الرئيسية » مقالات » ـ(مرجعية) تدعو لوحدة (اللطم) وتتجاهل مخاطر تمزيق شيعة العراق اداريا وديمغرافيا و..

ـ(مرجعية) تدعو لوحدة (اللطم) وتتجاهل مخاطر تمزيق شيعة العراق اداريا وديمغرافيا و..

صرخة:

مخاطر الفرقة التي يخطط زرعها بين شيعة العراق جغرافيا وديمغرافيا اولى من المناسبات

….
اين هي القيادية الدينية المرجعية بالنجف الاشرف التي تطرح نفسها كقيادة وزعامة لنا كشيعة عراقيون ..؟؟

اليس المفروض من القيادة ان يكون اساس وجوهر تحركها هي وحدة اتباعها.. جغرافيا وديمغرافيا و سياسيا واداريا..

اين المرجعية الدينية.. من مخططات حقوده.. لم تكتفي بنزيف الدم الشيعي العراقي لكونه شيعي.. بل كناية بهم تعمد لطرح مخططات تقزيمهم وتشتيتهم و تمزيق اوصالهم جغرافيا وسياسيا ومنع وحدتهم..

اين المرجعية الدينية في النجف الاشرف.. من مخاطر المخططات التي تحاك لتمزيق شيعة العراق جغرافيا وديمغرافيا وسياسيا واداريا..

اين المرجعية الدينية.. التي تؤكد على وحدة المناسبات الدينية.. وما يجري فيها من (لطم وضرب السيوف) وغيرها.. ولكنها تتجاهل مخاطر الفرقة التي يخطط لها ان تزرع بين شيعة العراق..على مستوى جغرافي وديمكرافي..

فنؤكد للمرجعية بان المناسبات الدينية هي واجهة من واجهات وحدة شيعة العراق.. ونحن نعلم اهميتها وضرورة استمرارها.. لانها رسالة للعالم باننا قوة موجودة على الارض.. العراقية.. التي هي ارضنا وجذورنا.. ولكن لا تنسى المرجعية.. ان هذه المناسبات مهما كانت اهميتها.. .. لكنها تبقى (سطحية).. مقارنة باهمية وحدة شيعة العراق جغرافيا وسياسيا واداريا وديمغرافيا.. من الفاو الى شمال بغداد..

فندعو مراجعنا الكرام.. للدعوة لتبني مشروع وحدة شيعة العراق … واعتبار هذه الوحدة (خط احمر).. لا يمكن لاي جهة مهما كانت تجاوزه..

وكذلك يجب ان نذكر مراجعنا الكرام.. بان الاكراد العراقيون يتوحدون بمناطق اغلبيتهم.. و السنة العرب العراقيون كذلك.. بل ويتجاوزون على مساحات شاسعة من الارض الشيعية العراقية .. بصدور خارطتهم (دولة العراق الاسلامية – السنية).. التي شملت شمال الكوت وشمال بابل (الحلة) و بادية كربلاء.. وبغداد وديالى والتي هي مناطق ذات اكثرية شيعية.. وضمن الحدود الجغرافية للاقليم الشيعي العراقي الموحد.. لذلك نرى السنة العرب العراقيين على باطلهم يتوحدون..

بينما نحن الشيعة العراقيين على حقنا واهمية وحدتنا.. والاخطار التي تحاك ضدنا لكوننا شيعة.. نرى مخططات دنيئة تحاك وتعلن اعلاميا.. من اجل تمزيقنا وتشتيت وحدتنا الجغرافية والسياسية والادارية والديمغرافيا.. بمخططات قذرة كـ (فيدرالية الثلاث محافظات او فيدرالية لكل محافظة).. ضمن استراتيجية طائفية سنية.. تعلنها عبر واجهات يدعي انها (شيعية) كوائل عبد اللطيف…. كمخطط حقود لمواجهة وحدة (التسع محافظات) بالوسط والجنوب.. باقليم موحد.. التي يرفضها اعداء الشيعة العراقيين..

ونرجو ان يعلم الجميع .. بان السنة يتركزون كغالبية في ثلاث محافظات (الانبار وصلاح الدين والموصل).. و الاكراد يتركزون كغالبية عظمى في (السليمانية واربيل ودهوك)… لذلك ما يسمى (الثلاث محافظات) يدخل في خدمة القوى الكوردية والسنية.. ولكنه لا يدخل في مصلحة شيعة العراق.. لانها تعني تمزيق شيعة العراق الى اوصال مشتتة.. أي بمعنى (السنة والاكراد يتوحدن جغرافيا وديمغرافيا واداريا بمناطق اغلبيتهم العظمى).. والشيعة يشتتون الى (اقاليم مبعثرة).. ممزقة..

فاين انتي يا مرجعيتنا .. (الرشيدة والناطقة و الصامتة و ..و .. و ..) وغيرها من المسميات التي يطلقها كل جهة على الاخرى..

فالا ترون ان الاكراد رغم خلافاتهم ونزاعاتهم الدموية التي استمرت سنوات .. يعتبرون وحدتهم رغم كل ذلك .. اهم قضية لهم… وسنة العالم على باطلهم يدعمون سنة العراق على باطلهم.. فاين نحن الشيعة العراقيين من حقنا على وحدتنا.. نرى قيادات تدعي انها (شيعية) تتجاهلنا..

اين انتم يا (صدريين) وهناك من يدعي انكم (دافعتم عن شيعة العراق) ؟؟ فهل من يدافع عن (الشيعة) .. يعمل على تمزيقهم ؟؟ الى اوصال مشتتة.. بدل اقليم موحد لهم..

وهل اصبحت وحدة شيعة العراق في نظر المشبوهين.. (طائفية) ؟؟ واخرين يدعون ان في (تمزيق شيعة العراق جغرافيا .. هي قوة للشيعة؟؟ و انها سوف تنقذ (البصرة) مثلا من (التهميش والاهمال) ؟؟ وكأن باقي الجنوب في ظل الحكومات المركزية كانت (مترفة) ؟؟؟؟

فالاكراد يدعون لوحدتهم باقليم فيدرالي يجمعهم.. هذه (ليست عنصرية ولا طائفية) ؟؟ و السنة العرب العراقيين يدعون لوحدتهم ويبثون خارطة تتجاوز على حدود الاخرين… هذه (ليست طائفية ولا عنصرية)؟؟ وفقط اذا عمل شيعة العراق الى وحدتهم باقليم يوحدهم في مناطق غالبيتهم تصبح (طائفية وعنصرية) في نظر البعض.. ؟؟؟؟

واخيرا.. نؤكد بأن الشيعة العراقيين عليهم تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو بعشرين نقطة .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474