الرئيسية » مقالات » التأخير بإقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد..السبب الرئيس للسلبيات بالجنوب.. وضرورة الاسراع باقامته

التأخير بإقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد..السبب الرئيس للسلبيات بالجنوب.. وضرورة الاسراع باقامته

نناقش في هذا الموضوع.. المبررات الواهية التي يقدمها مروجي مخطط تمزيق شيعة العراق..

حيث يكتب الاستاذ (فاضل المياحي).. وعلى الرابط التالي http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=20057

حيث يقدم فيه ما يدعي انها (اسباب).. لرفضه مشروع وحدة شيعة العراق.. (بتسعة محافظات) .. في وقت يؤيد مشروع تمزيق شيعة العراق من خلال مخطط مشبوه (فيدرالية البصرة لوحدها) ؟؟؟؟ في وقت يعتبر فيدرالية توحد تسعة محافظات هي (تقسيم للعراق).. ولكن (فيدرالية البصرة لوحدها) يعتبرها ليست تقسيم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهنا سوف نعرض المبررات المفلسة التالية يطرحها اعداء وحدة شيعة العراق.. والتي سوف نضعها بين قوسين.. ونكتب الردود عليها دفاعا عن وحدة شيعة العراق وحريتهم.. ليكون النقاش مثمرا ان شاء الله :

1. يكتب (المياحي).. مستخفا بالحكومات التي جاءت بعد تحرير العراق.. حيث يكتب ما نصه ..((بعد الانجازات الباهره التي حققها دعات الفدرالية على مستوى الحكومة المركزيه الامن والخدمات والانتعاش الاقتصادي وهم يملكون اغلب الوزارات الخدمية من النفط والمالية والبلديات))

الرد. : اليس هذا اعتراف صريح من (فاضل المياحي).. بان (الحكومة المركزية).. فشلت بتوفير الكثير من الامن والخدمات والانتعاش الاقتصادي.. هو بسبب هذا النظام المركزي.. الذي حرق شيعة العراق منذ تاسيس الدولة العراقية ولحد يومنا هذا.. ووضع العراقيل امام استقرار الشيعة .. وتقدمهم..

2. ((هذه الوزارات لو وظفت بالصورة الصحيح لكان الشعب العراقي اليوم في نعيم))

الرد: هل الوزارات التي يحاسبها البعض و التي سيطرت عليها القوى السياسية المحسوبة على شيعة العراق.. هي وزارات (فيدرالية) الجنوب.. حتى نحاسبها الان.. كحال الوزارات الكوردية المحلية في كوردستان العراق.. ام هي وزارات تابعة للسلطة المركزية.. ؟؟؟

ثم اليست الوزارات الحالية.. حتى التي يسيطر عليها بعض المحسوبين على الشيعة من القوى السياسية.. قراراتها فيها الكثير من (المجاملات).. و كذلك الضغوط من قبل قوى سنية.. داخل الحكومة البرلمان أي انها غير مستقلة كوزارات شيعية.. وكذلك لانها لا تستطيع ان تركز جهودها على الجنوب والوسط الشيعي العراقي كما نريد.. لانها وزارات مركزية وتعود لحكومة مركزية.. في وقت يجب ان يكون لنا وزارات تمثل الجنوب والوسط الشيعي العراقي وتعمل لتطويره وبناءه.. فقط لا غير.. كحال كوردستان العراقية..

3. (( ولكن الطائفية المقيتة التي عمل عليها اغلب القوى السياسية من سنة وشيعة ))

الرد .. : اليس هذا اعتراف من المياحي كذلك… بان الطائفية هي احدى اسباب الفشل في ادارة العراق المركزي.. لان الاقلية السنية العربية العراقية.. وبدعم اقليمي.. تسببت بوضع العراقيل و الكوارث لمنع شيعة العراق من الاستقرار بالمشاركة بالحكم.. و في البروز على الساحة العراقية والشرق اوسطية.. من خلال تسهيل وارسال الالاف الارهابيين من العرب الغير عراقيين السنة.. و اصدار الفتاوى لاباحة دماء شيعة العراق واستهداف مقدساتهم ومراقدهم.. وكلها مشاكل ومعرقلات تؤكد على ضرورة وحدة شيعة العراق.. وفي اقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد.

4. ((النزاعات داخل المكون الواحد الاقتال الاخير بين اتباع السيد مقتدى والمجلس الاعلى والتصفيات السياسية والاقصاء التي لم تفارق الاخوه في السلطة وخاصة تعاملهم مع ابناء مذهبهم من ابناء التيار الصدري وحزب الفضيلة وغيرهم الكثير بعد وصولهم الى سدة الحكم قاموا بشبه انقلاب على اخونهم وعلى عموم الشعب))

الرد: هل يعني وجود نزاعات وخلافات داخل المكون الشيعي العراقي.. مبرر للبعض.. لاستعبادهم.. من قبل السنة.. او لتمزيقهم وتشتيت اوصالهم.. جغرافيا وسياسيا واداريا.. من خلال مشاريع مشبوه كمشروع الثلاث محافظات او فيدرالية البصرة لوحدها.. لمنع بروزهم كقوة ومركز استقطاب.. بالعراق والمنطقة.. وهل يوجد في العالم.. مكون اثني.. ليس فيه اختلافات..

فاليس الكورد العراقيين دخلوا نزاع لسنوات.. ولكن مع ذلك اهل الغيرة من الكورد العراقيين.. اصروا على الوحدة الجغرافية.. و المطالبة باراضيهم التي سلخت منهم.. و في تطبيع مناطقهم التي تلاعب بها ديمغرافيا..

واما ما ذكره (المياحي) من خلافات داخل المكون الواحد.. الم يكن بسبب صراعات مراجع النجف الاحياء.. وبسبب الصراع بين عوائل مراجع النجف المتوفين.. كال الصدر ضد ال الحكيم.. و مصطلحات (الحوزة الصامتة والناطقة و العجمية وغير العجمية و الخائنة وغير الخائنة).. وهلم جر.. اليست الهجمات المسلحة التي قام بها البعض ضد مكاتب و مقرارات احزاب سياسية.. من قبل مليشيات تابعة لجهة وتحمل اسمها.. كتيار.. هي سبب الفوضى والفتنة.. اليس قتل ابناء المراجع كعبد المجيد الخوئي.. بغض النظر عن وجهة نظر البعض لابن الخوئي.. هل يبرر ذلك قتله بدون محاكمة وبوحشية .. والتمثيل بجثته.. ومحاصرة بيت المرجع السستاني.. و تهديده بالترحيل..

القصد.. اليست هذه الخلافات.. سببها هذه العوائل التي اصولها غير عراقية… و تستوطن النجف الاشرف.. وسببت شق صف الشيعة العراقيين وجعلت العشائر تتقاتلت في ما بينها.. والغريب لا نرى انها تمتد خارج الحدود العراقية وابتلي بها اهل العراق فقط..

اليس هذا يدفعنا للمطالبة لجعل النجف دولة كالفتيكان.. لحماية شيعة العراق وكيانهم ووحدتهم. من صراعات مراجع النجف وعوائلهم الاحياء والاموات.. و لحماية المرجعية من التدخلات السياسية .. كحل لحماية شيعة العراق وحماية وحدتهم.. لا ان نجعل من النجف علاكة لشق صف الشيعة.. جغرافيا وسياسيا واداريا..

وكذلك يقدم المياحي مبررات اخرى.. لتبرير ادعاءه عن سبب الحذر من مشروع وحدة شيعة العراق وهي حسب ترويجه ونضعها بين قوسين .. وبعد نرد الاجابة عليه.. :

1. (( فشل الكيانات السياسية التي تدعو الى الفدرالية في الوفاء بوعودها لأبناء المحافظات الذين انتخبوهم وعجزها عن توفير ابسط حقوق الإنسان )).

الجواب/ السبب هو لعدم تطبيق الفيدرالية و اقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد.. هذا التاخير سبب في عدم الايفاء بالتزاماتهم.. بل نؤكد هي سبب في الفوضى الامنية والفساد المالي والاداري.. واذا ما قارنا الوضع في كوردستان والاستقرار فيه.. نعلم ان السر يكمن في اقامة الكيان الفيدرالي في كوردستان وعدم وجود هذا النظام بالجنوب والوسط الشيعي الموحد..

2. (( عدم سعيها الجاد لإنجاح عمل الحكومات المحلية في المحافظات وتأهيلها لقيادة محافظاتها )).

الجواب/ بسبب الوضع المائع.. في العراق.. و عدم وجود نظام فيدرالي يوحد المحافظات الجنوبية والوسطى.. و يكون قوة واسناد.. وكذلك عامل استقرار وتوجيه.. ويمكن ان ناخذ مثال البصرة والفوضى بها.. قبل صولة الفرسان.. و التي كان احد اسبابها.. الميوعة في النظام الاداري في الجنوب والوسط.. حيث الوضع بالجنوب لا هو فيدرالية ولا هو مركزية..

3. (( الخلافات والصراعات التي تتفشى بينها وتظهر بصورة وأخرى مما أوجب مخاوف حقيقة من نشوب صراعات مسلحة على النفوذ والسلطة والثروة واخرها صراعات بين التيار الصدري والمجلس الاعلى في الديوانية والبصره وغيرها )).

الجواب/ الصراعات موجودة في كل الاثنيات.. ولا تعني الغاء حق الشيعة العراقيين بالوحدة.. بل تؤكد على وضع اليات لحماية شيعة العراق من هذه الخلافات كتحويل مدينة النجف الى دولة كالفتيكان.. لانها السبب الرئيس في الانشقاقات و الخلافات.. والصراعات.. بسبب خلافات بين عوائل مراجع النجف المتوفين … وكذلك الخلافات بين مراجع النجف الاحياء في التسعينات.. ولم يظهر صراع شيعي شيعي عراقي.. الا بعد اواسط التسعينات.. وبروز ظاهرة التيارات التي تستهدف المرجعة وتستخف بها.. و بعد سقوط صدام المقبور.. بروز لها مليشيات مسلحة.. تسبب في قتل ابن العشيرة الواحدة لابن عشيرته على ضوء خلافات بعض عوائل (النجف).. ذوي الاصول الغير عراقية. وبعضها اجنبية اصلا..

ثم نتسائل.. هل يعني ان حزبين او عائلتين تصارعوا فيما بينهم.. يريدها البعض سببا لتمزيق الشيعة.. وتشتيتهم.. ثم اليس من المكر.. الرديء ان يحاول البعض اختزال مشروع وحدة شيعة العراق بسلبيات عائلة او مجلس او حزب او تيار .. اليس هذه قمة السذاجة من جهة.. و قمة الحقد والكراهية التي يكنها البعض ضد وحدة شيعة العراق..

4. (( فشلها في طمأنة الشعب من مخاوف الانقسام والتفكك والتخندق الطائفي والتحالفات المشبوه واخرها قضية كركوك )).


الجواب/ التخندق الطائفي والتفكك و الانقسام.. سببه هو ان العراق الواحد منذ تاسيسه هو نزيف دائم.. و كركوك.. هي قضية في حقيقتها صراع بين الكورد والسنة العرب العراقيين وهي منطقة تماس جغرافي بينهما.. و من مصلحتنا كشيعة ان تنظم كركوك الى كوردستان.. مع ضمانة حقوق الشيعة فيها.. لان ذلك هي استراتيجية لحماية الشيعة من المثلث السني.. لان وقوع كركوك لبيد السنة تحت واجهة (الحكومة المركزية) يعني تسخير هذه الاموال بيد السنة ضد الشيعة العراقيين..


5. (( فإن الشعب يرى ان بعض المشاريع تعرض لمصالح اقليمية ودولية وليست لمصلحة العراق ))

نؤيد هذه النقطة.. لان المخطط المشبوه الذي عرضه وائل عبد اللطيف بفيدرالية للبصرة لوحدها.. اعترف بان هناك دول سوف تدعم (فيدرالية البصرة لوحدها) في حالة قيامها.. هي اعتراف بانه هذا المشروع هو ضمن مخطط لتمزيق شيعة العراق جغرافيا بدعم اقليمي.. والسبب لان مشروع وحدة الشيعة بتسعة محافظات على الاقل.. تعني بروز شيعة العراق كقوة بالمنطقة.. و عامل في عدم عودة الدكتاتورية الطائفية السنية..

6. ((فإن إثارة مثل هذه المشاريع يعني الاستسلام لأهداف اعداء الشعب من خلق الفتن الطائفية والقومية وتمزيق وحدة الشعب وقطع الأمل بشعب موحد تجمعه القواسم الوطنية والتاريخية والإجتماعية والدينية))

الجواب/ نؤكد بان العراق الواحد نزيف دائم.. والبقاء بكيان مع السنة.. يعني صراع طائفي مزمن.. وبقاء الكورد اجباريا بكيان موحد.. تعني كذلك نزيف قومي وعنصري دائم بسبب الشوفينية القومية العنصرية للبعثيين والناصريين واشبابههم.. وهي سبب في تمزيق شيعة العراق.. بسبب طائفية الاقلية السنية.. و الحروب الاهلية بالشمال..

7. ((فإنه يزيد في عزلة هذا الاقليم عربياً وربما دوليا ودفعهم الى المزيد من العمل على ايذاء الشعب العراقي وخلق الأزمات له وادخاله في انفاق مظلمة .))

الجواب/ نرد.. بان بروز الشيعة العراقيين.. هو بحد ذاته.. عامل مرفوض (عربيا).. أي من الدول والشعوب التي تسمى عربية أي من العرب الغير عراقيين.. و لذلك اقامة الكيان الموحد الشيعي العراقي.. هو قوة و درع لحماية الشيعة العراقيين من المحيط الاقليمي و الذي يطلق عليه (باالعربي).. لذلك ترفضه هذه الدول الاقليمية (العربية).. لان ارضاء هذا المحيط لا يكون راضيا الا بان يذل شيعة العراق وان يستباح ثرواتهم وارضهم وعرضهم.. للغرباء من العرب الغير عراقيين .. فهل يريد البعض ان نستسلم للمحيط الاقليمي المعادي الرافض لحريتنا كشيعة عراقيين.. وقنا بقيام كيان يوحدنا.. في وقت نرى كيانات قزمية كقطر او البحرين او الكويت او لبنان يعترف بها دول.. في وقت نحن الشيعة العراقيين اراضينا اكبر من تونس والاردن معا.. فلماذا يريد البعض حرماننا كشيعة عراقيين من حقنا بقيام كيان سياسي..

و هنا نحذر من محاولات البعض من اختزال مشروع وحدة شيعة العراق.. بعائلة او بحزب او مجلس او فرد.. لانهم بذلك.. يحاولون بكل مكر.. تحميل هذا المشروع..الوحدوي الشيعي.. سلبيات حزب و عائلة .. في وقت مشروع وحدة شيعة العراق بكيان موحد.. هو اكبر من أي عائلة او حزب او مجلس او فرد.. لانه مشروع نابع من مظلومية شيعة العراق وتراكم خبرتهم..

*محمد مصبح الوائلي.. (محافظ) البصرة.. والفساد والتهريب.. وراس السمجة (خايس) وصدام

في زمن حكم الدكتاتورية الصدامية.. وكان الركاب يتكلمون عن ماسيهم ومصاعب الحياة.. وكيفية اصلاح الوضع.. والرشاوي.. التي تنخر الدوائر الحكومية.. ولم يتجرأ احد منهم طبعا.. على ذكر صدام او البعث.. بل حاولوا كعادة العراقيين.. ذكر ماسيهم.. بحياتهم اليومية.. وغلاء المعيشة.. وغيرها.. فسمع الجالسون امرأة تصرخ.. يا ناس.. (اذا هي راس السمجة خايس شلوني ينصلح الوضع)..

وهذا المثل ينطبق على من يدافع عن محمد مصبح الوائلي.. محافظ البصرة.. الذي يدعم مخطط تقسيم وتشتيت شيعة العراق.. و تمزيق اوصالهم.. خدمة لمخططات اقليمية.. و خدمة لمافيات تهريب النفط والثروات.. التي ترى في وحدة الشيعة العراقيين بتسعة محافظات خطر يهددها..


فنجد البعض يحاول ان يبرء (راس السمجة).. محمد مصبح الوائلي… من الفساد وتهريب النفط و سيطرة المليشيات المسلحة.. و الاغتيالات.. .. ولا نعلم كيف يتم كل ذلك.. ولا نرى اي حملة يقوم بها الوائلي ضد هذه المظاهرة الفاسدة والمفسدة.. اذا لم يكن (راس السمجة خايس)..

واخيرا نؤكد للاستاذ فاضل المياحي.. بان الحل.. ان شاء الله هو في ضرورة تفعيل قانون الفيدراليات.. و تأسيس الكيان الشيعي العراقي الموحد من الفاو الى شمال بغداد قريبا ان شاء الله.. ونوفر لهذه الفيدراليات كل أسباب النجاح والنضج والتأهيل من ميزانية مالية كافية الى مشاركة جادّة في اتخاذ القرارات والإعتماد على النفس والتخطيط الإستراتيجي لاعمار اقليمهم ونحوها

وأن تتخلى بعض التيارات المستأثرة والمستبدّة عن الروح التي تخلق الصدام والمقاطعة والاقتتال ونتعوّد عمل الفريق الواحد كشيعة عراقيون بإنصاف وموضوعية للجميع وأن تستعيد هذه الكيانات التي تدير وزارات مهمة ثقة الناس بها من خلال حسن الأداء وتوفير الحقوق الأساسية للشيعة العراقيين ومعالجة الفساد الإداري والمالي حتى يحس الشعب بقدرتها على الوفاء بوعودها. التي لن تتحقق الا باقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد..

إذ إن شيعة العراق لا يتحملون بعد هذا أن يعلقون الآمال على (جنة الدنيا) باقامة (المركزية) التي نزف منها دما.. ولا في تمرير مخططات تمزيقهم الى فيدراليات مشتتة..

فيجب علينا أن نعمل على تهيئة اسباب النجاح لهذا المشروع الوحدوي الشيعي العراقي باقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد…. الذي هو الملاذ الأخير الذي يُلتجأ اليه بعد الاتكال على الله سبحانه. ان شاء الله قريبا وليس لنا حول ولاقوة ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم.


واخيرا ندعو الاستاذ المياحي بان علينا كشيعة عراقيين …ان نتبنى مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو بعشرين نقطة .. وهو قضية تنطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474