الرئيسية » مقالات » كوردستان في(الأطلس المدرسي)المصري،لا العراقي!

كوردستان في(الأطلس المدرسي)المصري،لا العراقي!

جليّ أن السفر أحد أهم مصادر تثقيف المرء، إضافة إلى الدراسة والقراءة والإنصات الجيد؛ فهو يزيد المرء معرفة وعلماً، عبر إطلاعه على المزيد من المشاهد والظواهر والأحداث، قد يكون أكثرها جديداً عليه ومدعاة للعجب أحياناً، ففي سفرة لراقم هذه السطور إلى مصر، إجتذبت وإستلفتت مشاهد وظواهر ووقائع عديدة أنظاري،وعلى شتى الصعد الإجتماعية والإقـتصادية والثـقافية.. وفي هذه الفسحة تجدر الإشارة إلى منهج التعليم للصف الأول الإبتدائي، الذي يحتوي على درسيّ الكومبيوتر واللغة الإنكَليزية، فهنالك كتابان لكل درس من كليهما، وكل كتاب مقرر لفصل دراسي، أي لماقبل نصف السنة ولما بعده. ولئن وجدت الكتب الأربعة مكثفة ومركزة مضموناً وقشيبة بصورها الملونة طباعةً؛ فقد حدا بي فضولي المستثار إلى تقليب صفحات كل ما وقعت عليه يدي من الكتب المدرسية للمراحل الدراسية(الإبتدائية،المتوسطة والثانوية) ومنها(الأطلس المدرسي) الموضوع من قبل الأساتذة: الدكتور محمد صبحي عبدالحكيم، الدكتور يوسف خليل يوسف، حليم جريس، و إجلال السباعي …

والصادر عام1979عن(مركز النشر الجغرافي، أسكتلندا-المملكة المتحدة) ولما وصلت في تصفحي إلى الصفحتين(16و71) اللتين تحتويان على(خارطة الوطن العربي) ذهلت لوقوع عينيّ على كلمة(كوردستان) وهي تمد أجنحتها على شمال غربي إيران وجنوب شرقي تركيا وشمال العراق، بل وغمرتني(خارطة العراق)على الصفحة (35) بالغبطة وأنا أرى كلمة(كوردستان) حادبة على محافظات: السليمانية، كركوك، أربيل وأطراف من نينوى، طبعاً بعكس خرائط (الأطلس العراقي) وكتب الجغرافيا الصادرة خارج (إقليم كوردستان العراق) حتى مابعد سقوط النظام الدكتاتوري، برغم كل التطبيل والتزمير للفدرالية والتآخي ليلاً ونهاراً !
يقيناً ان وجود مفردة(كوردستان) على تينك الخارطتين يعني وجود وطن الكورد والإعتراف به، وهو ما تنكره أنظمة الدول الضامة لأجزاء كوردستان الكبرى، بل وتكمن أهمية هذا الإعتراف بوروده ضمن منهج التربية والتعليم، في (أرض الكنانة) وهي دولة عربية كبيرة عريقة الحضارة، أي أنه ليس إجتهاداً لفرد، ولم يرد في كتاب لمؤلف مصري منحاز للكورد بقصد سياسي أو غيره.. وهنا تجدر الإشارة إلى حقيقة مهمةجداً، ألا وهي العلاقة الحسنة منذ الأزمنة القديمة بين كوردستان ومصر، والتي تستوجب التوسيع والتعميق والتفعيل، لاسيما على الصعيد الثقافي، الذي يعد أهم الصّـعد .

شفق