الرئيسية » مقالات » في ستوكهولم: كامل شياع شهيد الوطن شهيد الثقافة الوطنية

في ستوكهولم: كامل شياع شهيد الوطن شهيد الثقافة الوطنية

في أحتفالية أقامتها منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد يوم الجمعة 29 آب 2008م، في ستوكهولم مخصصة لإحياء الذكرى اليوبيلية لثورة 14 تموز المجيدة ضمن نشاطات المنظمة لهذه المناسبة تحول الجزء الأكبر منها لتأبين الرفيق الفقيد كامل شياع الذي أغتالته قوى الغدر والتخلف والهمجية، وبعد كلمات التحية والمواساة، وقف الجميع دقيقة صمت حدادا على روح الفقيد وألقيت كلمات التأبين من منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد وكلمة تأبين المكتب السياسي للحزب، وعدد من الرسائل والبرقيات الأخرى التي أكدت الخصال الرائعة للرفيق كامل شياع ولسجله الناصع ولثقافته الواسعة وحبه لوطنه وشعبه وتضحيته في سبيله، وليس من الغرابة أن تصف اليونسكو اغتياله بأنها جريمة ضد الشعب العراقي لما كان يمثله كامل شياع من مشروع ثقافي وطني طموح.

كما قدم الرفيق أبو حسنة موضوعا عن منجزات ثورة الرابع عشر من تموز في مختلف النواحي السياسية والثقافية والاجتماعية والعامة في المجتمع العراقي. وبعد أستراحة قصيرة عاد الجمهور ليستمع إلى الشاعر كامل الركابي الذي قدم العديد من القصائد التي تتغنى بالوطن وبشهدائه، وبأبطاله ومنها قصيدته صباح الخير كردستان، والتي تفاعل معها الجمهور كثيرا.
هذا وتواصل المنظمة فعالياتها المنوعة لأحياء الذكرى الخمسين لثورة 14 تموز المجيدة.