الرئيسية » التاريخ » حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-17-

حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-17-

نعرض لكم في هذه الحلقة ترجمة بعض الفقرات التي تتعلق بالشعب الكردي، الواردة في نشرة المعلومات التابعة للشعبة السياسية الفرنسية رقم 204 المحررة في 18/10/ 1926. نرفق صورة عن الصفحة السابعة. وفي الحلقة القادمة سنترجم فقرات أخرى من النشرة المذكورة.

****
الممثلية الفرنسية
لدولة سورية
————–
الشعبة السياسية
————–
المعلومات

دمشق في 18 تشرين الأول 1926
سري

نشرة المعلومات رقم 204
-:-:-:-:-:-:-:-
القسم الأول
-:-:-:-:-
(…)
18- العلاقات الفرنسية- التركية على الحدود:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-خيرو- 08/10/26).
لازالت العلاقات بين ممثلي البلدين على أفضل ما يمكن.

في الخامس(من الشهر الجاري-المترجم)، بترخيص من قائد الكتيبة قائد قوات نصيبين، ومن قبل قائد القطاع، زار الملازم الحسجة لشراء حاجات شخصية. وكان يرافق الضابط التركي خلال سفره المرشح دو لا روي، قائد الفصيلة 32 من الحراس المتنقلين.

أبدى امتنانه للاستقبال الذي حظي به.

19- منطقة نصيبين:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-خيرو- 08/10/26).
في شرق جغجغ كما هو الحال في غربه، لازال السكان خاضعين و موالين. العديد من الزعماء و المخاتير من مختلف عشائر القضاء، بما فيهم الطي والتشيتيين، جاءوا ليقدموا أنفسهم إلى ضابط إدارة مخابرات خيرو، وأكدوا ولاءهم.

20- موقف العشائر:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-خيرو- 08/10/26).

الطي:
جاء محمد عبد الرحمن لزيارة ضابط إدارة مخابرات خيرو، في السابع من تشرين الأول.
يقول زعيم الطي بأنه جاهز دوماً للخضوع للأوامر التي ستعطى له، وأنه تخلى عن الرغبة في القيام بنشاط قد يكون متعارضاً مع مصالحنا، ولكنه لا يتوقف عن المطالبة بتحسين وضعه، مبرراً ذلك بالمزايا التي أعطيت إلى بقية الزعماء المستفيدين(من المساعدات-المترجم).

أغلب زعماء بقية القبائل الطائية، بما فيهم سلومي من الجوالة، جاءوا أيضاً
لتقديم أنفسهم، وأكدوا خضوعهم.

التشيتية:
رفض أحمد اليوسف الاعتراف بسلطة محمد عبد الرحمن. كونه بقي وفياً لنا منذ مشاكل بياندور، رغم التهديدات وضغط العناصر المعادية، أحمد اليوسف يريد حالياً الاستفادة لقاء موقفه. طموحه هو أن يتعيّن رئيس- ضابط عشيرة التشيتية، كما كان قد وُعدَ به سابقاً على ما يبدو.

غير أن قسماً من التشيتية(المعارضون السابقون) يرفض قبول هذه المشيخة التي هي غير نظامية وتستند على زعيم الطي في مواجهة الفريق الآخر.

رغم ذلك، لا يبدو أن خلاف أحمد اليوسف والطي و التشيتيين المعارضين سابقاً، سيدخل بالضرورة في مرحلة عداوة حادّة. لازال ممثلو طرفي التشيتية مستمرين في إبداء خضوعهم التام و ولائهم تجاهنا.

فصيلة مؤلفة من 20 حارساً متنقلاً من السرية الثالثة تجولت في منطقة التشيتية، بين الخامس والسابع من تشرين الأول، تم استقبالها بشكل جيد في كل مكان.

منطقة غرب نصيبين:
بدون أي تغيير. جاء العديد من مخاتير وزعماء عشائر المللية، والميرسنية، و الدقورية، والبينارعلية، والبوبلانية ، جاؤوا لتقديم أنفسهم لضابط إدارة المخابرات، و استقبلوه بشكل جيد في كل مكان.

21- حوادث بين الحراس المتنقلين و قبيلة بكيير:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-خيرو- 09/10/26).
في التاسع من تشرين الأول, دورية مؤلفة من سبعة حراس متنقلين من مخفر سوار، ذهبت إلى هارجيه، 11 كم إلى جنوب سوار، في منطقة البكيير، قبيلة خدير، من أجل العمل على استعادة النسيج المسروق قبل عدة أيام مضت من تاجر كان قد تجول في المنطقة.

عند الوصول إلى هارجيه، وجد الحراس المتنقلون الخيم فارغة. فتقدموا بين الزرع للبحث عن المتهمين، فتمت مهاجمتهم فوراً من قبل الخدير الذين فتحوا النار على المفرزة.

قُتل الرقيب السوري، رئيس الدورية، وحارس متنقل. اجتاز الجناة الخابور وفرّوا. وقد يكونوا قد التحقوا بالشمر، في منطقة الرودا.

لازال التحقيق جارياً. تم توقيف مختارين متهمين بالتواطؤ في الكمين.

22- دعاية تركية:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-خيرو- وإدارة المخابرات-دير- 09/10/26).
الدكتور أحمد صبري، ممثل لجان ديرسم، غادر دوكر(دوكرا، عشيرة تشيتية)، كان يبدي الرغبة في الذهاب إلى حلب. القي القبض عليه في الحسجه، و تم اقتياده الى الدير، ومن هناك تم إبعاده إلى العراق، حيث كان قد جاء منها قبل فترة قصيرة.

يتبع