الرئيسية » مقالات » الواعظ

الواعظ

كان يرفع يده كمن يحمل السيف في وجه الخطاة، ونبرته العالية تبعث على الرهبة متوّعدة الفاسقين بالعقاب.. لقد سيطر على المكان بموعظته و حركاته المهيبة وصوته الجهوري، انبهر الجميع بهذا الشاب ذي اللحية الكثّة وأبدوا الاحترام والخشوع.. كنتُ الوحيد الذي لم تحرك كلماته أي ذرة في كياني، فقد رأيته قبل سنتين وهو يخرج من إحدى المواخير.. و صادفته أكثر من مرة في نفس الحانة التي أرتادها، غير أن الشيء الوحيد الذي تفوّق فيه عليّ كان براعته في الغش بالورق في صالات القمار! قبل أن ينهي موعظته هززت رأسي وابتسمت بسخرية فتهافتت عليّ الأيادي والأقدام ضربا وركلا ورموني خارجا لأني تجاوزت حدود اللياقة والأدب!!