الرئيسية » مقالات » 16آب تاريخ حافل بالامجاد … ونضال متواصل

16آب تاريخ حافل بالامجاد … ونضال متواصل

تمر علينا اليوم 16 من آب ذكرى تأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني الخالد، لقد كانت مسيرة الحزب وما زالت لحد الآن مسيرة زاخرة بالمنجزات والمكاسب القومية للشعب الكوردي وهي ثمرة من ثمار وعطاء وتضحيات شعبنا الكوردي لم تعرف الكلل ولم تقبل ان تطأطئ رأسها للعدو مسيرة عرفت العالم اجمعه بالهوية الكوردية وسجلت اعظم المكاسب من التراث الثوري والقومي والوطني.
لقد استقطب الحزب منذ تأسيسه الوجوه الكوردية المناضلة المضحية في خدمة القضية الكوردية وخدمة ابناء شعبهم الكوردي المظلوم وقد اكتسب الحزب بفترة قياسية قصيرة قاعدة جماهيرية عريضة بين الجماهير الكوردية في المدن والنواحي والاقضية.
في 16 آب 1946 تأسس الحزب وانتخب البارزاني الخالد رئيساً للحزب وبعد سقوط جمهورية مهاباد قاوم البارزاني الخالد هجمات الاعداء ووقف بوجههم وهو يقود البيشمركه الابطال الذين اتوا معه لغرض الدفاع عن جمهورية مهاباد وبعد صعوبات كثيرة اعترضت طريقه تمكن مع رفاقه من عبور نهر آراس ودخلوا اراضي الاتحاد السوفيتي وكان هو آخر العابرين، ان البارزاني الخالد ورفاقه البيشمركه الابطال عاشوا 12 عاما حياة مليئة بالصعاب والغربة وبعد انتصار ثورة 14 تموز 1958 عاد البارزاني الخالد الى العراق قائدا كوردستانيا عراقيا منتصراً فقد استقبل استقبال الابطال من قبل ابناء شعب كوردستان وجاء الدستور العراقي الصادر في 27 تموز 1958 ليعترف بان العرب والكورد شركاء في هذا الوطن ولكن بعد انحراف نظام الحكم عن اهداف ثورة 14 تموز اشعل البارزاني شعلة الثورة الوطنية الكوردستانية في 11 ايلول 1961 لتشمل كل ارجاء كوردستان العراق من زاخو الى خانقين وليرفع شعار الثورة ((الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكوردستان)) لقد اصبحت ثورة ايلول الكبرى ثورة قومية كوردستانية وكان لها التأثير الكبير على بقية اجزاء كوردستان مما ادى الى دفعهم لتأييد الثورة والمشاركة الفعالة فيها وقد انطلقت لأول مرة اذاعة صوت كوردستان في 28 /9/ 1963 وتحت الضربات الموجعة التي وجهتها ثورة ايلول اجبرت الثورة النظام للتفاوض وتوقيع اتفاقية الحادي عشر من آذار سنة 1970 حيث كان مكسباً قومياً وتاريخيا وتشريعيا ولأول مرة تعترف الحكومة المركزية بحقوق الكورد في اطار رسمي وامام الرأي العام العالمي ولكن سرعان ما انكشفت نوايا السلطة الحاكمة في بغداد وقيامه بحياكة دسائس ومؤامرات خبيثة ضد قيادة البارتي وفي مقدمتها محاولة اغتيال البارزاني في 29/ 9/ 1971 وبعد تراجع النظام عن تطبيق وتنفيذ بنود اتفاقية الحادي عشر من آذار اضطرت الثورة للتصدي مرة اخرى لمخططات ومؤامرات النظام الدكتاتوري لتندلع نيران ثورة ايلول في سنة 1974 وفي 6 آذار 1975 ابرمت اتفاقية الجزائر سيئة الصيت بين النظام وشاه ايران بوساطة هواري بوميدين اتفاقية خيانة الشعب الكوردي وتنازل النظام عن قسم من شط العرب لشاه ايران مقابل وقوفهم معه ضد الثورة الكوردية وضربها وافشالها.
وفي انتفاضة 1991 كان للحزب الديمقراطي الدور الكبير والمهم والفعال في الانتفاضة وتخليص الشعب الكوردي من جبروت النظام وتحرير المدن والقصبات ومن ثم تأسيس برلمان كوردستان وتشكيل حكومة الاقليم وتحقيق الأمان والازدهار للشعب الكوردي والكثير من الانجازات وكان له الدور الفعال في تحرير العراق وسقوط الدكتاتورية في 2003
*اننا نعاهد قيادتنا الحكيمة ان نسير على خطى البارزاني الخالد وأن ندافع عن الانجازات التي تحققت لشعبنا الكوردي بقيادة الزعيم البطل مسعود البارزاني وتنفيذ المادة 140 من الدستور وعودة المناطق التي تعرضت الى سياسات تغيير الطابع الديموغرافي من قبل النظام البائد.
المجد والخلود للاب الروحي للأمة الكوردية البارزاني الخالد والشهيد ادريس البارزاني وكل شهداء ومناضلي الحزب والشعب الكوردي الذين ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل خدمة القضية الكوردية.

التآخي