الرئيسية » مقالات » كامل شياع … لانهم عجزوا عن مواجهة فكرك ؟

كامل شياع … لانهم عجزوا عن مواجهة فكرك ؟

ذاك الفاشي الراقد في مزبلة التأريخ ، اذ كان يتحسس مسدسه ، حين يسمع كلمة الثقافة ، وجد له وهو في القبر ، وفي العراق موطن الثقافة والحضارة ، شراذما مأجورة من حاملي فكر وعقيدة تنز حقدا وظلاما ضد كل ما هو بهي وناصع وكامل .

وهكذا غدرت رصاصات الظلاميين برفيقنا الكامل شياع ، الكاتب المفكر والمناضل الشيوعي.

لكن فعل المجرمين سيظل ناقصا ، فاذ نالوا من جسد كامل شياع ، فلانهم عاجزون، ولم ـ ولن ـ يتمكنوا من مواجهة فكره ، هذا الانسان الشفيف الودود ، النابض بحب الحياة ومستقبل الناس الكادحين .

خلف كامل شياع تقف طوابير من الامل ، وافكاره النيرة ستظل يانعة في حديقة الحياة تهدي الناس لغد مشرق أت ، حيث لا مكان للقتلة الظلاميين في عراق حر ديمقراطي .

المجد ، كل المجد لمحب الحياة والنور الكاتب المفكر والشيوعي الباسل كامل شياع .

العار ، كل العار لاعداء الحياة الظلاميين المجرمين .

هلسنكي

24 /8/2008 منظمة الحزب الشيوعي العراقي في فنلندا