الرئيسية » مقالات » الشيطان … في خطر !

الشيطان … في خطر !


ما زالت تفوح
من نمرود
رائحة الملائكة
وتنمو على أطراف
القبور
بعض الزهور
وأما الحدود
فتلاطف شيئا فشيئا
أسلاكها الشائكة
وتستغيث بي
من هلاك الصحوة
وتلملم الكوارث أشلائها
وتبعثر ما تبقى
من أرواح وشعور
ويخبئ كل جريح دمه
في جرحه
وينتظر ما سيدور
افتحوا لي الطريق
فما زالت للدروب بقية
وما زالت الآيات تتلى
في كل عتبة
في سر كل كفور
افتحوا لي الطريق
لأقرأ القافية فقط
فلقد مللت المقدمات الطويلة
طول صفحات ما كتب
ولأنطلق من آخر تنهيدة للنور
إلى عمق الظلام
لأنبش فيه ما تبقى
من أهوال
وأسديها للنهار
علها تنمو من جديد
حاملة ثمار زيتون وأشتال بخور
أما أنتم
فلا تقفوا مكتوفي الأيدي
حاملين على أوجهكم
ألف صفعة
وظلالا وحفر
مخبئين في أقدامكم
ألف عصى
وفي رؤوسكم
ألف حائط
وفي زنازينكم
ألف صور
فلتمزقوا كل ما قد يجول
في خواطركم
من تفاسير وآيات وسور
فقط أصارحكم
بأمر واحد
حيث ينتابني الخوف
حين تردد أنشودتي نفسها
متجاهلة لحظة الولادة
وسكرة الموت
وكيف ستتجاوز عزرائيل
والكفن
والتابوت وملائكة القبور
وحينها أتمنى في سري
أن تكونوا قد نسيتم
عنوان قصيدتي
فما وددت إلا
إنقاذ شيطاننا الوقور ! …