الرئيسية » مقالات » سكنة مواقع النفايات

سكنة مواقع النفايات

يخالجني شعور باليأس وانا اتطلع الى البعض من ابناء شعبي وهم يفترشون المزابل ، ويكابدون الحياة القاسية حيث يقع عليهم الظلم والحيف والحياة القاسية بسبب عدم قدرتهم مجابهة صعوبتها وقلة الامكانيات المالية التي جعلتهم يسكنون في بيوت خاوية لاتصلح لان يعيش فيها حتى الحيوانات ، تلك المأساة يعيشها يوميا البعض من العراقيين الذين يسيرون على ارض العراق وتحت اقدامهم الملايين بل المليارات من الدولارات ، لان باطن ارضهم عبارة عن بحيرة نفط ومع ذلك فهم يفترشون مكبات النفايات في ضواحي بغداد والمحافظات.
لقد شاهدت المئات من العوائل العراقية وهم يبنون البيوت من (علب الدهون الفارغة ) ويعملون في جمع مايحصلون عليه من قناني المشروبات او اية قطعة يمكن الاستفادة منها في مجمع النفايات ليبيعوها ويحصلون على بعض الاموال ليسدوا فيها رمق عيشهم ليستمروا في الحياة .
هل يمكنني ان أسأل سؤالا عسى ان اجد الجواب لدى المسؤولين في الدولة والحكومة العراقية ؟
اين انتم من هؤلاء المساكين ، لماذا لم تتم زيارتهم للاطلاع على احوالهم ومعيشتهم وسبب سكنهم في هذه المناطق الموبوءة ؟ وماهو دور المجالس البلدية ومجالس المحافظات والمسؤولين عن المناطق من تلك المأساة ؟ هل اعماهم الركض وراء المناصب والكراسي والصفقات المشبوهة وعقود البناء والاعمار وتحويل الاموال لشراء الفلل والشقق وتأمين حباتهم ونسوا هؤلاء المساكنين الذين لاحول لهم ولاقوة سوى الصبر على بلوى المعيشة القاتلة .
وربما يُطرح سؤال آخر وهو من واقع الحال ، كيف يمكننا ان نتغلب على الارهاب والجريمة المنظمة وجرائم الخطف وغيرها من المشاكل التي تحصل في المجتمع والكثير من شباب هذه العوائل القاطنة في المزابل يتعرضون لضغوطات الحياة وهم صيد سهل للجماعات التي تسعى لتخريب البلد من خلال الضغط عليهم واغرائهم بالاموال للقيام بالاعمال المشبوهة والسبب هو عدم قدرتهم على العيش كباقي الناس ولو بحياة بسيطة بعيدا عن حياة المزابل وسوء التغذية والامراض المنتشرة ؟ انه واقع مؤلم لابد ان يتم معاجته لان الامكانيات الموجودة في البلد قادرة على ايجاد الحلول لتلك العوائل المظلومة .
اقترح حلا بسيطا لهؤلاء ربما يعينهم على الانتقال من حياة المزابل الى حياة جديدة ولو بسيطة تبعدهم عن شبح الموت البطيء نتيجة الامراض وسوء التغذية والمقترح هو ان يتم استقطاع مبلغا يحدده السادة المسؤولين من الرئاسات الثلاث والسادة اعضاء مجاس النواب والمستشارين في الدولة العراقية واصحاب الرواتب الفخمة من رواتبهم ويتم وضعها في صندوق خاص يسمى ((صندوق اعانة سكنة المزابل )) ومن خلال تلك الاموال يتم بناء مساكن بسيطة تكون سترا لهم ولاطفالهم ويأخذ كل مسؤول على عاتقه تخصيص راتب شهري بسيط لعائلة واحدة وهي من باب الزكاة للاموال التي تُستلم شهريا وربما هناك اموال اخرى تحتاج الى زكاة يتم الحصول عليها من طرق متعددة .
دولة السيد رئيس الوزراء المحترم
السادة المسؤولين المحترمون .
اصحاب الضمائر الحية .
اناشدكم باسم الانسانية والمسؤولية امام الله ان تجدوا حلا لهؤلاء المساكين .
واناشدكم بالقول ((ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ))
اتمنى ان لا اجد احدا يعيش وسط المزابل لان العراقي لايستحق ذلك .

كاتب واعلامي