الرئيسية » مقالات » لان (الإخفاق بسبب مشاركة الآخرين) الدعوة والزعامة (الأبدية) للعراق وصك (الدكتاتورية)

لان (الإخفاق بسبب مشاركة الآخرين) الدعوة والزعامة (الأبدية) للعراق وصك (الدكتاتورية)

من المهازل.. ان نرى البعض يبرر فشل حزب الدعوة بالحكم.. بدعوى ان (القرار) ليس بيده (لوحده)؟؟؟ وان اخرين مشاركين معه؟؟

فالسؤال هل المطلوب الان.. ان يمنح الدعوة صك (الدكتاتورية) ؟؟ مثلا؟؟ وان يكون القرار الاول والاخير بيده (الحزب الاوحد) ؟؟؟؟؟ وان يعطى المالكي الفاشل والاشيقر المفلس من قبله.. دكتاتورية المقبور صدام؟؟ مثلا .. (القائد الضرورة) ؟؟؟؟ وان الديمقراطية فاشلة بالعراق لان..(( الاخرين.. يشاركون حزب الدعوة والمالكي في القرار ) ؟؟؟

اذن لماذا سمح الدعوة بتمرير مقررات وسياسات مهينة ومضرة بالعراقيين ؟؟ ولماذا لم ينزل للشارع ويطبق الشفافيه.. بانتهاج الصراحة مع الشارع العراقي.. ولماذا لم يتبنى (حزب الدعوة والمالكي والاشيقر من قبله).. قانون الامام علي عليه السلام (اعرف الحق تعرف اهله لا يقاس الحق بالرجال ولكن يقاس الرجال بالحق).. فهل حزب الدعوة اصلا يعرف ما معنى (الوطنية العراقية).. والدفاع عن حقوق وثروات العراقيين.. وهل لديه قياس لذلك.. الجواب بالطبع كلا ..

فيكتب ابو زهراء الشحماني ما نصه (ان حكومة السيد المالكي ان اخفقت فليس لان المالكي يقودها لان الكل مشارك معه في القرار والمنصب)؟؟؟

والسؤال .. هل يعني كل القرارات التي (يفخر) المالكي بانه اصدرها.. والتي هي وبال على العراقيين .. هل كانت بقرار مشترك ؟؟ فلماذا اذن المالكي يجعلها من (منجزاته) ؟؟

ففي ظل المالكي.. سوء الخدمات من ماء وكهرباء وغيرها..

وفي ظل المالكي.. الغاء قانون (أجتثاث البعث) .. وابداله بقانون (المسائلة والعادلة)..الذي لم يسأل بعثي مجرم واحد.. ولم يستعدي احد ؟؟؟

وفي ظل المالكي والدعوة.. يطلق سراح الإرهابيين الأجانب.. من مصريين وسعوديين..

وفي ظل المالكي.. الاوبئة تفتك بالعراقيين.. كالكوليرا في الحلة (بابل) و العمارة وبغداد وغيرها..

وبعد ذلك يتحدث المالكي عن (المنجزات) ؟؟

وكلنا نتذكر كيف ان الدعوة.. ادخل العراق بازمة سياسة.. بانتخاب (رئيس الوزراء).. واخر العملية السياسية.. لرفعه شعار (لو نلعب لو انخرب اللعب).. واصراره ان يكون (حزب الدعوة على سدة رئاسة الوزراء).. ووقوفه ضد المرشح الجلبي في الانتخابات الاولى.. واصراره على مرشحي الدعوة (الاشيقر وبديله المالكي).. رغم فشل الدعوة بالوزارة الاولى.. وفشله بالخدمات والصحة والكهرباء والبيئة وفي كسر عظم الارهاب والجماعات المسلحة.. بعدم تفعيل القضاء .. لذلك لم نرى عمليات اعدام ضد الارهابيين والمليشيات بما يتناسب مع حجم الارهاب والعنف والجريمة المنظمة بالعراق..

وهذا حال القوى والاحزاب والشخصيات السياسية الشمولية.. التي تتبنى مناهج سياسية وحزبية خارج الاطر العراقية.. ولا تنطلق من هموم الداخل العراقي.. كحزب الدعوة وحزب البعث وغيرهم … تسبب بلاء العراقيين وماسيهم..

واخيرا نؤكد.. بان هناك قوى سياسية.. كالدعوة.. اشبه ما تكون بمنظمات سرية.. كالبعثيين المقبورين.. تخفي نياتها واهدافها.. وتعلم رفض الشارع لها ولطروحاتها.. في حالة كشفها.. لذلك تعاملت بسطحية مع الناس خلال سنين المعارضة.. وبنفس الوقت خلال وصولهم للسلطة.. تمرر قرارات خطيرة.. تكشف زيفها.. وتدعي بانها (لم تصدر منها).. ولكن (هناك قوى ضغطت من اجل تمريرها).. من جهة.. او بسبب (الاستعمار والامبريالية)؟؟ او بسبب (انها ليست صاحبة القرار الاوحد)؟؟ وفي كل ذلك هي تمرر ما تريد بما يضرب بمصالح العراقيين.. لانها منظمة شمولية خارج الاطر العراقية.. ولم تنطلق يومنا من هموم شيعة العراق والعراقيين .. كحال البعث البائد..
…….
الدعوة والترويج للدكتاتورية … بدعوى انه (حزب الشهداء والصدر)؟