الرئيسية » مقالات » اعتذار الى إمرأة عراقية …

اعتذار الى إمرأة عراقية …

” عندما صافحت وبحرارة امرأة ً أميرة في غمرة الاحتفالات ، في بيت الثقافات العراقية والعالمية في كوبنهاغن ، نزّت ، من بين اصابع كفـّها ، قطرة دم ! لقد كان خاتمها مدبب الجوانب .. بين ترافة كفـّها وحنيني لوجهها، رقرقت القصيدة وأدناه دموعها … ! “.

أدميت ُ كفـّك ِ ياأشفْ
من الندى وارقْ
من لثغ الطيورْ
ياليتني قبّلتُ ذاك الكفْ
أهديته قلبي بهيأة وردة حمراء !
أيا وجها كما الرحمن لو أشفقَ
ياهُدبَ ملاك الحُبّ لو رفْ
ويااصبعَ اُم ٍ من نسيم الصبح أترفْ
من فجر ٍ ومن ورد ٍ ومن ماء ْ
ففي راحة كفيّـك ِ
بشوق ٍ حارق ٍ اهوى
عراقَ السومر ِ الأغلى
وبابلَ مجدنا الأعلى
أهوى دجلة َ الشمس فراتَ الطـَفْ
وأسمى كفْ
أدعى للقبل ْ …..
كف ٌ تنام عليه بغداد القمرْ
تغفو بسعد ٍ كل ايتام العراقْ
يبني فوقه العشاقْ
بيتا ً للزهورْ
لتدور فيه فراشة ٌ
وعليه يلوي خدّه بالدمعة ِ العصفور ْ
أدميتُ كفـّـَك يا أشفْ
من الندى وارق من لثغ الطيورْ

***
ياأنت يا أسنى الشموع
لمن تلفـّع بالظلامْ
يا أنت ِ
يا من فوق خطوك تنحني فرحا ً
حماماتُ السلامْ
لترتوي !
ياليتني قد كنتُ
في الخنصر والبنصر حنـّاء َ نجوم ٍ وبدورْ
منذرا روحي الى موكبك الأسمى بدرب النور
اعني شعبك الغالي
بلادكْ
عطر اهلكْ
دفء بيتكْ
انت ِ أنت ِ !
جنة من تحتها الانهار تجري
كل نهر ٍ ماجَ حانات ٍ وغلمانا ً وحورْ
أعني عشتارا وتفدى بالنذورْ
اعني لو ترضين بي
متّ على كفك بالآلام جذلانا
وبالأسقام مسرورْ

***

عذرا ً لآلهة النيافة ِ والترافة ِوالشعورْ
وياشغاف قلوبنا
يا ” نبعة الريحان ”
يابلورْ
يابنت أجمل سومر ٍ في الأرض
يامسك الدهورْ
عذرا
فقد أدميتُ كفـّك وهو خبز كرامتي
وخطوط ُ حظي
فوقه مرسومة ٌ !
وبه فراتي ودجلتي
يتعانقان
وله جبيني في الصلاة
والف ثغر مثل ثغري لاجله
منذورْ
فأحلى الحب
أن اولد محمولا ً
على كف ٍ عراقي ٍ
ويوما ً تحت كعب الاُم مقبورْ .
وأنت الاُم
شعب ٌمن أزاهير ٍعلى دربك منثور ْ
وانت الأرضُ
تشقيني وترديني
وفي اللحد تسجّيني
ولكن حبك الواعد
في بؤبؤ – عين القلب – محفورْ .
انا عبدك لن ادنو لكفيك
ولو تـُفقأ ُعيناي
ولو ُيسلخ ُ خداي
ولو تـُقطعُ اقدامي و كفـّاي !
وإياي
اذا صافحت ُ بعد الآن مولاي .

*******
* كتبت القصيدة في 20/8 ونشرت في 27/8 /2008 .