الرئيسية » مقالات » تساؤلات عراقية بلا حدود – 8

تساؤلات عراقية بلا حدود – 8

عن قتلة الباحث كامل شياع

بعيداً عن أجواء الدبلوماسية، والمجاملة والخطابية المليئة بالانشاء والأمجاد التليدة، نكتب هذه التساؤلات المباشرة، بلا حدود، ولا رتوش – جهد الامكان طبعاً – في محاولة للاسهام في خطى التنوير والمصارحة التي ما أشد الحاجة إليها، في عالمنا الراهن، ذي التجاذبات المتباينة دون مدى، والذي يتصارع فيه التخلف مع الحضارة، والحقد مع الحب، والاعمار مع التخريب، والنور مع الظلام…

… وتساؤلات اليوم حول جريمة اغتيال الباحث العراقي المتميز كامل شياع، وعن المسؤولين الحقيقيين الواقفين وراءها، وهل هم حقاً من نفذ الجريمة – العار باطلاق النار، أم أولئك الذين نظـّـروا، وينظـّـرون لاغتيال كل من يعارض أفكارهم وسياساتهم الظلامية العنصرية الطائفية المقيتة؟!… ومن بينهم “مثقفون” يؤدلجون من خارج الحدود العراقية ومن أبراجهم العاجية، عبر فضائيات ومواقع انترنيت وصحافة “معروفة” و”شهيرة”، لاشاعة ثقافة العنف وتفجير أنابيب النفط والماء وأعمدة الكهرباء… من أجل “تحرير” البلاد، وإقامة نظام آخر يحلمون ان يجدوا موقعاً فيه…

… ثم، ألم يحن الوقت بعد، لمزيد من الفضح والادانة لكل الآثمين، من “مثقفي” الارهاب، والمنظرين له، وإن تلبسوا وتقنعوا بأردية “الشعر” أو “البحث” و”الاعلام” و”الفكر”، الملطخة بالدم والجريمة والحقد على كل ما هو حضاري ومعاصر… ألم يحن الوقت للكف عن التسامح و”المصالحة” مع القتلة الحقيقيين من تجار السياسة، وبقايا السياسيين، الذين يحرضون جهاراً، علاناً، ويدعون لاحراق البلاد وأهلها، تحت لبوس الوطنية ومقاومة الاحتلال المزعومة.