الرئيسية » التاريخ » حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-16-

حول الحركة الكردية في الوثائق الفرنسية-16-

نعرض لكم في هذه الحلقة ترجمة بعض الفقرات التي تتعلق بالشعب الكردي، الواردة في نشرة المعلومات التابعة للشعبة السياسية الفرنسية رقم 204 المحررة في 18/10/ 1926. نرفق صورة عن الصفحتين الأولى والثانية. وفي الحلقة القادمة سنترجم فقرات أخرى من النشرة المذكورة.



****
الممثلية الفرنسية
لدولة سورية
————–
الشعبة السياسية
————–
المعلومات

دمشق في 18 تشرين الأول 1926
سري

نشرة المعلومات رقم 204
-:-:-:-:-:-:-:-
القسم الأول
-:-:-:-:-
لمحة عن الوضع العام

آ)- الخارج
تركية:

1)- تتم الإشارة إلى المعارك في كردستان، وتظهر بؤر جديدة للانتفاضة.
2)- الاعتداء الذي تم اقترافه ضد السيارات على الطريق المؤدي من كليس إلى عنتاب، قد خلّف تأثيراً قوياً في المنطقة.
3)- تم السماح لتجار أورفه باستئناف التصدير إلى سورية.

ايران: بعد المكائد الانكليزية- الروسية ضد النظام الحالي، يبدو أن الحرب الأهلية لا يمكن تجنبها.

ب)- الداخل:

دمشق والغوطة:إنهما هادئتان. ضباط إدارة المخابرات والفصائل مستمرون بدون توقف في جولاتهم في القرى، لمراقبة إعادة السكان إليها ولتحضير نزع السلاح.


اسكندرون وحلب:هادئتان.

على الفرات:
لازالت العلاقات ودية مع السلطات التركية المجاورة.
موقف جيد للعشائر، رغم ممارسة الدعاية التركية النشطة عليها.

معلومات عسكرية خارجية:
لازالت التدعيمات موجهة نحو الشرق بسبب الانتفاضة الكردية. تتألف هذه التدعيمات من القوات الآتية من الشمال الغربي مدعومة بسوقيات الفئات(المجندين-المترجم).

شرقي الأردن:
قد تكون الدعاية لازالت مستمرة من أجل تأسيس عصابات موجهة إلى سورية.

آ) –المعلومات السياسية الخارجية:
تركية:

1- الحركة الكردية والوضع في تركية:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-اسكندرون- المصدر: مسافر تركي).
حسب المسافرين القادمين من تركية، قد تجري حالياً في منطقة كردستان معارك جديّة بين القوات النظامية ومجموعات المتمردين.

قد تم حشد قوات منطقة سيواس نحو وان و بيتليس.

قد تكون حكومة أنقره قد طلبت من حكومة إيران منع المتمردين الكرد من دخول الأراضي الايرانية، و تسليمها المتمردين الكرد اللاجئين إلى إيران.

تخشى الحكومة التركية من أن ينتفض أيضاً سكان ديرسيم، وركزت كل انتباهها في هذه المنطقة.

يزداد عدم الرضاء يوماً بعد يوم في تركيه، وتعتبر غالبية الرأي العام بأن حكومة مصطفى كمال لن تستطيع البقاء في السلطة طويلاً.

وبدأ دافعو الضرائب يخلقون المصاعب في دفع ضرائبهم التي تثقل كاهلهم.

2- حول الحركة الكردية:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-حسجة- ).
آ)- العشائر الكردية في ولاية ماردين الخاضعة مؤقتاً للحكومة، قد تنخرط في الانتفاضة، بسبب النجاحات العديدة التي حققتها الأكراد في منطقة وان.

ب)- قد تكون منطقة بيراجيك و أورفه هادئة بسبب الخوف الذي تنشره الحكومة التركية.
لم تتعرض بعد الانتفاضة الكردية للقمع في المنطقة الحدودية( معلومات معطاة من قبل رضا بلالي من قوبسين، الذي حصل عليها من الرجال الذين كان قد أرسلهم إلى تركية لتحصيل وارداته).

3- الحركة الكردية:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-خيرو- 08/10/26).

الجنرال التركي كاظم قارا بكر قد يكون قد التحق بصفوف المنتفضين الكرد. وقد التحقت به فرقتين(بتحفظ).

في منطقة موش، عشيرة كاومان الهامة لا تتوقف عن مقاتلة الأتراك.
في منطقة تجاتاك تجور، قد يكون قد استولى المنتفضون منذ فترة قريبة على الكثير من المخافر التركية.

4- آ/ٍس اختطافات في تركية:
نشرة المعلومات رقم 204 تاريخ 18/10/1926 –القسم الأول (إدارة المخابرات-دمشق -المدينة- 16/10/26).
في 17 أيلول 1926، في قرية سوما في قضاء حسن كله من ولاية أرزروم، جرت معركة دامية بين المنتفضين الكرد والجيش التركي. وكان يتواجد في هذه القرية 300 فارس كردي من عشائر هارسولي الذين التحقوا بالمنتفضين.

كانت المعركة عنيفة، وانسحبت القوات التركية تاركة بين يدي الأكراد غنيمة كبيرة.

قد تقدر خسائر الجيش بحوالي ألف مقاتل، وخسائر الأكراد قد تكون أكبر.

يتبع
****