الرئيسية » مقالات » دعوة لوحدة شيعة العالم بتأسيس (المؤتمر الشيعي العالمي) لدعم الشيعة بالعالم ومواجهة الاخطار

دعوة لوحدة شيعة العالم بتأسيس (المؤتمر الشيعي العالمي) لدعم الشيعة بالعالم ومواجهة الاخطار

المجازر التي ابتلي بها شيعة العراق.. عبر عقود ماضية.. وعدم حصولهم على أي دعم شيعي بالعالم.. بل نرى من يحسب زورا على الشيعة.. يجعل اراضي شيعة العراق ساحة لتصفية حسابات دولية واقليمية…خارج مصالح شيعة العراق.. ونرى الكثير من الشعوب الشيعية تجهل ما يجري بالعراق..

في وقت توحد السنة بالعالم على باطلهم.. في العراق.. بعد سقوط حكم الاقلية السنية ونظام البعث وصدام.. ودعمهم الاقلية السنية بالمثلث السني.. بالجماعات المسلحة وبالمسلحين والانتحاريين وفتاوى تحليل دماء العراقيين.. ضمن مخطط لارجاع السنة للحكم في بغداد.. واعطاءهم نسبة اكبر من حجمهم في الحكم.. وضمن مخطط مواجهة التشيع والشيعة بالمنطقة الشرق الاوسط والعمل على عدم بروزهم كقوة بالمنطقة.. فجعلوا العراق ساحة لتصفية حسابات اقليمية ودولية.. وممارسة الضغوط الدموية..بدعم من سنة العالم ودولهم.. لخدمة اهداف سنية ضد شيعة العراق ..

كل ذلك طرح تساؤلات..

لماذا سنة العالم على باطلهم يتوحدون.. وشيعة العالم على حقهم .. ضعفاء..

لماذا نرى للسنة وحدة للمواقف تجاه قضايا المواجه ضد الشيعة بالعالم.. رغم خلافات السنة فيما بينهم داخل الدول السنية.. بينما نرى.. ضعف في الموقف الشيعي العالمي.. في دعم قضايا الشيعة المظلومين بالعالم..

وكذلك نرى الاضطهاد الذي يعاني منه شيعة العالم.. تحت اضطهاد الطائفة السنية.. ينقسم الى (اضطهاد جغرافي وديمغرافي).. وخاصة في العراق والبحرين والسعودية..

وتهميش الشيعة في دول اخرى.. كالباكستان وافغانستان وفي قارة افريقيا…

ولا نرى أي توحد للمواقف لمواجهة هذه المشاريع الاستيطانية القذرة.. والطائفية التكفيرية السنية البشعة..

فشيعة السعودية.. تسلب اراضي واسعة منهم ، ويستولي عليها امراء ال سعود السنة.. واللوبي السني من تجار وعسكريين وغيرهم.. وما يعانيه شيعة البحرين من عمليات التلاعب الديمغرافية بتجنيس الاجانب من السنة الغير بحرينيين بالجنسية.. لزيادة نسبة السنة على الشيعة البحرينيين.. ومخطط التلاعب السكاني بالعراق مذهبيا.. ضمن مخطط لدفع طوفان بشري مليوني مصري سني بحجة (العمالة) للعراق.. في وقت ملايين العراقيين وخاصة من شيعة العراق مشردين بالداخل والخارج,, وملايين منهم تحت خط الفقر .. ومخاطر المصريين ونشاطهم بالارهاب والعنف وتزعم الجماعات المسلحة.. السنية…. ودورهم بزيادة الجريمة بالعراق..

وكذلك نرى سياسات الاضطهاد الجغرافية التي مارسها البعث وصدام ضد شيعة العراق.. والتي سلخت اراضي شيعية تبلغ مساحتها بعشرات الالاف الكيلو مترات المربعة… وضمها الى وحدات ادارية سنية..

هذا كله.. يؤكد بان اللوبي السني العالمي.. كتنظيمات اسلامية سنية.. او قومية تخفي خلفيات طائفية سنية .. كالبعث بالعراق والناصرية وغيرها.. يعمل هذا اللوبي على تثقيف السنة .. بالعالم.. على التوحد .. في قضاياهم.. رغم باطلهم فيها..

في وقت نرى الشيعة بالعالم.. ليس لديهم مؤسسة عالمية.. تعمل على تثقيفهم.. وتدعو لحمايتهم.. وترفع مظلوم يتهم الى المنظمات الدولية والعالمية.. وتكشف مدى الحيف والظلم الذي وقع ضد الشيعة بالعالم وضد الشيعة بالعصر الحديث..

ولذلك الدعوة لتأسيس .. منظمة عالمية شيعية.. تعنى بالاهتمام بقضايا شيعة العالم.. وتحملهم همومهم السياسية والثقافية والفكرية.. وتكون اداة وصل.. بين الشيعة في كل بقاع الارض.. لتثقف بمظلوميتهم وما يقع عليهم… ضرورة لا بد منها..

فتأسيس (المؤتمر الشيعي العالمي).. ليضم المنظمات الشيعية بالعالم.. وتدعو الشخصيات والمثقفين والمفكرين الشيعة.. للانضمام اليها.. وعقد مؤتمرات.. تكون اساسها.. الوحدة بين الشيعة .. بالعالم.. على اساس التواصل والتثقيف.. ونقل ما يجري عليهم بكل دولة .. ليعلم الشيعي بمشرق الارض ما يجري على الشيعي بمغربها.. هي احد الركائز التي يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار..

وكذلك يجب ان يكون ..( المؤتمر الشيعي العالمي ).. عامل توحد.. للقضايا المشتركة بين الشيعة.. و يضع مقايس لها.. :

1. ان لا يُدفع الشيعة الى صراعات دولية واقليمية.. في ظل شعارات شمولية فوضوية.. مسيسة كـ (الموت لامريكا.. ).. التي تعني تجير الشيعة لخدمة قضايا سياسية لدول .. وادخال الشيعة بصراعات عالمية.. هم في غنى عنها…. في وقت لامريكا دور في اسقاط صدام وتحرير العراق من حكم الاقلية الطائفية السنية وحزب البعث المجرم.. وتدعم امريكا الجهود العراقية بمحاربة العنف والارهاب والقاعدة السنية ومشتقاتها بالعراق وبالعالم..

2. ان لا يختزل الشيعة بالعالم.. بدولة .. مهما كان .. او بحزب ..

3. يجب الفصل بين الدفاع عن مظلومية شيعة العالم وهي الهدف.. وبين التوجهات السياسية والحزبية للدول او التنظيمات..

4. ان تكون الزعامة في المؤتمر الشيعي العالمي .. جماعية.. التمثيل.. وتأخذ بنظر الاعتبار التنوع التنظيمي والاثني للشيعة.. ليكون التمثيل ممثل للجميع…

5. ان يكون اساس المؤتمر الشيعي.. هو التثقيف والتوعية.. ودعم شيعة العالم.. حتى لا يجهل الشيعي بلبنان او البحرين او الهند.. ما يجري بشيعة العراق.. والعكس صحيح.. ضمن مقياس الدفاع عن الشيعة.. وحتى لا تستغل مظلومية الشيعة.. لخدمة قضايا مسيسة بعيده عن المصلحة الشيعية ..

6. نظرا لان الشيعة بالعالم يتعرضون الى اساليب متشابه من الاضطهاد.. من سلخ اراضي (الاضطهاد الجغرافي).. و تلاعب ديمغرافي (الاضطهد الديمغرافي).. حيث تدعمد الدول السنية وحكامها على جلب (جموع بشرية سنية) للدول التي اكثريتها شيعة.. ضمن مخطط لجعلها اقلية.. ومن جهة ثانية اختراق الجسد الشيعي العراقي..

7. ايجاد نقاط الالتقاء وتقويتها..بين الشيعة.. ومراكز اتخاذ القرار بالعالم. ومع الدول الكبرى.. لمواجهة مخططات التهميش التي يقوم بها السنة ضد شيعة العراق.. مستغلين الفوضوية وعد البرغماتية لدى بعض الجماعات والاحزاب التي تدعي انها (شيعية)..

8. اهم نقطة.. ان لا تؤخذ قضية شيعة العالم بشمولية.. بمقايس خارج الاطر الشيعية عامة.. وخارج الاطر الوطنية للدول التي يعيش بها شيعة العالم خاصة..

9. ان يدعم قيام كيانات سياسية للشيعة بدول العالم.. التي تقبع تحت حكم الطائفة السنية.. وقسوتها.. بالنسبة للدول التي لدى الشيعة فيها اراضي واسعة وتواجد سكاني وديمغرافي مركز .. يمكن قيام دول فيها.. كالمنطقة الشرقية بما يسمى (المملكة السعودية)..

10. دعم قيام الكيان الشيعي العراقي الموحد.. من الفا والى شمال بغداد.. لان انتصار الشيعة العراقيين بقيام كيانهم.. هو انتصار لشيعة العالم..

11. التحذير من جعل الشيعة ومناطقهم.. ساحة لتصفية حسابات اقليمية.. والعمل على مواجهة ذلك..

12. وضع مقايس تضع صحابها هل هو مظلوم كونه شيعي .. او كونه مرتزق بيد القوى السنية او التنظيمات القومية او غيرها التي تستهدف شيعة العالم.. حتى لا يجير مظلومية الشيعة لخدمة احزاب وتنظيمات قومية او شمولية دينية.. تخفي طائفية سنية.. تحت شعارات ما تسمى (الوحدة).. التي نزف شيعة العراق بحار من الدماء تحت مبرراتها..

13. جعل قضايا شيعة العالم.. الاولوية.. في الاهتمام ..

من ذلك .. يجب ان يكون البرنامج السياسي (للمؤتمر الشيعي العالمي).. متفق عليه شيعيا…. بنقاط متفق عليها وواضحة وصريحة.. لا تقبل اللبس او المهادنة…. حتى لا يتم تجيره بعيدا عن همومهم.. بما يلي:

1. مواجهة مشاريع التلاعب الديمغرافية ضد الشيعة بدول العالم. . وتثقيف الشيعة بمخاطرها..والحذر من ما يسمى (مشاريع الوحدة الاسلامية او الوطنية او القومية) لتمريرها.. لانها اساسا تستهدف الشيعة و جعلهم اقلية.. مهمشة.. تمهيدا لاضعافهم .. واستحقارهم .. واتباع سياسات (التسنن) ضدهم.. ولا ننسى ان المقابر الجماعية التي شلمت مئات الالاف الشيعة (نساء واطفال وشيوخ ورجال وشباب) بالعراق بانتفاضة اذار.. كانت تحت شعارات (الوحدة الاسلامية والقومية والوطنية).. وبعدها اتبعت سياسة (التسنن بالمذاهب الاربعة السنية ) تحت غطاء (الحملة الايمانية).. بالتسعينات…

2. مواجهة مشاريع التلاعب الجغرافي ضد الشيعة بدول العالم لانها تستهدف تقزيمهم جغرافيا.. وتطويقهم بطوق جغرافي وديمغرافي سني.. يجعلهم تحت مطرقة السنة..

3. مواجهة سياسات البطش والقتل والتنكيل التي يتعرض لها شيعة العالم من قبل الانظمة السنية.. وغير السنية.. اذا ما تعرضوا الى ما يلي :

– منع جوامع وحسينيات ومساجد الشيعة من البناء ..

– منع طبع كتب الشيعة العقائدية المذهبية.

– منع الطقوس الشيعية ان تقام..

– منع الشيعة ان يكون لهم دور في ادارة شؤونهم بالدول التي يتواجدون فيها.

– منع الشيعة من النشاط بالعمل السياسي منطلقين من كونهم شيعة يدافعون عن اثنيتهم.

– منع الشيعة من السفر والتعبير عن الراي..

4. حملة عالمية للتوعية.. بدول العالم.. بمظلومية الشيعة.. عبر القرون الماضية ولحد الان.. وما سلب منهم.. والمجازر التي اقترفت ضدهم.. وكذلك ت وعية الشيعة بالعالم بذلك..

5. تشكيل مراكز للدراسات الاستراتيجية الشيعية..

6. تشكيل تنظيم مسلح شيعي عالمي .. ذات زعامة (قيادة) جماعية.. يمثل فيها ممثلين عن الشيعة بالعالم اجمع.. تدعم الشيعة في العالم لمواجهة التلاعب الديمغرافي والجغرافي والتهجير والاضطهاد.. اي.. تحمل الهم الشيعي.. وتكون خنجر في خصر القوى والانظمة التي تحارب الشيعة.. وتعمل على تثقيفهم بحقوقهم.. والعمل على الدفاع عنها.. على ان لا تجير هذه القوة.. لقضايا وصراعات دولية واقليمية.. وكذلك يكون من مهامها.. تكوين جهاز استخباراتي.. لمواجهة التنظيمات والجماعات والزعامات الطائفية السنية المعادية للشيعة.. والتي تقوم بتجنيد الانتحاريين والارهابيين ضد الشيعة.. وكذلك العناصر ومراكز اتخاذ القرار لدى الجماعات التكفيرية..

مأخذين تجربة انتفاضة سامراء بعد تفجيرات مراقد الائمة عليهم السلام في سامراء.. ورد الفعل الشيعي..العراقي.. التي كانت عامل في توازن الرعب.. اي سياسة (الردع).. والتي هي سبب اجبار السنة على ظهور ما يسمى (الصحوات السنية)..لمواجهة الجماعات التكفيرية.. خوفا من رد الفعل الشيعي.. وخاصة ان (الصحوات السنية).. لم تظهر حبا بسواد عيون الشيعة.. بقدر ما ظهرت خوفا منهم.. وخوفا من نتائج الجماعات المتطرفة.. السنية..على السنة انفسهم من الرد الشيعي..

ويجب ابعاد هذا التنظيمات عن الصراعات الاقليمية والدولية.. وابعادها عن اي شعارات معادية لاي قوة عظمى في العالم.. بل يجب العمل على كسبها وايجاد نقاط اشتراك معها.. نظرا لاننا كشيعة (اقلية) مقارنة باهل السنة.. من جهة.. ووحشية السنة ضد الشيعة من جهة ثانية.. وضرورة كسب الحلفاء الدوليين لجانب الشيعة .. لمواجهة الاخطار.. وخاصة ان التاريخ القديم والحديث يثبت ان الد اعداء السنة هي الانظمة والجماعات والقوى الشعبية السنية.. التي كانت سبب في نزيف الدم الشيعي المظلوم.. ودور التحالف الدولي مع قيادات شيعية برغماتية.. في اسقاط نظام الاقلية الطائفية السنية في بغداد.. عام 2003.. بحمد الله..

………………

و واخيرا نؤكد بأن الشيعة العراقيين عليهم تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو بعشرين نقطة .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

وندعو شيعة العالم.. ان شاء الله لدعم هذا المشروع الذي هو الحل لتحرير شيعة العراق من العبودية والضياع..