الرئيسية » التاريخ » الذكرى السابعة والاربعون لثورة ايلول التحررية

الذكرى السابعة والاربعون لثورة ايلول التحررية

تمر علينا هذه الايام الذكرى السابعة والاربعون لثورة ايلول العظيمة التي خطط لها وقادها البارزاني الراحل مع قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني هذه الثورة التي استطاعت ان تحرك جماهير شعب كوردستان حولها ونقل شرارة الثورة الى جميع انحاء كوردستان العراق من جراء الظلم والتعسف والاضطهاد الذي وقع على هذا الشعب المسالم المؤمن الصبور من سياسات الانظمة الحاكمة.
*بعد ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958 عاد البارزاني الخالد الى وطنه العراق بعد اغتراب دام اثنا عشر عاما في الاتحاد السوفياتي السابق واستقبل من ابناء شعب كوردستان استقبال الابطال.
وقد ايدت قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والبارزاني الراحل ثورة تموز لا سيما بعد صدور الدستور العراقي الذي يؤيد فيه حقوق الشعب الكوردي في العراق وان الكورد والعرب شركاء فيه.
ولكن انحراف ثورة 14 تموز عن اهدافها المعلنة وما تبعه من ممارسات قمعية واضطهاد لحقوق الشعب الكوردي وغلق صحيفة خبات ومنعها من الصدور ومضايقة ملاكات واعضاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني وغلق مقراتهم وشن حملة الاعتقالات العشوائية وزجهم في زنازين السجون وانتشار الفقر والمرض وعدم تأمين احتياجات الشعب الكوردي من الخدمات العامة وفشل المفاوضات مع الحكومة وتشجيع المرتزقة على الاعتداء على مواطني اقليم كوردستان.
*اشعل البارزاني الخالد وقيادة البارتي شعلة ثورة ايلول المباركة يوم الحادي عشر من ايلول عام 1961 لتشمل كل اجزاء كوردستان العراق من زاخو الى خانقين وليرفع شعار الثورة (الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكوردستان) لتصبح ثورة ايلول المباركة ثورة كوردستانية تضم كل الشرائح من المجتمع الكوردستاني كان لها التأثير الكبير على بقية اجزاء كوردستان الكبرى مما أدى الى دفعهم لتأييد الثورة والمشاركة فيها.
وفي الثامن والعشرين من ايلول عام 1963 انطلقت اذاعة صوت كوردستان ولأول مرة لتبث البلاغات العسكرية الى ابناء شعب كوردستان والعالم عن هذه الثورة الباسلة.
*لقد سطر البيشمركه الابطال اروع الملاحم البطولية في معارك الشرف منها ملاحم جبل حنين وهندرين وزاويته وكلي زاخو حيث تكبد فيها العدو الاف القتلى والاسرى والاستيلاء على الكثير من الاسلحة والاعتدة فاضطرت حكومة بغداد الى وقف اطلاق النار في العاشر من شباط عام 1964 وكذلك اجباره على توقيع اتفاقية التاسع والعشرين من حزيران عام 1966 والاشتراك في الحكومة المركزية بحقيبتين وزاريتين.
*ونتيجة للضربات الموجعة التي وجهتها الثورة اجبر النظام الحاكم على التفاوض مع قيادة البارتي وتوقيع اتفاقية الحادي عشر من اذار عام 1970 التي تعتبر مكسبا قوميا عظيما وتاريخيا وتشريعيا للشعب الكوردي كون الاتفاقية تعترف لأول مرة بحقوق الكورد في اطار رسمي وعلني ودستوري.
*لقد رسمت ثورة ايلول للشعب الكوردي طريقه نحو المستقبل الزاهر واعطته زخما قويا وثقة كبيرة ليكون قويا وشجاعا امام المحن والشدائد وثورة ايلول المجيدة اعطت الشعب الكوردي اعظم انجاز وهو الحكم الذاتي الذي مهد الطريق لاعلان الحكم الفدرالي بعد انتفاضة اذار عام 1991 .
*علينا ان نستذكر باجلال صمود وبطولات بيشمركة ايلول الذين اناروا درب الحرية لشعبهم بدمائهم الزكية الطاهرة وستبقى اسماؤهم خالدة في قلوب وضمائر شعبهم الى الابد.
ودور قائد الثورة الكوردية البارزاني الخالد الذي ضحى بالغالي والنفيس من اجل اعلاء كلمة الحق، سوف تبقى ثورة ايلول دربا منيراً وشمسا ساطعة نسير على مبادئها واهدافها في تأمين حقوق الشعب الكوردي.
المجد لأبطال ثورة ايلول والخلود لشهداء ثورة ايلول وجميع شهداء الشعب الكوردي.
المجد والخلود لشهداء كوردستان.

التآخي