الرئيسية » مقالات » تساؤلات عراقية بلا حدود – 9 محمود درويش … كامل شياع

تساؤلات عراقية بلا حدود – 9 محمود درويش … كامل شياع

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد التليدة، نكتب هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش – جهد الامكان طبعاً – في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها، في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام…
… وتساؤلاتي اليوم قد تستثير البعض، وربما تغضب آخرين، وقد لا تنشر أيضاً في هذه الوسيلة الاعلامية أو تلك، لدواعي المجاملة، أو الخوف حتى… ومع ذلك ها أنا امتشق الصراحة لأقارن بين حدثين أليمين شهدتهما الأيام القليلة الماضية… ذينك هما: رحيل الشاعر الفلسطيني المبدع محمود درويش، واغتيال المثقف العراقي المبدع كامل شياع… وكلاهما حدثان جللان هزّا أوساطاً اعلامية وأدبية وسياسية، وما برحا يجلجلان حتى الساعة… وإلى الآن لم أطرح التساؤلات ذات الصلة، وخلاصتها:
… لماذا كان ذلك التفاعل العراقي المخلص والصميمي في غالبه، تجاه رحيل شاعر فلسطين المعاصر، وإلى حد البكاء، وحتى من أوساط رسمية رفيعة… مقابل صمت أو يكاد من مثقفي وأدباء امة العرب تجاه مأساة رحيل المبدع العراقي اغتيالاً، وهو في ربيع عطائه المتميز!؟… لدي أكثر من اجابة على هذه التساؤلات، ولكن دعونا نؤجلها لبعض حين، عسى ان تكون حجة الصامت معه، وستدفعه سطوري هذه لكسر القمقم، وتبيان الأسباب… ولنا حول ذلك حديث آخر، ذو مغزى طبعا وربما أكثر صراحة…