الرئيسية » مقالات » تصريح لناطق رسمي باسم المكتب السياسي للـ(ا.و.ك) حول تصريحات همام حمودي

تصريح لناطق رسمي باسم المكتب السياسي للـ(ا.و.ك) حول تصريحات همام حمودي

السليمانية 30/8/2008     16:17
رد الناطق الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في بيان له على تصريحات الشيخ همام حمودي عضو البرلمان العراقي الذي ادلى بتصريحات من ايران حول نسبة الميزانية المخصصة لاقليم كوردستان, ما يلي نص البيان:


نقلت قناة الشرقية اليوم 30/8 خبراً عن السيد همام حمودي خلال زيارته الى طهران حيث قال ضمن تصريحاته بأن نسبة 17% من ميزانية العراق المخصصة لشعب كوردستان هي اكثر من النسبة المستحقة لهم اذ لايمكن أن تتجاوز نسبتهم اكثر من 14% حيث نسبة عدد سكان كوردستان العراق، ومن ثم ربط هذه المسألة بمسائل اخرى لا تمت لها بصلة.


نحن في الوقت الذي نأسف لصدور مثل هذه التصريحات ومن مسؤولين كبار ومن ضمنهم السيد همام حمودي الذي نكن له التقدير والاحترام والتي تربطنا به وبالمجلس الاعلى الاسلامي الذي ينتمي اليه, روابط ستراتيجية وعلاقات متينة نود ان نؤكد ونوضح الامور التالية:


1/ ان النسبة المذكورة ليست اكثر من النسبة المستحقة لشعب كوردستان اذ لم يتم لحد الان احصاء سكاني عام ودقيق في العراق ليثبت عكس هذا، في حين ان تقديراتنا اكثر من ذلك


2/ هناك امور وكوارث وويلات حلت بشعب كوردستان جراء السياسات الشوفينية المقيتة من قبل الحكومات السابقة، وبالأخص الحكومة العفلقية البائدة من حملات الابادة الجماعية وتدمير الالاف من القرى واستخدام الاسلحة الكمياوية وعمليات الانفال….الخ. كان الاجدر بالسادة الذين يدلون بمثل هذه التصريحات ان يطالبوا بالتعويضات لشعب كوردستان نتيجة ماحصل له والتي سكتنا عنها ولم نطالب بها مراعاة للظروف التي تمر بها العراق اذ ان الخسائر التي حلت بكوردستان وشعبها تفوق كل التصورات ولايمكن تقديرها بأي مبالغ تعويضية في حين تم ذلك لاخرين كانت الاضرار التي لحقت بهم اقل بكثير مما تضررنا به ومع ذلك تم لهم ذلك مثل دولة الكويت.


3/ ان مايحصل اليوم من بروز بعض المشاكل هو نتيجة لسياسات غير منطقية لا بل نظنها خاطئة حيث ان المماطلة والتسويف والتلكؤ في تنفيذ مادة دستورية يمكن لها ان تحل كثير من المشاكل العالقة التي نعاني منها اليوم هي التي تؤدي الى تأزيم الاوضاع وبالتالي خلق مشاكل اخرى نحن في غنى عنها.


4/ نود ان نسأل عن وجه الربط بين حل مشكلة المناطق المتنازع عليها والتي نعتبرها كوردستانية وفق الكثير من الادلة الدامغة ومع ذلك نحن ننتظر حلها منذ سقوط صدام حسين والى اليوم وفق الخطوات المبينة في الدستور، وبين استحقاق شعب كوردستان للنسبة المقررة من الميزانية العامة .        وشكرا


الناطق الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني