الرئيسية » مقالات » تساؤلات عراقية بلا حدود – 10 عن المهام الاعلامية لسفاراتنا

تساؤلات عراقية بلا حدود – 10 عن المهام الاعلامية لسفاراتنا

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد التليدة، نكتب هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش – جهد الامكان طبعاً – في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام…

… أما تساؤلات اليوم فآمل أن تفهم في أهدافها الحريصة، وليست لأغراض النقد والانتقاد الذي تعودنا عليها للاعابة وتأسيس التحريض، والسياسي الدعيّ على وجه الخصوص… تساؤلاتي عن دور سفاراتنا الاعلامي وحوله، وما يتعلق به، في أكثر من سبعين بلداً على ما نزعم، وباتجاه خمسيناً أخرى في القريب العاجل…

… وأقول بهذا السياق بشكل أكثر ملموسية: ان في تلك السفارات متخصصين أو معينين، ولكننا لم نرَ أو نقرأ، أو نسمع إلا القليل عن أدوار ونشاطات أولئك المسؤولين… ونستبق من سيرد (هل ثمة من سيتطوع بالرد حقاً؟!) فنعلن اننا نتفق مع تسبيبات من قبيل كثرة المهام، وقلة الكادر، وطغيان أولويات، وغير ذلك من مبررات، أو حقائق… ولكن، وهنا بيت القصيد، ان هناك اكثر من ثلاثة ملايين عراقي في الخارج على أقل التقديرات الموضوعية، تجمعهم اوربا، وبلدان الجوار، وهم معنيون بأن تكون سفاراتهم مصادر معلومات، واعلام، دعوا عنكم النشاطات الثقافية التي لنا تساؤلات أخرى حولها، عسى أن نعود إليها قريباً.