الرئيسية » بيستون » الفيليون كورد ولكن !

الفيليون كورد ولكن !

الصعود الى قمة جبل امر ممكن , ولكن الصعود الى نفس الجبل , عندما تكون قمته في الاسفل وقاعدته الى الاعلى امر في غاية الصعوبة . ولكي يثبت الكوردي من انه كوردي , ما عليه الا تسلق الجبل في حالته الاعتيادية . اما الفيلي فعليه تسلقه ( اي الجبل) بالمقلوب ليثبت كورديته . ولذا نرى ان هناك تمييز بين الاثنين , حتى ولو حاول ولاة الامر, عدم الايحاء بذلك . و التصريح في كل مناسبة من لا فرق بين الكوردي والكوردي . وهنا لست بصدد تحميل سلطات الاقليم , ماجرى ويجري لليوم بحق الكورد الفيليين . لان سلطات الاقليم لم يكن لديها يد, في عملية تهجير الفيليين . بل على العكس فان الشعب الكوردي في كوردستان العراق عانى الكثير, وتعرض لحرب ابادة حقيقية . ابتدأت بتدمير قراه ( حوالي 5000 قرية ) وتهجيره , وتعرضه للاسلحة الكيمياوية . وقصف حلبجة الشهيدة , وتغييب ما يقارب 8000 الاف من البارزانيين , ليختتمها نظام البعث النافق بعمليات الانفال سيئة الصيت والسمعة …

والتي ذهب ضحيتها ما يقارب من 182000 كوردي بريء . وعليه لا يستطيع اي كوردي فيلي , ان يزايد على اخوته في كوردستان العراق . لا بتاريخهم النضالي المشرف , ولا بحجم المأساة وبمسيرة الالام , على الرغم من ان ما قدمه الفيليون في نفس المضمار, ليس بالشيء القليل . ولكن من حق اي كوردي فيلي ,ان يتوقف طويلا وطويلا جدا. عند ما قالته السيدة سامية عزيز , عضو مجلس النواب العراقي , عن قائمة التحالف الكوردستاني . لصحيفة المدى البغدادية , في لقاء لها مع الصحيفة نشر امس (25/8/2008 ). قالت فيه وفيما يخص المهجرين من الكورد الفيليين . في معسكر جهرم , الواقع في جمهورية ايران الاسلامية ( الشيعية ) !!!! ما يلي ….. ( ان لمعاناة هذه الشريحة , من ابناء شعبنا قصة طويلة . تبدأ عندما قامت لجنة المهجرين في مجلس النواب . بالاتصال بوزارة الهجرة والمهجرين , وبحكومة اقليم كوردستان . لمناقشة موضوع هؤلاء المهجرين . وقد رحبت حكومة الاقليم , لكنها طالبت ان يكون عن طريق الامم المتحدة . واتصلنا بالاتحاد الاوربي , وتم ابلاغهم عن حالة اللاجئين , ووضعهم اليائس في المخيم الذي يضم 1721 شخصا . كلهم يحلمون بالعودة الى الوطن ) . وقبل ان ادخل في صلب الموضوع , اود ان اذكر النائبة المحترمة . من ان الحكومة الايرانية , لم تمنح المهجرين من الكورد الفيلية صفة اللاجئين . وعليها في المرات القادمة , وعند مخاطبتها المنظمات الدولية ومنها الاتحاد الاوربي . ان تأكد على كلمة مهجرين , وليس لاجئين لان الفرق بينهما كبير جدا . وفي عودة لاصل الموضوع , ولكي لا اطيل كثيرا, واخوض في امور نوقشت الاف المرات لحد الان . فانني اسأل حكومة الاقليم , والسياسيين الكورد ومن ضمنهم الفيليين . سؤالا في غاية البساطة , وهو هل اعادت سلطات الاقليم . الكورد المهجرين واللاجئين , من مدن وقرى وقصبات كوردستان , من الذين كانوا يسكنون في عظيمية كرج , وزيوه وراجان ونقده , وارومية وخوي وازنه وغيرها , في ايران عن طريق الامم المتحدة ؟ فأن كانت قد اعادتهم الى كوردستان ككورد , عن طريق مخاطبتها للامم المتحدة . فلها الحق في ان تقرن اعادة الفيليين ككورد , الى كوردستان بموافقة الامم المتحدة . والا فان ادخال الامم المتحدة في هذا الشأن , ومطالبة الفيليين بتدخل المؤسسة الدولية لاعادة توطينهم . يعتبر تمييزا وعلى حكومة الاقليم ان تجد بنفسها تعريفا لهذا التمييز .