الرئيسية » مقالات » إلى امرأة فقدت أصابع الكلام

إلى امرأة فقدت أصابع الكلام


خذي بين نهديك ديواني
فهناك أنا , هناك عنواني
هنالك بعت عمري , هناك تيجاني
أنا أثوابك الرخيصة أوطاني
رغم أنها لن تغطي نصف سيقاني
خذي تحت وسادتك أحزاني
فأنا يأتيني خريفي في نيساني
خذيه…
وتعلمي بأني المعلم الأخير
بأنك دولة وأنا السفير
وتعلمي كيف يتمرد الشعر
وكيف يطلق سراح الأسير
خذيه …
وتعلمي بأن فراشك مقبرتي
وبأن صدرك هذا محفظتي
أبيع فيه صوري , وأسطر مقالاتي
أعلق عليه عن تجارة الحب إعلاناتي
أبيع فيه طوابع البريد
لأعلنك شيئا مسافرا
بين الوريد والوريد
خذيه … وتعلمي
كيف تجول خيولك في الميدان
وكيف تعطشين لدموع الإنسان
وكيف تندسين بين خيوط الأكفان
فأنا كنت هناك وحتى الآن
لا أخرج بالمطلق من الطوفان
أعلن جسدي طعاما للفئران
حتى تكفين عن هز الأرض
تحت أقدامي
تكف براريك عن الهروب
من أغنامي
خذيه… لن تندمي
لأنك تأخذين دمي
خذيه…
وارمه في أقرب نار
أنثري دخانه في القفار
فأنا سأبحث عنه حالما تكفين
عني الحصار
حالما أدفع الثمن
كم تشبهين غرفة للآجار
آويت صدري بكل هذا الخضار
حتى انفلت من علو الأشجار
وسقط …
وكان بين يديك
الانتحار