الرئيسية » مقالات » ياعراق الكبرياء – قصيده

ياعراق الكبرياء – قصيده


بلادي هواها في لساني وفي دمي
يمجدها قلبي ويدعو لها فمي
ولاخير فيمن لايحب بلاده
ولا في حليف الحب أن لم يتيم
مصطفى صادق الرافعي
ياعراق الكبرياء!
أنت ياأحلى نداء
وطني يامربض القارعة الغضبى
ومهد الأنبياء
أنت لي فجر ونبع وانتماء
أنت لي أغنية جذلى وأكليل بهاء
أنت لي قمح وأزهار وماء
ياعراق الكبرياء !
وطني ياعبق الأرض وحصن الشرفاء
سوف تبقى وهجا للكون صرحا أبديا
سوف تبقى رئة التأريخ نجما سرمديا
سوف تبقى شامخا كالطود جبارا عتيا
سوف تبقى في جبين الدهر سفرا وضياء
رغم ريح الحقد والموت وغيلان الفناء
*******************
أكتب الآن نشيدا للأسود
للأحباء على كل الحدود
لرجال سحقوا الأفعى وأرتال الأراذل
أنهم من شفق الجرح يجيئون شموسا وهلاهل
للفراتين شموعا وسنابل
ينثرون الضوء والقمح وألحان الأباء
يسمعون الكون لحن الكبرياء
حبهم والله أقوى من أعاصير الفناء
عزمهم والله أعتى من فلول اللقطاء
صوتهم صار يدوي
في الجبال الشم
في الوديان
في الأهوار
في قلب المدينه
بأسنا أقوى من الديجور
من كل ضواري الأرض
والريح اللعينه
**********************
من بطون الفلوات
عبر آلام الرؤى الملتهبه
كالبشارات يجيئون وفي كل التخوم
يحملون الحب والبرء وأسرار النجوم
لقلوب الأمهات الثاكلات
واليتامى والتقاة
************************
لم يزل فينا على والحسين
وبلال وسميه
وأبوذر وعمار بن ياسر
وحجر بن عدي
وسعيد بن جبير
ومصابيح الأباة
لم يزل فينا اصطخاب البحر
طيب الأقحوان
كل شيئ في ربانا طافح بالعنفوان
وصهيل الزمن الأخضر يأتي
وهو يروي لتقاويم الزمان
شذرات من حكايا الأرجوان
*************************
ألى بغداد الحبيبه
لهف يصعد في الدم
وفي القلب يمور
لعروس خرجت من حلكة الليل
على مر العصور
وهي ترنو لمدار الشمس
من أفق لأفق
هاهي اليوم تجيئ
نجمة تحمل طهر الأنبياء
زهرة تطفح بالشوق ألى دنيا النقاء
وعلى جبهتها تزهو الغصون
ترتدي من صحوة المجد
وشاح الكبرياء
تحضن الأبناء في أحلى لقاء
دمهم يبقى يدوي ويدوي ويدوي
ياعراق الكبرياء !
أنت أقوى من أعاصير الفناء
أنت أقوى من أعاصير الفناء