الرئيسية » مقالات » هل كان صدام (جايجي)!!؟؟

هل كان صدام (جايجي)!!؟؟

لنحسب للفيحاء جرأتها ومواقفها الوطنية المميزة ، وحملها هموم المواطن العراقي ، ومشاركتها الجادة والفاعلة في الوقوف الى جانب خيارات الشعب العراقي وتوجهاته لبناء وطن ديمقراطي.

لكن كل هذا لايمنعنا من نقد تجربة الفيحاء الاخيرة في مسلسل(صداميات) ، حيث ان محاولة الفيحاء الانتقال من الاختصاص الاخباري الثقافي ، وولوجها في عالم اخر بعيد كل البعد عن مجال اختصاصها اوقعها في مطب كبير.

ان محاولة الفيحاء في اظهار صدام بالصورة الهزيلة التي ظهر بها ، ومحاولة الوصول الى عوالم عجيبة وغير واقعية يدخل اغلب محبي الفيحاء في حيرة من امرهم ، ويجعل الاخرين يشككون بكل ما سيطرح لاحقا ، ويعيدون حساباتهم في كل ماطرح سابقا!!!!.

هل عجزت الفيحاء في الوصول الى عالم صدام الحقيقي؟؟

وهل كانت صورة صدام غامضة الى هذا الحد ، الذي دعى الفيحاء لاظهاره بهذه الصورة السطحية التافهة؟؟ التي لم تقنع اعداء صدام الحقيقيين وضحاياه ، فكيف بها امام المترددين في عدائه او الموالين له!!!

هل كان صدام يوما يهاب البكر ؟؟

هل عرفنا عنه البلادة والسطحية الى هذا الحد الممجوج؟

هل عجزت الفيحاء من ايجاد طرف حقيقية ومقالب وجرائم قام بها صدام علنا وامام الكامرات؟؟

لتتناولها بشيء من السخرية والنقد ،لتكون اكثر واقعية والاقرب للتصديق.

يحوي سجل صدام الكثير الكثير جدا من الطرف والجرائم (المضحكة المبكية)وهي الجديرة بالتوثيق.

ماذا لو عمدت الفيحاء واعادت الحياة للمشاهد التي ظهر بها صدام في ساحة الاحتفالات ، يمتطي حصانه الابيض وجيوش الحماية تهرول خلفه والكامرات تلاحقه؟.

ماذا لو اعتمدت توثيق صور صدام بعيد ميلاده ، وهو يركب عربة الذهب يجرها حصان؟؟

ماذا لو اعادوا الحياة للقرارات المهزلة ، التي اصدرها؟؟ ومنها قرار القاء القبض على القطط والكلاب السائبة ، وتكريم من يسلمها لدوائر البيطرة .ومشاهد اخرى تظهره وهو يقف بجانب الطبيب الذي يجري عملية وزن اعضاء قيادته وكبار رجال دولته ، وعزله اصحاب الاوزان الثقيلة منهم وكأنهم (طليان مكة)!!!.

هل تناسى العراقيون صدام وهو يرتقي السلم ليصعد تمثالا لعبد الوهاب الغريري ويقلده وسام الحزب !!؟؟في مشهد اضحك كل العراقيين على جنونه وطغيانه الذي اوصله لهذا الحال.

ان استمرار الفيحاء بعرض (صدامياتها) ، سيؤدي الى خلق ردة فعل ، وسيجلب الكثير من البسطاء الى معسكر المترحمين عليه وعلى فترة حكمه.

لم يكن صدام طوال فترة حكمه غير دكتاتورمجرم متسلط نرجسي وسادي ، يصدر القرارات الصعبة التي تهم ملايين العراقيين بشكل منفرد ، لكنه مع كل هذا لم يشبه صدام الفيحاء (الكاولي)!!!!!.

الذي يشغله الغناءو(الفرفشة) عن البطش والجرائم الكبرى!!

هل من وجه للحقيقة ، او المصداقية في اظهار صدام (جايجي) يقدم الشاي لشاب على اساس انه البكر !!؟؟ يصغر صدام بسنوات .

وهل كان البكر اصغر من صدام سنا؟؟

هل ستكف الفيحاء عن الاستخفاف بعقول مشاهديها ومتابعيها؟؟

هل اهتمت وتمعنت بنوعية مشاهديها؟؟ لكي تقدم لهم اطباق السذاجة الثقيله ، بعد عناء صيام يوم طويل وعطش شديد للماء وللحقيقة!!!!!!.

نثمن للفيحاء محاولاتها ، التي نظن انها بريئة للولوج في عوالم صدام ، ومحاولاتها اظهاره بابشع من صورته ، لكنها لم تنجح في مسعاها .

(انطي العيش لخبازته) ، والفيحاء ليست من (خبابيز) الاعمال الدرامية على ما يبدو..

كاليفورنيا