الرئيسية » مقالات » هل تقصم القضية الكوردية ظهر البعير..؟ (القضية الكوردية في سوريا انموذجا)

هل تقصم القضية الكوردية ظهر البعير..؟ (القضية الكوردية في سوريا انموذجا)

لي أصدقاء كثر من العرب ، يعملون في مختلف المواقع ، من مثقفين وغير مثقفين ، نلتقي من حين لآخر، في الأفراح والأتراح ، ونتعاون في السراء والضراء ، ونتقاسم شظف العيش ، مثلما نتطلع لبناء غد أفضل لأجيالنا القادمة . ولي بين هؤلاء صديق عزيز، أعرفه عن قرب حق المعرفة ، ولا أشك في صداقته ولا في نواياه ، إلا انه يحيرني بموقفه من القضية الكوردية العادلة دوماً . فمرة تراه يتألم لضحايا الحروب الطاحنة التي تجري رحاها في مجاهل افريقيا السوداء ، وتارة أخرى تراه يتأسى لضحايا الفيضانات التي تجتاح جنوب شرق آسيا ، وتراه تارة ثالثة يكاد يطير فرحاً لأن حصاناً من أصل عربي قد نال قصب السبق ، في مسابقة أجريت هناك في استراليا أو لأن أحد أبناء جلدته من الجالية العربية في امريكا اللاتينية ، قد فاز في انتخابات الرئاسة في الارجنتين ! . أجل ، هذا حق مشروع ، لكن الشيء الذي يستوقفك ويدعوك الى التأمل ، هو أنك حين تفاتحه بقضية من قضايا الكورد الكثيرة ـ مهما كانت صغيرة ـ تراه متردداً في مناصرة الشعب الذي يقاسمه الهموم ، وفوق كل هذا يدعي بأنه أممي حتى النخاع ، مما اضطررتُ أن أقصّ عليه حكاية من الادب الشفاهي الكوردي ، بعد أن إقتطفتها من تلك الحكايات التي دونها شاعرنا المرحوم ( تيريز) ، لما لها من دلالات على هذا الصعيد ، وفيما يأتي ملخصها : يُروى أن رجل دين ( ملا ) كان لايمل الوعظ والارشاد في رمضان ، فكان يكرر بأن من يتصدق بثوب ( كلابية ) في دنياه ، سيمنحه الله سبحانه وتعالى عشرة أمثالها في الآخرة . وكانت ابنته تسمع هذه الاسطوانة يومياً مرات ومرات ، الى أن مر ببيتهم ذات مرة مسكين يرتدي ثياباً ممزقة ، فعطفتْ عليه الفتاة وخطر في بالها أن تتصدق عليه بكلابية والدها .
وفي صباح العيد ، طلب منها والدها الملا أن تأتي له بالكلابية الجديدة التي خبأها ليوم العيد ، لكنه ذهل حين سمعها تقول : لقد منحتها لفقير مرّ بباب بيتنا منذ أيام يا أبتاه . فشتم الملا ابنته ووبخها على فعلتها ، وحين تذرعت المسكينة بقوله وما كانت تسمعه منه كل يوم ، رد الملا : انني حين تحدثت عن الصدقة ، انما كنت أقصد كلابيات الآخرين وليست كلابيتي أيتها البلهاء !. ولا أخفيك ـ عزيزي القارىء ـ أن الحكاية كانت سبباً لجفاء حلّ بيني وبين صاحبي العربي ، فكانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، وأرجو من الله تعالى ألا تقصم الحكاية ظهور من تبقى الى اليوم ، من اخوتنا العرب والترك والفرس ، ممن يناصرون قضيتنا العادلة . ولو أمعنا النظر اليوم في سياسات الدول ومواقفها ، لوجدناها لاتقل تناقضاً عن مواقف صديقنا الأممي هذا أو أنها ليست أقل إزدواجية من مواقف ( الملا) السالف الذكر . ففي الآونة الأخيرة ، إشتدت الأزمة من جديد في منطقة القوقاز ، بين جمهورية روسيا الاتحادية من جهة و( جورجيا ) التي كانت تشكل ذات يوم إحدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق من جهة أخرى . ومن المفيد ذكره ، أن أوسيتيا الشمالية والجنوبية ( مقاطعتان صغيرتان مساحة وسكاناً ) كانتا تتمتعان بالحكم الذاتي في إطار جورجيا منذ القديم ( أعني منذ أيام الاتحاد السوفييتي ) ، وبدعم من روسيا وبتحريض منها تعلنان اليوم عن إستقلالهما ، وهذا حق شرعي تكفله مواثيق الأمم المتحدة وحق الأمم في تقرير مصيرها بنفسها ، لكن ما يثير العجب أن سوريا التي تضطهد شعبنا الكوردي الذي ينوف تعداده ( 3 م . ن ) ، وتجرده من أبسط حقوقه القومية ، وتزج بقياديه وكوادره في السجون وآخرهم : (محمد موسى محمد سكرتير الحزب اليساري الكوردي في سوريا و مشعل تمو الناطق الرسمي بإسم تيار المستقبل الكوردي في سوريا وعمران السيد عضو مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل وطلال محمد عضو المنسقية العامة للوفاق الديمقراطي الكوردي السوري وشكري ابراهيم رئيس الجالية الكوردية في السعودية) . وتتسارع سوريا اليوم الى مؤازرة الموقف الروسي وتباركه ، وتعلن في الوقت نفسه على الملأ ـ نهاراً جهاراً ـ بأن القضية الكوردية خط أحمر ! … إن هذا الموقف يذكرنا بموقف تركيا التي تستنكر السياسة المنتهجة ضد صهر العنصر التركي في بلغاريا ، وتمارس في الوقت نفسه :[ سياسة أخطر شأناً وأكثر انتظاماً وبأسلحة أكثرفتكاً ضد الأكراد منذ سنوات ، وهم في عقر دارهم و وطنهم ] ( كوردستان مستعمرة دولية ـ البروفسور اسماعيل بيشيكجي ـ ترجمة : د . زهير عبدالله ـ الصفحة 52 ) . ولعمري أن سياسة عرجاء كهذه ـ بعجرها وبجرها ـ لن يكتب لها النجاح ، لأن شفافية عالم اليوم لاتحتمل الماكياجات والتي غدت عاجزة بشكل من الأشكال إخفاء قبح الممارسات السياسية كما في وسعنا القول ان تحقيق الوحدة الوطنية ليس مرهوناً بالأساليب الزجرية ، بل تكون الهوية الوطنية جامعة إذا تمت إشاعة ثقافة الاعتراف بالآخر وتم إحترام التنوع الاثني والديني وإستئصال ثقافة إقصاء الآخر وإستعداء العرب على الكورد..