الرئيسية » اخبار كوردستانية » معالجة أزمة خانقين في اجتماع وفدي إقليم كوردستان ووزارة الدفاع العراقية

معالجة أزمة خانقين في اجتماع وفدي إقليم كوردستان ووزارة الدفاع العراقية

PUKmediahttp://www.pukmedia.com/News/3-9-2008/xaneqin22.jpg/ مكتب خانقين

فور وصول وفد رفيع المستوى من وزارة الدفاع العراقية الى مدينة خانقين، ظهر اليوم الأربعاء 3/9، عقد الوفد إجتماعاً مع ممثلي القيادة الكوردستانية والمسؤولين الحزبيين والحكوميين في مدينة خانقين، لبحث الأوضاع في المنطقة والنتائج التي توصل إليها اجتماعات وفد إقليم كوردستان مع رئيس الوزراء العراقي والمسؤولين في بغداد بشأن التواجد العسكري في خانقين وأطرافها.

وعقب الإجتماع الذي استمر زهاء الساعتين، عقد مؤتمر صحفي مشترك للسادة ملا بختيار ممثل رئيس إقليم كوردستان في خانقين وبابكر زيباري ممثلاً عن وزير الدفاع العراقي، وقائد القوات البرية الفريق الركن علي غيدان ومحافظ ديالى رعد ملا جواد.

وفي مستهل المؤتمر الصحفي، رحب السيد ملا بختيار بالحضور باسم رئيس الإقليم والقيادة السياسية الكوردستانية قائلاً: استقبلنا اليوم كل السادة الحاضرين بحرارة وتباحثنا الأمور بروح أخوية، وساد الاجتماع تفهم كبير بشأن الأحداث الأخيرة، و كان اجتماعنا إيجابياً، حيث تناولنا العديد من القضايا، وتم التوصل الى إتفاق بشأن مسألة خانقين، وفي النتيجة كان الاجتماع إيجابياً”.

وأضاف السيد ملا بختيار: “سوف يكون الجندي الباسل كالبيشمركة، والبيشمركة كالجندي الباسل، وسوف نتكاتف سوية من أجل دحر الإرهابيين والى الأبد في كل شبر من العراق، وفي كل المحافظات وبالأخص في محافظة ديالى العزيزة على قلوبنا، ومن اليوم سنقوم بتنفيذ ما اتفقنا عليه، مشيداً بالاجتماعات المشتركة التي عقدت في بغداد بين دولة رئيس الوزراء ووفد إقليم كوردستان، وقال بهذا الصدد: كانت نتائج الاجتماعات إيجابية جداً ومفرحة ومشجعة وهذا ما قادنا الى نجاح اجتماع اليوم، مشيراً الى أن القوات الفدرالية التي جاءت مؤخراً الى المنطقة ستنسحب، وبالمقابل ستنسحب قوات البيشمركة التي جاءت مؤخراً الى هذه المناطق.

وفي جانب آخر من المؤتمر الصحفي أشار ملا بختيار الى نتائج اجتماعات بغداد التي وصفها بالايجابية والبناءة، حيث قال: تمخض عن اجتماع بغداد عودة الأوضاع في خانقين الى ما قبل الأزمة التي حدثت أخيراً بين إدارة خانقين والقوات الفدرالية بسبب إصرار الأخيرة دخول المدينة دون إبلاغ الإدارة المحلية في خانقين، وفي حال استوجب الأمر لدخول القوات الفدرالية الى المدينة يجب إبلاغ قائممقام قضاء خانقين ومديرية الشرطة أو بالأحرى يجب أن يكون هذا التحرك بعلم من الإدارة في المدينة والإتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لمعالجة أي مشكلة تحدث في المنطقة لاحقاً، وعودة القوات الفدرالية الى أماكنها السابقة، وكذلك عودة قوات البيشمركه التي جاءت مؤخراً الى المدينة بسبب الأزمة الأخيرة.

ومن جانبه قال الفريق أول بابكر زيباري: إن زيارتنا تأتي ضمن تصفية الأجواء وتنفيذ الاتفاقية على أرض الواقع، وسوف نعمل على إخلاء المدارس التي تشغلها بعض القطعات من القوات الفدرالية، مشيراً الى أن قضاء خانقين قضاء آمن ولاتوجد فيه أي مظاهر مسلحة.

وعلى الصعيد نفسه قال محافظ ديالى إن زيارتنا الى خانقين تعني زيارتنا الى الأهل والأحبة، حيث جئنا لتصفية الأجواء وللوقوف على مشكلة لم تكن بالحجم الذي أبرزها الإعلام، كانت هنالك اختلافات لكننا توصلنا الى التفاهم المثمر، وهنا في خانقين إدارة شرعية منتخبة تقوم بأعمالها على أحسن وجه.

أما قائد القوات البرية فقال: نحن مسرورون للقاء أخواننا في خانقين، والأمور التي حدثت في خانقين كانت بسيطة لذا كان تداولها أيضاً بسيطاً، وقد عالجناها اليوم ولا توجد أوجه خلاف عميقة بين الجانبين.

وضم وفد وزارة الدفاع العراقية كلا من الفريق أول بابكر زيباري رئيس أركان الجيش ممثلاً عن وزير الدفاع والفريق الركن علي غيدان قائد القوات البرية وقائد عمليات ديالى والفريق حسين عوادي قائد الشرطة الوطنية ممثلاً عن وزير الداخلية واللواء عبدالكريم خلف قائد شرطة ديالى وكالة.

فيما ضم الوفد الكوردستاني ممثل رئيس إقليم كوردستان في خانقين السيد ملا بختيار ورئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان الدكتور فؤاد حسين ومصطفى جاورش مسؤول مركز تنظيمات البيشمركه وخسرو كول محمد القيادي في الإتحاد الوطني الكوردستاني ومحسن علي أكبر عضو برلمان كوردستان ويوسف أحمد عضو كتلة التحالف الكوردستاني في مجلس النواب العراقي ومحمد ملا حسن قائممقام خانقين.