من حل أزمة القيادة فيها بائتلاف حزبي جديد أو بانتخابات جديدة …أما العرب، فقد أسلموا أنفسهم بطيبة خاطر تاركين “الوقت يمضغهم”

* إسرائيل مأزومة…

لا نتكلم عن أزمتها بالمعنى الوجودي البنيوي التاريخي، بل عن أزمتها الآن…

مأزومة بسبب فساد رئيس وزرائها أولمرت، وفساد رئيسها من قبل: كتساف…

ومأزومة بسبب اختلاف قادتها وتنافسهم على السلطة، وبالتالي تآكل قدرتهم على اتخاذ قرارات حاسمة ومصيرية.

ومأزومة بسبب عجزها عن إخضاع الشعب الفلسطيني لإرادتها، رغم حالة الانقسام والظروف الصعبة التي يعيشها.

ومأزومة بسبب اخفاقها في أداء وظيفتها الاستعمارية في الإقليم: “تطويع العرب” وهو ما بدا جلياً في حرب تموز- يوليو 2006م.

أزمة إسرائيل إذن هي أزمة “قيادة” و”قدرة” وليست أزمة “إرادة” و”وعي” و”مشروع” كما هي الحال عند العرب وخصوصاً القادة.

ولأن أزمتها كذلك، فهي تحتمل إمكانات تخطيها مثلما تحتمل إمكانات الاستمرار فيها والمراوحة لوقت أطول، وإمكانات تفاقمها أكثر أيضاً.

كل هذه الاحتمالات ممكنة، وتغليب أحدها على الآخر لا يتعلق بإسرائيل وحدها فقط، بل يتعلق أيضاً باختيار وفعل العرب، إضافة إلى حركة ودور القوى الدولية المؤثرة في المنطقة.

تستطيع إسرائيل – بما تقوم عليه من مؤسسات وآليات دينامية- أن تتجاوز أزمتها الراهنة، أو أن تحاول تصديرها إلى الخارج بشن حرب جديدة، يقوم جيشها منذ حرب تموز 2006م بالاستعداد المتواصل لها تدريباً، وتسليحاً، ومراجعة، وتقييماً لكل السيناريوهات المتوقعة.

ولو كان الأمر متعلقاً بـ”رغباتها” لكانت باشرت الحرب فعلاً لمحو إذلالها في تموز 2006م من جهة، وللهرب من أزمتها الداخلية من جهة أخرى. لكن قياداتها –العسكرية والأمنية بالدرجة الأولى- ليست متأكدة بعد من إمكانية السيطرة على التداعيات اللاحقة فيما لو بدأت الحرب.. فليس مهماً من يطلق الطلقة الأولى في الحرب، بل من يختتمها.

وأكثر ما يقلقها هو تداعي عقيدتها القتالية القائمة على شن الحرب على عمق الآخرين وحسمها على أرضهم، فيما لا يملكون سوى تهديد “قشرتها” وأطرافها الخارجية.

وقياداتها قلقة، لأنها صارت تعرف جيداً أن الحرب الآتية ستطال عمقها وجبهتها الداخلية.. وهي أدرى الناس بمدى ضيق هذا العمق، وبمدى هشاشة قدرته على الاحتمال.

انطلاقاً من هذه المعرفة، ومن أزمتها الداخلية، يقوم قادة حكومة إسرائيل بالمناورة بأمل تفكيك جبهة الأعداء: “تهدئة” الجبهة الفلسطينية (وقد جربت إسرائيل “الصداع” المرير المربك الذي تسببه لها خلال انتفاضتي 1987م و 2000م)، و”مشاغلة” الجبهة السورية بمحادثات عن سلام لا يمكن لقادتها دفع استحقاقاته بإعادة هضبة الجولان الاستراتيجية الحاكمة.

ما تفعله إسرائيل إذن هو “مضغ الوقت” إلى أن تتمكن من حل أزمة القيادة فيها بائتلاف حزبي جديد أو بانتخابات جديدة.

أمام العرب المعنيين فرصة ثمينة لفعل ما هو واجب: استثمار الوضع المتاح ودفع إسرائيل نحو التأزم أكثر، مستفيدين من أزمة راعيتها الولايات المتحدة العالقة في العراق وأفغانستان…

لكن العرب لا يبدون في هذا الوارد.. فقد أسلموا أنفسهم بطيبة خاطر تاركين “الوقت يمضغهم” بانتظار ما تقرره أميركا المشغولة عنهم بانتخاباتها الرئاسية، وبتحسس آثار وأبعاد الصفعة الروسية التي تلقتها في جورجيا…

ومن يدري! فقد يتطوع بعضهم بتقديم اقتراحات تعين إسرائيل على الخروج من أزمتها؟؟

فليس “استغلال المواقف” من شيم الناس الطيبين.. بل “إغاثة الملهوف”!