الرئيسية » اخبار كوردستانية » الياور يؤكد أن قوات البيشمركة لحماية النظام الفدرالي وينفي انتشارها في الموصل

الياور يؤكد أن قوات البيشمركة لحماية النظام الفدرالي وينفي انتشارها في الموصل


جبار الياور المتحدث باسم البيشمركةنيوزماتيك/السليمانية


اعتبر المتحدث الرسمي باسم قيادة قوات حماية إقليم كردستان العراق (البيشمركة) جبار الياور أن “هذه القوات جزء من منظومة الدفاع الوطنية للبلاد، وأن مهمتها الدفاع عن النظام الفدرالي”، نافيا ما تردد عن “عزم لواء من البيشمركة الانتشار في الموصل”.


وقال الياور في حديث لـ”نيوزماتيك” اليوم الأربعاء إن “مهمة البيشمركة الدفاع عن النظام الفدرالي في العراق ودحر الإرهابيين ومخططاتهم”، موضحا أن “قوات اللواء 34 المتمركزة في مناطق ديالى كانت تنفذ مهمة بالتنسيق الكامل مع باقي القطاعات العسكرية والمدنية في المنطقة”.




 


وأضاف الياور أن “التوتر الذي حصل كان بسبب سوء تفاهم من جهة وتحريض من جهة أخرى، تحريض واضح من قوى تريد إعادة الأوضاع الى ما كانت عليها قبل نيسان 2003″، معربا عن اعتقاده بأن “الخلاف بين الحكومة المركزية والإقليم يتجه نحو الحل”.


ودعا الياور “الجميع إلى تفادي التصريحات التي تعمق الخلافات وتعكر الأجواء”، لافتا الى “ضرورة تقديم مصلحة البلاد على كل شيء”.


ونفى المتحدث الأنباء التي أشارت الى عزم قوات البيشمركة الانتشار في الموصل، وقال إن “قوات البيشمركة تنفذ واجباتها من اجل الدفاع عن الوطن لتعميق أواصر الأخوة بين مكونات الشعب العراقي”. وتساءل “ما الداعي لإرسال القوات الى الموصل في وقت لم يطلب منا الجيش العراقي الإسناد في مدينة تتمتع بقسط كبير من الأمن والاستقرار”، على حد تعبيره.


ووصف الياور تلك الأنباء بأنها “تصريحات مشكوك في إخلاصها ودفاعها عن العملية السياسية الجارية في البلاد، وان مطلقيها يحلمون بتخريب التوافق بين الكتل السياسية”.


وكان النائب عن القائمة العراقية أسامة النجيفي قال في تصريحات صحفية الاثنين الماضي إن “لواء من قوات البيشمركة الكردية يحاصر حاليا مدينة الموصل من اجل دخول بعض المناطق فيها من دون علم الحكومة العراقية”.


يذكر أن الأيام الماضية شهدت أزمة سياسية بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان العراق حول تواجد قوات البيشمركة في مناطق خانقين وقرتبة وجلولاء الواقعة شمال محافظة ديالى. وكانت الحكومة العراقية أمرت، في وقت سابق من شهر آب الماضي، بإحلال قوات من وزارة الدفاع العراقية محل قوات البيشمركة، التي تنتشر في المنطقة منذ نحو سنة ونصف بطلب من الحكومة العراقية والقوات متعددة الجنسيات. ويجري المسؤولون من الحكومة المركزية وحكومة الإقليم مشاورات في بغداد لإيجاد حل للخلاف القائم حاليا.