الرئيسية » مقالات » إلى القيادات الكوردية: عودوا إلى كوردستان

إلى القيادات الكوردية: عودوا إلى كوردستان

لا ادري حقيقة ماذا يفعل قياداتنا الكوردية في بغداد ؟ وماذا ينتظرون ؟ فلقد انكشف الغطاء وبرح الخِفاء وسقطت الأقنعة , فهاهو البعث يعود من جديد وهاهي الملابس الزيتونية والبيريات الحمر تعيد أدراجها ولكن على شكل عباءات وعمائم مختلف الوانها , و ها هم أشبال البعث في الحوزة الناطقة يملئون الأرض صراخا وهتافا لعودته الميمونة , و ها هو السيد نوري المالكي يضع اللمسات الأخيرة على الرواية السمجة لعودة القائد الضرورة ولكن بهيئة محسنة بعض الشيء , و ها هو مقتدى الصدر يطالبكم بالخروج من مدينتكم خانقين ورفع العلم الصدامي عليها, وها هم رفاق الامس والذين كانوا في حمايتكم وحماية جبال كوردستان اصبحوا الأن حجر عثرة في طريق مطالبكم المشروعة في نيل حقوقكم وحقوق شعبكم , و ها هم الشوفينيون يخرجون بالآلاف ويهتفون ( كلا .. كلا فدرالية ) و ( لا اله إلا الله كوردستان عدو الله ) , و ها هو حارث الضاري وهيئة علماءه وكذلك المطلك ومن كان يعمل معه في بساتين ساجدة خيرالله يستنجدون بالجامعة العربية للحفاظ على الهوية العربية للعراق , و ها هم أبناء المثلث والمربع والمستطيل يكتبون أن العراق اصبح جمهورية كوردستانية استهزاءً وسخرية بالكورد لحصولهم على بعض المكاسب المكتوبة على الورق لغاية اليوم , و ها هم القومجية العرب و أبطال كوبونات النفط يتباكون على العراق العربي الذي ضاع ويتهمون الكورد وكوردستان بأنهم إسرائيل أخرى في خاصرتهم , و ها هم أبناء يعرُب يتوعدوننا بالويل والثبور والمرور على الجماجم ان طالبنا بضم كركوك الى اقليم كوردستان , وحتى صغار القوم من أمثال الجبهة التركمانية قد تجرؤوا علينا وقتلوا شبابنا وهم يخرجون في مظاهرة سلمية في كركوك , و ها هي القنوات العربية العاهرة تبدع في شتمنا وشتم رموزنا وانتم من ضمنهم وينعتوننا بشتى النعوت وصلت في أحيان كثيرة لحد السباب العلني وعلى عينك يا تاجر وانتم في صمت مريب !!! ….
و الآن وبعد أن انكشف المستور وبعد أن تيقنا بان كل ما كنا نحلم به من العيش الكريم ضمن الفدرالية التي اخترناها كصيغة للاتحاد مع باقي أجزاء العراق اصبح في مهب الريح , وقد لا نحصل حتى على الحكم الذاتي الذي عرضه علينا البعث , وبعد أن اصبح تجاهل كل ما يحصل واعتبار من يقفون خلفه بأنهم أقلية ضربا من الضحك على النفس , من حقنا أن نسألكم ومن واجبكم أن تجيبونا :

ماذا تنتظرون ؟ وعلى ما تعولون؟ … ماذا تفعلون في بغداد ؟ وما هي الفوائد التي تعود على شعبنا الكوردي بتواجدكم في حكومة تجاهر في عداء الكورد ولو ثنيت لها الوسادة لضربت حلبجة مرة اخرى ؟…

اننا نزداد يقينا يوما بعد يوم بأن القوم لا يطيقون سماع اسم الكورد ولن يكونوا ارحم من صدام علينا , لكن العتب ليس عليهم بل عليكم انتم ايتها القيادة الرشيدة بحيث اصبحتم تلدغون من نفس الجحر مرات ومرات ولا تتعظون ..كم من اللدغات تحتاجون لتعلموا ان ما اخد بالقوة لن يعود الا بالقوة ……
أنا واعتقد أن هناك الكثير من أمثالي نعتقد بان كوردستان أولى بكم من بغداد , ونعتقد أن رجوعكم إليها اكرم لنا ولكم …
اتركوا لهم مهمة التفكير في إدارة شؤون محافظاتهم ومدنهم , و ليديروها كيفما شاءوا ويُنَصبوا عليها من أرادوا …
عودوا إلى كوردستان وسنحمي حدودها معكم بأرواحنا كما حميناها من قبل ….

اتركوا هذه الحكومة التي اصبح وجودكم فيها تسيء لكم ولنا , لان من يجلس معكم ظهر قسم منهم على حقيقتهم واظهروا كامل حقدهم عليكم وعلى شعبكم , ومن سخرية الاقدار ان قسما منهم عاد إلى العراق ليس معه الا زوجته وأولاده لا يملك رصيدا غيرهم و أراد أن يبرز من خلالكم وبعد أن تحقق له ذلك أدار لكم ظهرالمجن واصبح يأمر وينهي ويقول ان تجاوزتم الخط الازرق ستتعرضون للمسائلة القانونية بأعتباركم قوة ارهابية !!! , وقسم كالحرباء لهم القدرة على تغيير الأشكال في اليوم عدة مرات وهؤلاء لا يجب أن يثق بهم أحد …

عودوا إلى كوردستان…

وليعُد معكم الكفاءات التي هناك من أبناء شعبنا فنحن أولى بهم , وابدءوا بتكملة مشوار البناء و الإعمار الذي بدأتموه في كوردستان قبل اكثر من عقد من الزمان واتركوا أبطال المقاومة يُفجروا ويقتلوا ويُرعبوا كيفما يشاؤون , وبعد أن يتفقوا على من سيحكمهم ولا أظنهم سيتفقون عندها سيجدون أبواب كوردستان مفتوحة لهم فليأتوا ويُحاورونا ويطلبوا منا أن نتحد معهم عندها سيكون لكم ولشعبكم الكلمة الأخيرة ….
وحتى يتحقق ذلك نرجو منكم الابتعاد عن الشعارات التي أثبتت الوقائع وللأسف عدم إمكانية تحقيقها ونطلب منكم كذلك أن لا تزيدوا عدد الشاتمين لنا ببقائكم في بغداد , واطلبوا من أبناء كوردستان الذين انخرطوا في الجيش العراقي الجديد والشرطة الجديدة أن يُلقوا أسلحتهم ويعودوا إلى مدنهم وقراهم الكوردستانية ليساهموا في نشر الأمن و الأمان لأبناء جلدتهم بدل ذهابهم إلى مناطق أخرى ليضحوا بحياتهم من اجل أبناء تلك المناطق , ثم يُتهمون بأنهم عملاء وخونة … 

2008-08-31