الرئيسية » مقالات » منظمات المجتمع المدني في العراق

منظمات المجتمع المدني في العراق

تداعيات السقوط المدّوي لنظام صدام البعثي والتغيير السياسي العاصف الذي حصل بعد ذلك ادّى بالضرورة الى انتعاش العمل في مجال مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني كبقية المجالات الحيوية الاخرى .. وشهدت البلاد سيل من هذه المنظمات قاربت على عشرة آلاف منظمة وجمعية عاملة في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والانسانية حسب عدد من الاحصائيات، بعضها كان له الاثر الواضح في تقويم العمل السياسي والتجربة الديمقراطية الفتية في العراق، بينما اكتفت الاخريات بمجموعة فايلات واوراق ظلّت حبيسة حقيبتها الدبلوماسية دون ان يكون لها موقع او بناية او حتى عنوان بريدي يستطيع احد ان يتصل بها.

لم اسافر للخارج ولم اختلط بالمجتمع الغربي، لكني اعرف مدى قوة وفعّالية منظمات المجتمع المدني هناك، ويكفي ان اذكّر ما فعلته منظمة الحفاظ على الحيوان في بريطانيا من جلبة كبيرة وضغط شديد على الحكومة المحلية لاحدى المدن اللندنية، بعد ان وجدت قطة ميتة على احدى ارصفتها، وكيف اهتزّت وزارة الصحة البريطانية وهاج ضمير منتسبيها على هذه المأساة كما لو انها شاهدت جثة انسان وليس حيوان .. لا ادري ماذا كانت ستفعل تلك المنظمات لو انها شاهدت عدد الجثث البريئة الملقاة بين الرصافة والجسر على حد تعبير الرصافي!

في العراق اغلب المنظمات عبارة عن حقيبة محمولة في يد شخص يرتدي بدلة مع ربطة عنق، يلقي بها ارضاً حالما يرى عتبة داره .. واذا كانت هناك بعض المنظمات المحترمة والتي لها تأثير ودور لا بأس به في مجال تخصّصها، فانها تفتقر للاموال اللازمة لديمومتها واستمراريتها، وانا شخصياً اعرف عدداً منها قد اُغلقت للاسف الشديد بسبب المعضلة الوجودية (الاموال) .. الامر الثاني المؤسف في ذات الوقت، عدم تهيئة المجتمع العراقي بصورة صحيحة لقبول عمل هذه المنظمات .. ولا ادري ان كان القصور ينبع من ذات المجتمع نفسه الذي لازالت آثار الدكتاتورية تغطي خلايا تفكيره، ام ان المنظمات نفسها لم تستطع بخطابها المشلول في معظم الاحيان، على ترويض المجتمع وتربيته على ثقافة جديدة .. على الاقل كي توازن بينها وبين ثقافة التصفيق للحكام والمسؤولين بسبب او بدونه.

لا ادري لماذا اخترت الكتابة عن هذا الموضع بالذات، لعل السبب رؤيتي بعض هذه المنظمات (الوهمية) كيف تأخد مساعدات مالية وعينية سواء من الحكومة العراقية او من المؤسسات العالمية، دون ان يكون لها تأثير يُذكر .. في حين منظمات اخرى فعالة وممتازة تُغلق بسبب الضائقة المالية، ولا اريد ذكر الاسماء، لئلا تُحسب وكأنها دعاية مجانية للبعض على حساب الآخر.