وصايا


وصية ليث إلى ابنه

ولدي إليك وصيتي عهد الأسودْ .. العز غايتنا نعيش لكي نسود ..
و عريننا في الأرض معروف الحدود .. فاحم العرين و صنه عن عبث القرود ..
أظفارنا للمجد قد خُلقت فدى .. و نيوبنا سُنَّت بأجساد العدى !
و زئيرنا في الأرض مرهوب الصدى .. نعلي على جثث الأعادي السؤددا !
هذا العرين حمته آساد الشرى .. و على جوانب عزه دمهم جرى ..
من جار من أعدائنا و تكبرا .. سقنا إليه من الضراغم محشرا ..
إياك أن ترضى الونى أو تستكينْ .. أو أن تهون لمعتدٍ يطأ العرين !
أرسل زئيرك و ابق مرفوع الجبين .. و الثم جروحك صامتاً و انس الأنين ..
مزق خصومك بالأظافر لا الخطابْ .. فإذا فقدت الظفر مزقهم بناب ..
و إذا دعيت إلى السلام مع الذئاب .. فارفض فما طعم الحياة بلا ضراب ..
اجعل عرينك فو ق أطراف الجبالْ .. ودع السهول يجوب في السهل الغزال ..
لا ترتضي موتاً بغير ذرى النصال .. نحن الليوث قبورنا ساح القتال ..
ولدي إذا ما بالسلاسل كبلوكْ .. و رموك في قعر السجون و عذبوك !
و براية الأجداد يوماً كفنوك .. فغداً سينشرها و يرفعها بنوك !
إياك أن ترعى الكلا مثل الخرافْ .. أو أن تعيش منعَّماً بين الضعاف !
كن دائماً حراً أبياً لا يخاف ! و خض العباب و دع لمن جبنوا الضفاف..
هذي بنيَّ مبادئ الآسادِ ! هي في يديك أمانة الأجداد ..
جاهد بها في العالمين و نادي .. إن الجهاد ضريبة الأسياد !

وصية خروف إلى ابنه


ولدي إليك وصيتي عهد الجدودْ .. الخوف مذهبنا نخاف بلا حدود !!
نرتاح للإذلال في كنف القيود .. و نعاف أن نحيا كما تحيا الأسود !
كن دائماً بين الخراف مع الجميعْ .. طأطيء و سر في درب ذلتك الوضيع !!
أطع الذئاب يعيش منا من يطيع .. إياك يا ولدي مفارقة القطـيع !!
لا ترفع الأصوات في وجه الطغاة .. لا تحك يا ولدي و لو كموا الشفاه !
لا تحك حتى لو مشوا فوق الجباه .. لا تحك يا ولدي فذا قدر الشياه !!
لا تستمع ولدي لقول الطائشينْ .. القائلين بأنهم أسد العرين !
الثائرين على قيود الظالمين .. دعهم بني و لا تكن في الهالكين !
نحن الخراف فلا تشتتك الظنونْ .. نحيا و هم حياتنا ملءُ البطون !
دع عزة الأحرار دع ذاك الجنون .. إن الخراف نعيمها ذل و هون !!
ولدي إذا ما داس إخوتك الذئابْ .. فاهرب بنفسك و انج من ظفر و ناب !
و إذا سمعت الشتم منهم و السباب .. فاصبر فإن الصبر أجر و ثواب !!
إن أنت أتقنت الهروب من النزالْ .. تحيا خروفاً سالماً في كل حال !!
تحيا سليماً من سؤال و اعتقال .. من غضبة السلطان من قيل و قال !
كن بالحكيم و لا تكن بالأحمقِ .. نافق بني مع الورى و تملق !!
و إذا جُرِّرت إلى احتفال صفق .. و إذا رأيت الناس تنهق فانهق !!
انظر تر الخرفان تحيا في هناءْ .. لا ذل يؤذيها و لا عيش الإماء !
تمشي و يعلو كلما مشت الغثاء .. تمشي و يحدوها إلى الذبح الحداء !!
ما العز ما هذا الكلام الأجوفُ ..من قال أن الذل أمر مقرف !
إن الخروف يعيش لا يتأفف .. ما دام يُسقى في الحياة و يُعلف !