الرئيسية » مقالات » مكر السنة للاساءة للشيعة

مكر السنة للاساءة للشيعة

من الاساليب .. الماكرة التي يتبعها اهل السنة.. في العراق.. وخارجه.. ضمن الحملة الاعلامية.. ضد شيعة العراق.. ضمن احلامهم المدسوسة للعودة للحكم بالعراق.. تتبلور على عدة محاور:

1. المحور الاول.. الاساءة لامريكا امام الشيعة.. وفتح صفحات الماضي القريب.. كانتفاضة اذار.. و حكم البعث وصدام … واستغلال عدم الوضوح .. بكثير من الحقائق.. لدى شرائح شيعية.. بخفايا تلك الحقب.. ضمن محاولة ماكرة.. لاظهار ان (امريكا).. هي سبب (دعم صدام).. وبقاءه (بالحكم)..وانها هي (وراء قمع انتفاضة اذار) .. كل ذلك من اجل استغلال الجهلة والسذج من الشيعة.. ليضافون الى (جحوش وحمير) الشيعة الذين رضوا ان يكونون ذيول للقوميين والبعثيين والطائفيين السنة.. واجندة للدول الاقليمية.. وكذلك لابعاد الانظار عن الجهات الحقيقة الداخلية والخارجية التي وقفت الى جانب نظام حكم الاقلية السنية و البعث وصدام..

ولكن بسؤال واحد يكشف زيفهم.. (لماذا اطلق صدام على المحافظات السنية الثلاث الانبار وصلاح الدين و الموصل بالمحافظات البيضاء تميز لها عن المحافظات الشيعية (السوداء)).. بعد انتفاضة اذار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وكذلك يتغافل هؤلاء عن معظم سلاح صدام كان روسيا.. و الدول الاقليمية وشعوبها السنية رفضت اسقاط صدام.. بل حتى دول داخل التحالف كالمانيا وفرنسا رفضت اسقاط صدام.. و الاتحاد السوفيتي السابق عام 1991.. حذر من اسقاط صدام.. والامم المتحدة التي وافقت على اخراج صدام من الكويت وليس اسقاطه.. ايضا رفضت الاطاحة بنظام صدام.. علما ان الامم المتحدة عام 1991 كانت تظم دولة عظمى هي الدولة السوفيتية التي تملك عشرات الالاف من الرؤوس النووية.. فهل كان يريد البعض ان تدخل امريكا الحرب العالمية الثالثة لخاطر عيون من يرفعون شعار (الموت لامريكا) ؟؟؟ في وقت الاقلية السنية بالعراق كانت تتحكم بالسلاح الثقيل و المؤسسة العسكرية.. وترفض اسقاط صدام.. والبعث..

2. المحور الثاني.. الاساءة للشيعة امام الامريكان.. فمن خلال المحور الاول.. ينقل اهل السنة.. تهجمات (السذج والجهلة وجحوش الشيعة).. الذين تهجموا على امريكا.. في وقت هي التي انقذتهم من طغيان حكم البعث وصدام وحكم الاقلية السنية.. ليرسل السنة رسالة (انظري يا امريكا.. هؤلاء هم الشيعة.. انقذتيهم من حكمنا.. وها هم يتهجمون عليك ويريدون موتك) ..


3. المحور الثالث.. (لبس الوجوه).. ويقصد بها.. محاولتهم (التبرأ الكاذب) من صدام.. .. من خلال الادعاء بان امريكا.. هي وراء صدام ؟؟؟ .(طبعا خلال جلساتهم مع الشيعة).. ولكن من جهة ثانية.. يدافعون عن صدام و البعث ويعتبرونه قائد لهم.. خلال جلساتهم و توجهاتهم العامة كحركات سياسية ووجهاء وشيوخ…. ومن جهة ثالثة.. محاولة.. تبرءة صدام.. والبعث.. من خلال الادعاء بان (الصهوينية والصفوية و الامريكان والامبريالية).. هي سبب ما جرى بالعراق… لان صدام كان يعاديهم… و من جهة رابعة.. تبرأة صدام من الطائفية والعنصرية التي تميزت حكمه.. من خلال الادعاء بان (صدام كان عادل بتوزيع ظلمة على الاطياف العراقية).. أي بذلك صدام (ليس طائفي.. وليس عنصري).. وبذلك سقطوا تهمة الطائفية والعنصرية عن صدام..

وهنا ننبه .. شيعة العراق الجعفرية.. ليأخذون حذرهم عند النقاش مع اهل السنة.. و المحيط الاقليمي.. ويضعون الحقائق التالية امام اعينهم.. ويطرحون التساؤلات على انفسهم هي:

1. معظم ترسانة العراق العسكرية.. كانت (سوفيتية) روسية.. اساسا.. منذ وصول البعث والبكر وصدام حتى سقوطهم. بمختلف الصنوف.. فالدبابات بالجيش السابق كانت بالالاف هي من انواع (تي 72 و تي 55، و تي 62 .. وغيرها) و الطائرات كانت (ميغ وسيخوي و توبولويف وتي يو 22 وغيرها) وكلها روسية كذلك.. و الصواريخ كانت (سكود و فروغ ) الروسية.. و منظومات الدفاع كانت (سام.. الروسي و .. الرونالد الفرنسية).. و الهليكوبتر كانت روسية وخاصة من صنف (مي بانواعها وخاصة مي 24 الاشهر بينها)… وهي روسية كذلك.. فلماذا لم نسمع احد يتهم الروس بان صدام والبعث عملاء لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ علما معظم من قتلهم صدام من العراقيين المعارضين له كان بسلاح روسي وبدعمها.. مع وجود مئات الخبراء الروس في المؤسسات العسكرية والصناعة الصدامية..السابقة..

2. معظم الشركات التي كانت تعمل في العراق في مجال النفط في زمن البعث وصدام.. كانت روسية وفرنسية..

3. معظم استيرادات العراق المدنية والعسكرية.. كانت من الاتحاد السوفيتي السابق (روسيا).. ومن الدول الشرقية الاشتراكية..

4. المفاعلات النووية في زمن صدام.. والبعث.. كانت روسية اساسا.. ومدعومة منها.

5. لم يزر اي رئيس امريكي العراق طوال حكم البعث وصدام.. في وقت زار زعماء سوفيت العراق في زمنهم.. وزار صدام روسيا (الاتحاد السوفيتي).. ولم يزر صدام والبكر امريكا طوال حكمهم..

6. لم تعطى اي تسهيلات عسكرية لامريكا بالعراق.. خلال حكم البعث وصدام والبكر.. كما اعطيت .. تسهيلات للاسطول السوفيتي بشمال الخليج .. اي بالبصرة وميناء ام قصر.. بالسبعينات.

7. لماذا لا يتناولون.. الدور الروسي (السوفيتي) في اشعال الحرب العراقية الايرانية.. ودور السلاح الروسي في امداد العراق وايران معا.. و دور روسيا ومصلحتها باستمرار الحرب… علما ان الميزانية العراقية والايرانية كانت تذهب معظمها للخزينة السوفيتية مقابل اسلحة روسية..

8. لماذا لا يتم تناول.. الدور الاقليمي.. وخاصة المصري والسعودي والاردني في دعم صدام.. فالحرب القذرة لم تستمر لولا تطبيق شعارات (يا صدام منك الرجال ومنا المال).. التي رفعها الخليجيين.. وشعار (يا صدام منك الجنود الشيعة ومنا المصريين السنة) التي رفعها المصريين.. وشعار الحرب الطائفي (شيعة بشيعة جلاب بجلاب).. و (ودينه للحرب اجلابهم).. .. فالحرب لم تستمر لولا اموال الخليج.. و ملايين المصريين الذين جلبوا كبديل غير مشروع عن شباب ورجال العراق ضمن مخطط التلاعب الديمغرافي ضد الاكثرية الشيعية العراقية.. ولم تستمر الحرب لولا التسليح الروسي لكلا البلدين.. وهذه حقائق فاين داود البصري ووثقائه منها.

وكذلك يجب ان يطرح شيعة العراق.. تساؤلاتهم على القوى السياسية الشيعية المعارضة لصدام.. والتي فشلت باسقاط صدام.. وكان لها دور في كسر شيعة العراق .. وفشلت في حماية شيعة العراق من حكمه الاجرامي…. فماذا قدمت المعارضة من مشروع بديل عن حكم البعث وصدام المجرم .. يمكن ان يحضى بدعم امريكي وغربي… علما ان هذه القوى المعارضة اتبعت سياسة (القاء اللوم على امريكا) بفشلها باسقاط صدام.. وتناست بانها هي التي تبنت شعارات اقليمية معادية لامريكا بالثمانينات في وقت امريكا لم تكن ضد المعارضة العراقية الشيعية..

لذلك على شيعة العراق طرح التساؤلات التالية على القوى الحاكمة بالعراق.. والتي كانت (معارضة) في الكثير منها فيما سبق.. :

1. اليس تبني سياسات معادية لامريكا من قبل قادة محسوبين على المعارضة الشيعية العراقية، لم يعطي البديل للقوى الدولية التي تريد تصفية حساباتها مع الخميني غير اشعال الحرب العراقية الايرانية، بمعنى لو ان المعارضة العراقية الشيعية كانت برغماتية كما هو حالها في عام 2003. ولم ترفع شعارات معادية لقوى دولية.. كانعكاس لشعارات نظام اقليمي.. هل كان سوف تشتعل الحرب العراقية الايرانية وهل كان صدام باقيا بالحكم طوال تلك الفترة.

2. هل كانت المعارضة العراقية الشيعية خاصة والمعارضة العراقية عامة لديها مشروع موحد تتفق عليه وقدمته للعالم لطلب الدعم ولم تقف معه امريكا فلذلك شنت المعارضة العراقية هجومها ضد امريكا ؟

3. هل كان للقوى الشيعية العراقية المعارضة لصدام والبعث وحتى بعد وصولها للسلطة حاليا، هل كان لديها مشروع شيعي عراقي ينطلق من هموم شيعية عراقية، ام كانت كالبعث والقوى السنية تنتهج مناهج شمولية بعيده عن الهم العراقي وتنطلق من منطلقات اقليمية، كما اعترف بذلك علي الاديب في برنامج (الملف) في قناة الحرة الفضائية بأن (حزب الدعوة تأسس من منطلقات اقليمية) أي ليس من منطلقات وهموم عراقية وشيعية عراقية.

4. لماذا رفع الصدر الثاني شعارات (كلا كلا امريكا) في وقت امريكا كانت تضيق على صدام وتدعم اسقاطه، وتقوم بشن هجمات ضد قواته، وعلما شعارات الصدر الثاني كانت تخدم صدام وتدخل في مصلحته خلال مواجهته ضد امريكا وبوش، فاذا كانت المعارضة ضد امريكا لانها وقفت الى جانب صدام كما يدعي البعض، فلماذا رفعت شعارات (كلا كلا امريكا) في وقت امريكا تعادي صدام وتدعم اسقاطه ؟

5. يتهم البعض امريكا بانها دعمت صدام بقمع الانتفاضة الشعبانية المباركة ببداية التسعينات، نتسائل، في ذلك الوقت يوجد الاتحاد السوفتيتي السابق وهو دولة نووية عظمى، ودول حلف وارشو، كلها تعارض اسقاط صدام، ولكنها وافقت فقط على اخراج صدام من الكويت، وكذلك فرنسا والمانيا خاصة بحلف الناتو رفضوا اسقاط صدام، ومصر و السعودية والمغرب وسوريا والاردن والتي كانت بقوات التحالف الثلاثيني رفضوا ايضا اسقاط صدام، أي ان التحالف الثلاثيني كان مهدد بالانهيار، واصرار امريكا على اسقاط صدام ببداية التسعينات يعني تهديد بحرب عالمية ثالثة نووية، فهل يريد البعض ان امريكا تسقط صدام انذاك لخاطر عيون من يرفع شعارات الموت لامريكا وامريكا الشيطان الاكبر ؟؟ .

واخيرا ندعو شيعة العراق الى الوعي.. و الحذر.. وكفى من رفع شعارات شمولية فارغة.. لا تسمن ولا تغني عن جوع وكانت السبب في اطالة حكم البعث المجرم وصدام اللعين..

و نؤكد بان علينا كشيعة عراقيين …ان نتبنى مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو بعشرين نقطة .. وهو قضية تنطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، واستغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي