الرئيسية » مقالات » حزب الدعوة فشل باسقاط صدام.وفشل بحماية شيعة العراق،

حزب الدعوة فشل باسقاط صدام.وفشل بحماية شيعة العراق،

حزب الدعوة فشل باسقاط صدام.وفشل بحماية شيعة العراق، و( فلسفتنا واقتصادنا) ليست قرائين منزلة

*مجرد طرح تساؤلات حول (حزب الدعوة والصدر) يدخل صاحبها..بدائرة (الشتائم والمعصية)

هل اصبح مجرد طرح تساؤلات عن محمد باقر الصدر وحزب الدعوة.. يدخل صاحبها في دائرة.. (المعصية).. ويحق على من طرحها ( الشتائم والسباب واللعن) ؟؟؟

وبعد ذلك نرى البعض يدعي ان (حزب الدعوة) حزب (ديمقراطي) ؟؟؟؟؟؟

ثم نتسائل.. كيف سوف نخضع عشرات السنين من تاريخ العراق.. منذ عام 1968 الى 2003.. للبحث العلمي والنقد.. لمعرفة اسباب فشل القوى المعارضة العراقية عامة والشيعية خاصة.. في اسقاط صدام.. او على الاقل حماية الجنوب والوسط من اجرام البعث وصدام..كما نجحت القيادة الكوردية العراقية بحماية كوردستان من اجرام صدام لمدة تزيد عن عشرة سنوات..بالتسعينات حتى سقوط صدام.. اذا اعتبرت مراجعة تلك الفترة بمقايس علمية ونقدية.. هي من (الاثام)؟؟

يطرح تساؤل.. اذا كل حزب يعرض نفسه.. بانه (حزب رباني الاهي).. وانه (حزب الشهداء والاطهار) ؟؟ وان من اسسه هم من (الزعامات المقدسين).. وما كتبوه في حياتهم يدخل في باب (القدسية التي لا يخرج الباطل من بين يده)؟؟


فالسؤال كيف سوف يمكن يخض تاريخ العراق بعقوده الماضية الى النقد والتحليل ؟؟

* هل كتابي (فلسفتنا) و (اقتصادنا).. هل هي قرائين منزله ؟؟ وهل الصدر الاول (معصوم) ؟؟

كتاب فلسفتنا او اقتصادنا لمحمد باقر الصدر الذي يدعى انه (اسس) حزب الدعوة كما يقول اتباعه، من يطلع عليها ويبحث فيها، لا يجد فيها اي معالجة لاي قضية عراقية، ولا ينطلق من اي فلسفة تعالج هموم شيعة العراق والعراقيين و الوطن العراقي.

بل هي كتب شمولية لا يمكن ان تكون مرجعا للعراقيين لمعالجة قضاياهم، ولا تطرح اي معالجات للهموم التي يعاني منها العراقيين، بل يمكن اثبات ذلك من خلال الفشل الذريع الذي عانت منه المعارضة الشيعية العراقية التي تبنت نهج الصدر الاول وحزبه حزب الدعوة الاسلامية (لنتبه بان حزب الدعوة لا يحمل بتعريفه اسم العراقي)، وكذلك الفشل الذريع الذي يعني منه حزب الدعوة وافلاسه وانشقاقاته، لعدم وجود رؤية متخصصة للقضايا العراقية.

بل نجد هذه الكتب (فلسفتنا) و(اقتصادنا)، تمثل حالة من الصراع بين الشيوعيين والاسلاميين (المسيسيين للدين)، ليدعي كل منهم ان لديه منهج خاص به، ليميزوا به انفسهم. اي ان كتابي الصدر السابقين لم يتناولوا لا من بعيد ولا من قريب قضية تهميش الشيعة…بالعراق.. او قضية كوردستان وكيفية حلها.. او في كيفية مواجهة سياسات (الاضطهاد الجغرافي والديمغرافي).. الذي تعرض له شيعة العراق واكراده.. وغيرها من الماسي..

· قيادات الدعوة في العواصم الاقليمية والدولية.. تنظر لخزعبلاتها الفارغة.. وشيعة العراق يبادون على يد صدام

من المهازل التي تعتبر وصمة عار على حزب الدعوة وقياداته.. الحالية.. بانها كانت تعيش في نعيم ومكاتب في عواصم الدول الاقليمية والعالمية.. وتتنعم برواتب الضمان الاجتماعي التي تدفعها الدول الاوربية.. و فتح لها مكاتب ومقار لشخوصها واحزابها.. وفي وقت يعاني شيعة العراق المر والعذاب والابادة وتبيض السجون التي تحصد ارواح الابرياء العراقيين على يد البعث القذر وصدام المجرم..

وابراهيم الاشيقر (الجعفري).. احد نماذج حزب الدعوة المخزية.. الذي رفض عمليات تحرير العراق على يد قوات التحالف.. في وقت لم يكن هناك بديل.. ولم يقدم الدعوة أي بديل. عن العمليات العسكرية.. للتحالف.. وكان يقيم في لندن.. ومتجنس بالجنسية البريطانية.. وعائلته كذلك.. التي تقيم في لندن.. ومتمتع بالحياة الرغيدة وفرص العمل..

وبعد عمليات تحرير العراق.. وبكل انتهازية..دخل الاشيقر مجلس الحكم..

فعن أي سجون او أي اعتقالات تعرض لها (الاشيقر) مثلا ؟؟ ولماذا يحاول البعض تجير ضحايا الشيعة الذي قتلهم البعث وصدام.. بتهمة حزب الدعوة .. بشخوص كانت تعيش خارج العراق وتتنعم بالجنسيات الاجنبية ..


وماذا يريد الدعوة الان… هل يريد ان يحصل على (صك).. الزعامة (الابدية) ؟؟ للعراق ؟؟ بدعوى ان حزب الدعوة (حزب الشهداء) ؟؟ ولا نعلم لماذا يختزل شهداء العراق والضحايا العراقيين بملايينهم.. بحزب اوحد و قائد اوحد ؟؟ فهل مئات الالاف من شهداء العراق في كوردستان العراقية كانوا من حزب الدعوة ؟؟ بالطبع كلا


وهل مئات الالاف من اهلي المقابر الجماعية كانوا من حزب الدعوة ؟؟ بالطبع كلا.. فنساء واطفال ورجال و شيوخ قتلهم البعث وصدام وحكم الاقلية الطائفية.. وقبرهم بمقابر جماعية.. لانهم شيعة رفضوا الطغيان والتهميش..


*المالكي وحزب الدعوة والمخابرات السورية.. وفتح مكتب له في دمشق ؟؟ في ظل البعث السوري ؟؟


كما نعلم ان النظام البعثي المخابراتي السوري.. هو نظام قمعي.. لا يسمح لتحرك ووجود أي قوى او احزاب او جماعات اجنبية على اراضيه الا بعد تأكده من ولاءها المطلق لها.. او بعد ان يتم الحصول على (لزمات) عليها تجعلهم كالخاتم في اصبع النظام السوري..


فلماذا سمحت سوريا لنوري المالكي بفتح مكتب له ؟؟ في وقت الدعوة يعتبر (البعث) .. كفرا ؟؟


ام ان (بعث العراق) كفر؟؟؟ ولكن بعث سوريا ؟؟ ايمان وصلاة وصوم وتقوى مثلا ؟؟؟

وما يثبت ما ما ذكرناه.. هو قيام الحكومات التي جاءت بعد البعث وصدام المقبورين ومنها حكومة المالكي ؟؟.. بمكافئة الدول الاكثر دعما للارهاب بعقود اقتصادية وبزيارات (المسئولين).. من حكام العراق (الجدد).. المتكررة الى سوريا … في وقت يعترف نظام المالكي بان سوريا تدعم نصف الارهاب بالعراق.. ولم نرى أي فرض لعقوبات اقتصادية عليها..

علما ان الدول المخابراتية الصارمة تعتمد اسلوب يعتمد على تصوير (افلام) للشخوص السياسية الاجنبية على اراضيها بافلام اباحية .. او بعقد جلسات سرية.. تثبت تواطئهم مع الانظمة السلطوية.. على حساب دولهم.. لتكون (مستمسك).. وورقة ضغط.. في حالة حصولهم على أي منصب سياسي في بلدانهم مستقبلا..


*هل (المنطق وعلم الاصول والاجازة الخطية من مرجع) تجيز لصاحبها تاسيس حزب؟؟ بسن 13 سنة مثلا


طرحنا تساؤل.. حول كم عمر الصدر الثاني عندما ادعي انه (اسس حزب الدعوة) في الخمسينات؟؟ وطبعا لم نحصل على الاجابة..

ولكن حاول الاستاذ زهاء عباس.. ان يدعي بان من (حصل على المنطق وعلم الاصول) ؟؟ كفيل له بان يؤسس حزب ؟؟؟؟؟؟ حتى لو كان في العقد الثاني ؟؟ أي (11 سنة مثلا او اربعة عشر سنة ؟؟ او 16 سنة ..) ؟؟؟

فبالله عليكم. ما هي الخبرة السياسية او المعرفة السياسية لمن يكون في هذا العمر ؟؟

ثم كلنا نعلم ان حزب الدعوة هو نسخة من حزب اجنبية (الاخوان المسلمين المصريين السنة).. تحت غطاء يدعى انه (شيعي) .. وكذلك القرب الفكري لهذا الحزب لـ (التكفير والهجرة المصرية السنية).. حيث نرى ان الدعوة كفر البعث .. والتكفير والهجرة المصرية وهو حزب اجنبية عن العراق كفر ايضا في منهجه..

ولا ننسى ان حزب الدعوة (الاسلامية) هو حزب ليس عراقي المنطلق.. والتاسيس والهموم.. ولم ينطلق من هموم شيعة العراق وعلى من هموم عراقية وطنية.. باعتراف (علي الاديب) الذي اكد ببرنامج الملف على قناة الحرة الفضائية بان حزب الدعوة (تاسس انطلاقا من هموم اقليمية) ؟؟ وكذلك ما اكده الناشط السابق ضياء الشكرجي بحزب الدعوة.. بان (حزب الدعوة نسخة طبق الاصل من حزب الاخوان المسلمين المصريين)؟؟ أي من حزب اجنبي..

وكذلك ما يثبت كلامنا.. بان حزب الدعوة لم يعالج أي قضية عراقية او ازمة عراقية.. (القضية الكوردية وتهميش الشيعة والتلاعب الديمغرافي والجغرافي وغيرها).. التي عانى ويعاني منها شيعة العراق.. لذلك نرى السطحية والجهل لدى شرائح من الشيعة بسبب الدعوة .. الذي اتبع سياسة التجهيل بالواقع العراقي وبازماته.. ولم يتناولها ولم يعطي الحلول لها.. لانه في الاساس حزب شمولي خارج الاطر العراقية..

*هل يعرف الناس بما يكتب عنهم ؟؟ ام بالواقع والتجارب التي يعيشها المجتمع ؟؟

يكتب زهاء عباس .. ضنا منه بان الزعماء والقادة الذين يظهرون في مجتمع عاش فترتهم .. يعرفون عن طريق ما يكتب عنهم.. وليس من تجربة الناس… وانعكاس افكارهم و سياساتهم .. على واقع المجتمع..

وكذلك ما يثير الحيرة.. ان (زهاء عباس) مرجعيته ايضا هي (الشخصيات العربية)..ورايها بالعراقيين ؟؟ وشخوصهم وقادتهم؟؟

فنبين للاستاذ زهاء عباس.. بان (الشخصيات العربية).. تعتبر الزرقاوي الاردني من اصل فلسطيني (مجاهد).. والصعلوك المصري (ابو ايوب المصري زعيم ا لقاعدة بالعراق).. (مقاوم).. و الاف الانتحاريين من العرب الغير عراقيين والالاف المسلحين الاجانب بالعراق.. هم (مجاهدين) ؟؟ وان الارهاب بالعراق (مقاومة).. فهل بهؤلاء تعتمد مرجعيتك يا استاذ (زهاء عباس) ..

حيث يكتب زهاء عباس ما نصه ((((لاأدري على أي مصادر اعتمدت في قراءاتك عن الشهيد الصدر الاول رحمه الله, هذا مايدل على انك لم تقرأ عنه أو تسمع لمحاضرات الكثيريين من الشخصيات العربية وعلى أعلى المستويات الثقافية والسياسية المستقلة .لقد سبق زمانه , هذا ما أكده كل الذين عاصروه ومن ثم مؤلفاته الذي أذهلت الفقهاء والمختصين الذي يستند عليها الكثير ويحتفظ بها واهمها اقتصادنا ,فلسفتنا وغيرها بالرغم من ان بداية تأليفه كانت في سن صغيرة جدا,))

نرد على الاستاذ زهاء عباس… باننا مطلعين على كتب الصدر الاول.. ولم نجد فيها أي شيء يشفي الغليل.. لمعالجة أي قضية عراقية.. لان الصدر الاول لم يكتب أي كتاب او كتيب… تناول فيها مشاكل العراق الداخلية.. بل نؤكد بان الصدر الاول… وحزب الدعوة. كانوا السبب في سياسات التجهيل والسذاجة التي يعاني منها شرائح شيعية.. نراها تتقاذفها الازمات و الصراعات وتتخبط لعدم وجود بنى تحتية فكرية تنطلق من همومهم..

وهنا نطرح تساؤلنا على (زهاء عباس).. هل يعني وجود كتب في الدول والشعوب التي تسمى عربية واسلامية .. تمجد بصدام.. وتجعله الخليفة (الخامس). وتجعل ولديه (شهيدين).. ويكتب التاريخ بان (العرب الغير عراقيين).. اقاموا الفواتح والسرادق على (الشهيدين عدي وقصي) لعنهما الله.. هل يعني ذلك ان صدام (الخليفة الخامس).. لان هنا اؤلفت في تمجيد المقبور صدام مثلا ؟؟

وهل يعني وجود كتب مجدت بحزب البعث العفن.. هذا يعني ان حزب البعث والمقبور السوري ميشل عفلق مثلا.. هم (مفكرين فطاحل العصر ) ؟؟؟؟

ثم نحن لا نحتاج الى كتب… لنعرف الصدر الاول والدعوة.. لاننا عايشنا هذه الفترة .. ويعاني العراقيين من الماسي حاليا بسبب انتهازية حزب الدعوة.. وبسبب افلاسه الفكري..


*حزب الدعوة فشل باسقاط صدام.. وفشل بحماية شيعة العراق .. وليس له فضل على شيعة العراق

كلنا نعلم لولا قوات التحالف بزعامة امريكا…. التي حررت العراق من دكتاتورية البعث وصدام… وحكم الاقلية الطائفية السنية.. وبجهود القوى البرغماتية الشيعية العراقية خاصة …. لما كان لنا كشيعة عراقيين دور في الحياة السياسية العراقية حاليا.. ولما سمح لنا بحرينا المذهبية وممارسة شعائرنا..

ومن يدعي عكس ذلك عليه ان يراجع نفسه.. وعلى الدعوجية.. الذين رفضوا اسقاط صدام عام 2003.. بدون ان يقدمون البديل.. ان يراجعون مكاتبهم وجنسياتهم الاجنسية وعوائلهم التي تقيم خارج العراق ومتجنسه بالاجنبية أي من رعايا دولة اجنبية (حيدر العبادي وابراهيم الاشيقر وغيرهم)…. او يراجعون انفسهم اين كانوا في زمن صدام اللعين. وبعد خروجهم خارج العراق ؟؟

هل كانوا مثلا يحملون (الار بي جي سفن) على اكتافهم.. ويقاتلون بالاهوار ؟؟ بالطبع كلا؟؟ ام كانوا يمسكون (الكلاشنكوف).. و يترامون مع البعثيين في كوردستان العراق ؟؟ بالطبع كلا..

اما الذين حاربوا صدام من الدعوة.. والذين يشار لهم.. فهم شريحة محدودة قاتلت صدام ببداية الثمانينات.. ولا يجوز جملة وتفصيلا.. ان يركب تضحياتهم.. شخوص لا تعرف من الوطنية ولا من القيم الاخلاقية شيء.. وكل همها حاليا .. السحت الحرام وارضاء المحيط الاقليمي على حساب العراقيين.. كما يحصل الان.. فبظل الدعوة.. بحكومتيه.. يشهد العراق فسادا ماليا واداريا مرعبا.. استمرار لزمن صدام المقبور وعلاوي البعثي الهوى..

وكذلك يجب ان لا ننسى ان الدعوة لم يقدم مشروع شيعي عراقي ينطلق من هموم عراقية..


*ابو زهراء الشحماني (كل شيء قائم بالعراق بفضل حزب الدعوة) ؟؟ (الفساد المالي والاداري برئاسة الدعوة)..

الغريب ان البعض يضن ان كل نضالات العراقيين طوال عشرات السنين ضد حزب البعث العفن وحكم صدام المقبور.. يختزل (بحزب الاواحد) حزب (الدعوة) ؟؟

حيث يكتب ابو زهراء الشحماني ما نصه ((ر ان كل شيء في العراق الان قائم بفضل الدعوة وتضحيات الدعوة ورجال الدعوة)؟؟؟؟؟

أي عشرات الالاف من العراقيين الذين قتلوا بتهمة (الشيوعية).. و مئات الالاف العراقيين الذين قتلوا بالمقابر الجماعية بانتفاضة اذار .. وفي كوردستان العراقية.. و عشرات الالاف العراقيين الذين تم البطش بهم بسبب التزامهم بمذهبهم الشيعي المقدس الجعفري.. كل هؤلاء يجيرهم الدعوجية.. بحزبهم (الاوحد) الذي هو مثال الفشل والضياع الذي يعاني منه شيعة العراق في كثير من شرائحهم..

وانا هنا اؤكد بان ما يجري بالعراق.. كلها بسبب الدعوة. (الفساد المالي والاداري).. الذي تزعم الدعوة رئاسة حكومتين فاسدتين.. اشتهرتا بالفساد.. عالميا..

وفي ظل الدعوة.. يطلق سراح الارهابيين الاجانب.. من سعوديين ومصريين وغيرهم.. ويسرح المصريين ا لارهابيين بالشارع العراقي كما اكد الدباغ بكل استخفاف بدماء العراقيين ومخاطر هؤلاء ا لمصريين المجرمين.. و يسلم الارهابيين السعوديين الى السعودية.. بكل استخفاف بضحايهم من العراقيين الذين نزفت دماءهم على يد الارهابيين..


وفي ظل الدعوة.. تهدر نفط العراق للاردن و لبنان ولا نعلم لمن مستقبلا … (لا سامح الله).. في وقت ملايين العراقيين تحت خط الفقر ومشردين وعاطلين عن العمل وارامل وايتام.. فاليس العراقيين اولى بثرواتهم ..

وفي ظل الدعوة.. تكافئ الدول الاكثر دعما للارهاب كسوريا والاردن ومصر وغيرها.. بعقود اقتصادية في ظل سياسة شجعت الدول ا لاقليمية على الاساءة لاهل العراق.. لانها وجدت كلما تسيء للعراقيين كلما تجني عقود اقتصادية وزيارات مكوكية لماساة العراق الجديد من سياسي العراق (الجديد)..

وفي ظل الدعوة.. لا يفعل القضاء.. ولا يتم اعدام الارهابيين بما يتناسب مع حجم الارهاب والجرمية المنظمة.. وفي ظل الدعوة.. يهان العراقي ويذل داخل وخارج العراق.. من قبل الغرباء .. ولا يوجد أي غيرة تحرك الدعوة للدفاع عنهم..

وفي ظل الدعوة.. تمنح حصص تموينية لعشرات الالاف من الغرباء الذين جلبهم البعث وصدام من مصريين وسودانيين وغيرهم في وقت ملايين العراقيين تحت خط الفقر .. فاليس العراقيين اولى بثرواتهم وحصصهم التموينية..

وفي ظل الدعوة.. يقترف الغرباء المقيمين من مصريين وسودانيين الجرائم .. وينشطون بالارهاب والعنف.. ولا يعمل الدعوة على طردهم من العراق… كما فعلت الكويت بعد تحريرها بطردها نصف مليون اردني ومصري وفلسطيني وكان ذلك سبب استقرارها وقطع دابر الدول الاقليمية في الكويت المعادية لها..

وفي ظل الدعوة.. يلغى قانون اجتثاث البعث.. ويمهد لتاهيل البعثيين.. عبر قانون الدعوجية (المسائلة والعادلة).. الذي لم يسأل احد ولم يستدعي احد..

*الشحماني والدعوة لدكتاتورية حزب الدعوة والزعيم (الاوحد) ؟؟

من المهازل.. ان نرى البعض يبرر فشل الدعوة بالحكم.. بدعوى ان (القرار) ليس بيده (وحده)؟؟؟ وان اخرين مشاركين معه؟؟

فالسؤال هل المطلوب الان.. ان يمنح الدعوة صك (الدكتاتورية) ؟؟ مثلا؟؟وان يكون القرار الاول والاخير بيده؟؟ وان يعطى المالكي الفاشل والاشيقر المفلس.. (دكتاتورية صدام)؟؟ مثلا ..


فيكتب ابو زهراء الشحماني ما نصه (ان حكومة السيد المالكي ان اخفقت فليس لان المالكي يقودها لان الكل مشارك معه في القرار والمنصب)؟؟؟

والسؤال .. هل يعني كل القرارات التي (يفخر) المالكي بانه اصدرها.. والتي هي وبال على العراقيين .. هل كانت بقرار مشترك ؟؟ فلماذا اذن المالكي يجعلها من (منجزاته) ؟؟

ففي ظل المالكي.. سوء الخدمات من ماء وكهرباء وغيرها.. وبعد ذلك يتحدث المالكي عن (المنجزات) ؟؟

*الدعوة اراد الصدريين سلم .. والصدريين ارادو الدعوة العوبة..

يدعي البعض ان الدعوة له (الفضل بالقضاء على المليشيات).. والله هذه هي الاساءة للعراقيين والكذب والتلفيق..

فالسؤال من اعطى الضوء الاخضر للمليشيات ان تفتك بالشارع الشيعي العراقي.. وتضرب القوى السياسية التي يشعر الدعوة بانها منافسة له خلال المعارضة وبعد سقوط صدام.. الم يكن الدعوة..

من تسبب في ازمة سياسية ضمن شعاره (لو نلعب لو انخرب اللعب).. الم يكن الدعوة.. داخل الائتلاف في الانتخابات الاولى والثانية.. حيث اصر الدعوة ان يكون مرشحيهم هم من يأخذون منصب رئيس ا لوزراء بغير وجه حق..

فوالله لو اجريت انتخابات الان.. لما حصل الدعوة على شيء يذكر.. ولعلم الدعوة بانه مجرد حزب عفى عليه الزمن وشرب.. وما زال يتمسك بالسلطة بكل دكتاتورية تتاح له.. ليبث ازلامه داخل المؤسسات الدولة.. وبعد ان تمكن كما يضن.. قام بضرب المليشسات الخارجة عن القانون التي لم تصبح بهذه ا لقوىة لولا الدعوة نفسه..

فالانتهازية.. بين الصدريين والدعوة.. يعرفها القاصي والداني.. فالصدريين ارادوا الدعوة العوبة بيدهم.. والدعوة ارادوهم سلم يركبون عليهم.. ليصعدون لرئاسة الوزراء..

ونؤكد للدعوة بان صدام والبعث العفن.. لم تكن لهم شعبية داخل العراق.. فاعتمدوا ا سلوب اللعب على الاوراق.. ومن جهة ثانية بثوا ازلامهم داخل مؤسسات الدولة.. ولكن ذلك لم يكن لهم قوة .. بل زاد الشعب لهم كرها..

· اسباب فقدان حزب الدعوة للشعبية بين الشيعة العراقيين..

1. سياسة البطش التي مارسها صدام والبعث.. ضد العراقيين وخاصة ضد الشيعة.. الذين حسب الدعوة عليهم.. وكان ذلك كابح لظهور الاحزاب وتوسعها..

2. فشل الدعوة في منهجه.. في اسقاط صدام او حتى في مجرد اضعافه.. لعقود طويلة.. فكان ذلك كفيل بفقدان الدعوة لثقة الشيعة به.. وفقدان المتعاطفين معه..

3. عدم طرح الدعوة لبرنامج سياسي ووطني عراقي شيعي.. برغماتي.. كان ذلك سبب في عدم تواصله مع الجماهير الشيعية العراقية.. وفقدان الاكاديميين و المثقفين الشيعة لثقتهم بالدعوة..

4. كان الشيعة العراقيين يعانون الاضطهاد الطائفي المذهبي من قبل الانظمة الطائفية التي حكمت العراق منذ تاسيسه حتى سقوط صدام والبعث .. (ما عدى الزعيم قاسم رحمه الله).. وكان البعض يروج زيفا بان الدعوة.. (حزب شيعي) يعمل لحقوق الشيعة.. ؟؟ وبعد سقوط صدام.. وحصول الشيعة على حقوقهم وحقهم بممارسة شعائرهم.. كان سببا في ظهور مد شيعي عراقي .. يطالب بحقوقه بكل حرية.. في ظل السماح للشيعة بالمشاركة.. فلم يعد احد يستطيع خداع الشيعة بزيف الدعوة.. وكان ذلك سبب اخر في عدم حصول الدعوة على مؤيدين بعد سقوط صدام والبعث المقبورين..

5. فشل الدعوة بحكومتيه .. (المالكي والاشيقر).. وباستمرار ا لفساد المالي والاداري.. وعدم تفعيل القضاء… بما يتناسب مع حجم الارهاب بالعراق.. وهدر ثروات العراق لكل من هب ودب وارجاع الكابونات النفطية للدول الاقليمية كما كان يفعل صدام.. وسوء الخدمات من ماء وكهرباء.. وغيرها الكثير..

*الدعوة ودورهم المخزي بفترة الحكم الوطني ..

الصدر الاول وحزب الدعوة كحزب لم تكن له رؤيته حول القضايا العراقية، ولم يكن له دور في دعم المظاهرات الوطنية التي رفعت شعار (شلون ترضه يا زعيم الجمهورية اصير اقليم)، التي كان لها الفضل في مواجهة مخططات مصر الاقليمية في ابتلاع العراق والوقوف امام اطماعها.وكان لهذه المظاهرات دور في حماية تركيبة العراق الديمغرافية، في وقت لم نرى للصدر والدعوة أي دعم لها..

وكان لحزب الدعوة دور سلبي من حكم الزعيم الوطني الشهيد عبد الكريم قاسم رحمه الله الذي بنى احياء سكنية لفقراء العراق وخاصة للشيعة كمدينة الثورة وحي النور (الشعلة) وغيرها، ولم يكن للدعوة والصدر الاول دور في مواجهة التمردات والانقلابات الدموية المدعومة اقليميا وخاصة من مصر كتمرد الشواف الطائفي العنصري، والانقلاب الاسود الدموي عام 1963 الذي لم يسمع للصدر الاول وحزب الدعوة أي دور في مواجهة هذه المؤامرات ذات الخلفية الطائفية والعنصرية، التي كان من باب اولى ان تتبناها الحركة الاسلامية الشيعية العراقية وهي تعلم ان المستهدف من كل هذه المؤامرات هم شيعة العراق خصوصا.

* الدعوة وتبني شعارات اقليمية جعلت من المعارضة اجندة لتصفية حسابات اقليمية على الارض العراقية..

شعارات (الموت لامريكا) و(امريكا الشيطان الاكبر) شعارات اجنبية عن العراق ولا تنطلق من هموم عراقية، بل صدرت اليه من بيئات اقليمية، وكانت هذه الشعارات تخدم مصالح دول وتنظيمات وتعكس صراعات اقليمية، كانت سبب في بلاء العراقيين، فلماذا تبنى حزب الدعوة هذه الشعارات، في وقت امريكا لم يكن لديها اي خلافات مع شيعة العراق ؟

وعلما ان من يطلع على فكر البعث العفن مثلا الذي اسسه الشامي السوري ميشل عفلق الاجنبي عن العراق، يدرك ايضا انه نهج ينطلق من اسس خارج الاطر العراقية ، وبعيدا عن الهموم التي يعاني منها العراقيين عامة و العراق خاصة، لانه فكر شمولي ينطلق من تميع الحقائق الجغرافية والكيانات السياسية كالاسلاميين المسيسيين للدين، وكذلك من يطلع على الناصريين يدرك انها اديولوجية شمولية صدرتها مصر للعراق لاغراض تمثل اطماع مصر بالعراق والمنطقة.
………………………………..
نسب..

محمد باقر الصدر هو من عائلة ال الصدر اللبنانية، التي اصولها من جبل عامل من لبنان، من قرية شحور، من قضاء صور.. ويفخر ال الصدر بمواقعهم وكتبهم التي يذكرون فيها انسابهم باصولهم اللبنانية. وعلما الصدر الاول متزوج من اخت موسى الصدر..

……….
ردود:
المصيبة ان البعض يدعي ان الصدر الاول كان شموليا لان النبي محمد (اللهم صلي على محمد وال محمد) كان لكل البشرية والقران جاء لكل الانسانية ؟؟

سبحان الله.. فهل يريد البعض ان يروج بان الصدر الاول كمحمد نبي الله (اللهم صلي على محمد وال محمد)..؟؟ وان كتابنا وفلسفتنا هي كالقران لكل البشرية ؟؟ ومن قال لهؤلاء ان العراقيين الشيعة الجعفرية الذين يعانون من طائفية وحقد المحيط الاقليمي و الجوار، يريدون قيادة شمولية ..

· سبب معاناة شيعة العراق.

ان سبب معاناة شيعة العراق الجعفرية قبل وبعد تاسيس الدولة العراقية ليومنا هذا، بسبب عدم ظهور قيادات بينهم تنطلق من همومهم ومعاناتهم واصولهم القبلية والعشائرية العراقية الشيعية الجعفرية، وسبب ذلك هو تحكم بضعة عوائل تقيم بالمدن المقدسة في كل فترة زمنية ذات اصول غير عراقية ارتباطاتها باوطانها الام من جهة، وعدم شعورها بالانتماء للعراقيين الشيعة الجعفرية من جهة اخرى.. وتسلط القوى السنية العربية العراقية ذات النزعة الطائفية والعنصرية المدعومة اقليميا على مقاليد السلطة وبطشها بشيعة العراق الجعفرية المظلومية. من جهة ثالثة

ومن جهة رابعة، انتشار الجهل والترمل والتيتم والضياع والتشرد نتيجة سياسات الحكومات السنية الطائفية المتعاقبة.. ومن جهة رابعة عدم وجود كيان لشيعة العراق يتوحدون فيه ويتحكمون بانفسهم.. فاصبحوا عرضة لكل من هب ودب يبطش بهم ويستغل بعض الشرائح المهمشة فيهم لصغر عمرها وجهلها وضياعها.
………………

واخيرا.. نؤكد بأن الشيعة العراقيين عليهم تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو بعشرين نقطة .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474
………………..

واخيرا ندعو.. للاجابة عن التساؤلات التي طرحناها في موضوعنا ((تساؤلات لحزب الدعوة، وكم كان عمر الصدر الاول عندما (اسسه) وما مفهوم الوطنية لديه)

وعلى الرابط

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=21201 ) )

وان لا يكون الشتم والسب.. وتصنيم البشر .. وتقديس ما يؤلفون ويكتبون.. اسلوبا للحوار..

…….

فلسفتنا واقتصادنا للصدر الاول خالية من اي هموم لشيعة العراق وبعيده عن الاطر العراقية