الرئيسية » الآداب » من اجل انقاذ شرفهم

من اجل انقاذ شرفهم

هرولت ام ازاد لتفتح باب الدار وهي تتساءل عن الطارق بهلع حيث كان ابنها ازاد يطرق على الباب بشدة ولم يترك لها مجالا للسؤال وهو يدخل على عجل طالبا منها ان تغلق الباب بسرعة حيث قفز بخطوات عريضة الى السطح .
دقائق مرت ثقيلة حتى سمعت طرقا آخر على الباب فازداد هلعها وهي تقف خلف الباب لتسأل عن الطارق ، كان صوت مختار المحلة يأتي من الخارج وهو يطلب منها فتح الباب ، ترددت بضع لحظات، هرولت حفيدتها نسرين التي لم تتجاوز الثامنة من عمرها مسرعة نحوها وقد بدت عليها ملامح الخوف والفزع لتتشبث بطرف ثوب جدتها وهي تفتح الباب اخيرا…
اربعة رجال كانوا بصحبة مختار المحلة الذي بادر بالتحية ليهدئ من روع ام ازاد وهو يستفسر عن صحتها، ردت العجوز بكلمات غير مفهومة، اما نسرين فقد كانت تنظر باستغراب لهؤلاء الزوار الذين تأبط كل واحد منهم بندقية اطول من قامتها ماخلا المختار الذي فضل ان يحافظ على الوجه المدني للمحلة بعدم حمله السلاح .
كانت ام ازاد تعرف هؤلاء الرجال جيدا فهم من اعضاء منظمة الحزب الحاكم في المنطقة والذين كانوا الى وقت قريب يصطادون كبار السن في المنطقة لسوقهم قطعانا الى قطعات الجيش الشعبي ومن ثم يزجون الى جبهات القتال ليصبحوا مواطنين صالحين، لكن ماسبب قدومهم الان، فكرت مع نفسها متسائلة، الحرب الاولى قد انتهت وقلنا لله الحمد، والثانية ربنا ستر فشكرناه وليس لنا سوى الصبر، فماذا يريدون اليوم..
عدل المختار من عقاله وافتتح كلامه، كعادته عند الكلام، بكلمات لم تفهمها ام ازاد بل لم يكن يفهمها هو ايضا فقد كان يحفظها عن ظهر قلبه ليرددها في كل مناسبة فقد اقتبسها من احد كتب التثقيف الخاصة بحزبه وام ازاد تهز رأسها خوفا مع كل حرف ينطقه…
– ان المسيرة الثورية.. تحتم على المواطنين.. الشرفاء.. ان لايبخلوا بكل ماهو جدير بالايثار.. لتحقيق الحلم الثوري.. من اجل ان نواصل المسيرة التي يقودها حزبنا.. العظيم.. في سبيل تحقيق اهداف الامة ..
نسرين بدورها كانت تراقب مايجري وهي تبتسم ببراءتها فتهز رأسها وتردد عفويا..، انه يشبه مذيع نشرات الاخبار التي تقدم بعد افلام الكارتون … تلكزها جدتها في محاولة لاسكاتها، الا ان المختار لم يهتم بكلامها ليواصل..
– ان تاريخنا.. يجب ان نصنعه بدمائنا.. وبعرقنا وب..أأأ.. يجب ان يتوقف التاريخ.. لاننا نريد ان نصنع معجزات جديدة، نهز بها الشوارب!!، ان المعركة لم تنته بعد.. وكيف تنتهي وفي عروقنا دماء تنضب.. لا وألف لا..
– اففف..(تتمتم نسرين).. هل سيحاربون بالشوارب..
يرمقها المختار بنظرة تهرب على اثرها خلف جدتها ليتابع غير آبه بكلامها..
– نعم وانتم من اهل هذا البلد وللوطن عليكم ديون يجب تسديدها..
تقاطعه ام ازاد بسرعة وقد اصفرّ وجهها:
– ديون!! في حياتنا لم نقترض فلسا واحدا من احد ويشهد الله اننا لسنا مدينين لأحد ياسيدي، فايجار البيت ندفعه كل شهر بدون تأخير، فواتير الماء والكهرباء نسددها باستمرار دون ان نجعلها تتراكم، ندفع الضرائب باستمرار، بل واكثر نشارك في التبرعات التي تجمعونها كل مرة لاأعرف لماذا، هل هناك شيء اخر لم ندفعه؟؟
ابتسم المختار ليخفي غيظه وهو يتمتم، ماذا تردد هذه المرأة الخرقاء (ثم التفت الى احد رفاقه) اقول لها وطن تقول لي ايجار وفواتير..، ثم توجه نحوها..
– دماء.. اقصد ان الوطن لديه في اعناقكم دماء.. وستبقون مدينين له حتى اخر قطرة من دمائكم..
مدت الطفلة يدها اليهم وهي تردد، خذوا ماتريدونه من دماء وسددوا به ديونكم وخلصونا..
– اخرسي انت يابنت، ام ازاد.. لقد كلفنا الحزب بجمع المتطوعين لتشكيل جيش من اجل تحرير مدينة القدس، من اجل تحرير فلسطين، واستعادة حق العرب المغتصب وشرفهم، فلسطين عربية ويجب ان تبقى كذلك، لذا فالواجب القومي يحتم علينا ان نحررها لانقاذ كرامة العرب..
– وماذا تريدون منا الان..
– ابنك ازاد يجب ان يتطوع في هذا الجيش.
– ابني ازاد انتم تعلمون تسرح حديثا من الخدمة العسكرية وسدد مافي عنقه للوطن..
– نعلم ذلك ولكن في عنق الوطن دين تجاه القضية العربية ويجب ان يسدده ابناؤه..
– ولكن ؟؟
– بدون لكن، التعليمات التي لدينا واضحة.. يجب ان يتطوع على الاقل فرد من كل عائلة في هذا الجيش او ان تتبرع بمبلغ يكفي لسد احتياجات متطوع آخر..
– ولكن ازاد هو المعيل الوحيد لنا ونحن لانملك شيئا و..
– لاخيارات امامكم اما تقدموا متطوعا او الدفع..
– ولكن كيف؟؟
– لم تردنا تعليمات بهذا الخصوص…
– وهل يمكن ان تسجلوا اسمي بدلا من ولدي ازاد..
– لم لا، ولكن هل تستطيعين حمل السلاح وانت في هذا السن؟
– افضل من الموت جوعا..
التفت نسرين الى جدتها لتقول لها بدهشة..
– لكن ياجدتي انهم يقولون من اجل شرف العرب.. وكرامتهم.. و.. تحرير فلسطين العربية.. نحن كورد ياجدتي فماعلاقتنا بشعاراتهم.. ولمَ يتحتم علينا الدفاع عن شرفهم المفقود!؟