الرئيسية » اخبار كوردستانية » تشكيليون أكراد ينتقدون حكومة الإقليم لتأخرها في انجاز مشروع متحف السليمانية

تشكيليون أكراد ينتقدون حكومة الإقليم لتأخرها في انجاز مشروع متحف السليمانية




متحف السليمانية-2


نيوزماتيك/السليمانية


وجه فنانون تشكيليون أكراد انتقادات لحكومة إقليم كردستان للإهمال الذي تعرض له مشروع متحف السليمانية المعاصر وسط اتهامات متبادلة بين الحكومة والشركة المنفذة.


وكان من المقرر الانتهاء من المشروع العام الماضي 2007 إلا أن العمل فيه توقف فيه فجأة وسط اتهامات متبادلة بين الشركة المنفذة للمشروع والحكومة. ودخلت القضية أروقة القضاء بعد حدوث انهيارات وتشققات في الواجهة الأمامية للمبنى.


ولدت فكرة المشروع حين شعر مجموعة من الفنانين التشكيليين الأكراد والفرنسيين بضرورة إنشاء مثل هذا المشروع وتمت الموافقة على إقامته فوق مقر استخبارات النظام العراقي السابق على مساحة 2000 متر مربع بتكلفة بلغت مليارين و890 مليون دينار.



تجمع فنانين امام المتحف


وكان الهدف من إقامته عرض لوحات تشكيلية لفنانين عراقيين وأكراد وآخرين من جميع أنحاء العالم وبمساهمة فرنسية خاصة.


وكانت وزارة الثقافة في حكومة الإقليم وافقت عام 2005 على تشييد المتحف في الجزء الجنوبي من بارك آزادي اكبر الحدائق في مدينة السليمانية نحو 360 كم شمال بغداد.



الفنان علي جولا


واستنكر الفنان التشكيلي علي جولا في حديث لـ”نيوزماتيك” التأخير الحاصل في المشروع والتشوهات في واجهته وقال إن “هذا المتحف سيحتضن لوحات الفنانين الرواد ومن غير المعقول أن نرى أجزاء منه تتساقط قبل الافتتاح”، وطالب حكومة الإقليم “بالإسراع في إكماله”


من جهته أعرب الفنان التشكيلي ريبوار سعيد عن تشاؤمه من إمكانية استئناف البناء في هذا المشروع وقال إن “المشروع قد يتأخر إلى سنوات نتيجة الدعوى القضائية التي تحيط بالمشروع”.



سعيد ريبوار


واستعاد سعيد ما قاله المقاول خالد احمد الذي نفذ المشروع بان دعوى رفعت ضد وزارة الثقافة التي اعتبرها مسؤولة عن التأخير.


من جانبه قال هفال زاخويي وزير الثقافة السابق في حكومة الإقليم أمس “كنت احلم بافتتاح المتحف لكن للأسف منذ سنة توقف العمل، وأتمنى أن تبدأ الوزارة من جديد بالعمل في تنفيذ المشروع وان لا تصبح ضحية الصراعات”.  


أما مدير التخطيط  في مديرية الثقافة جمال رشيد فقال “نحن نلتزم بالقرارات الواردة إلينا من وزارة الثقافة التي تؤكد لنا بحسم موضوع التأخير عن طريق القضاء ونحن بدورنا رفعنا على المقاول دعوى قضائية والمحكمة هي التي ستحسم الخلافات”.


يذكر أن المشروع يعتبر أول وأكبر متحف من هذا النوع في إقليم كردستان، وقد أهدى إليه عدد من الفنانين الفرنسيين العشرات من اللوحات الفنية.