الرئيسية » مقالات » نداء : لماذا لا ينتبه السياسيون للإدباء المرضى؟

نداء : لماذا لا ينتبه السياسيون للإدباء المرضى؟

أكتب عنك ياحيدر عبد الخضر، وأنت في لحظة مرضك ، وأنا الذي كتبت عن أمثالك في لحظات الإبداع ؟ لقد رأيتك في إتحاد الأدباء في تموز 2008 تتؤكأ على عكازين كي تتابع محاضرات وندوات اتحاد الأدباء، ولحظة قدمت لي ملفا عن مرضك، شعرت بالألم،أن يحمل الشاعر معه ملفه وصرائر أدويته اسوة بقصائده ومشروعاته الأدبية،، شعرت بالحزن ياصديقي الشاب أن لا يكون لك سرير تتعالج فيه كي تواصل إبداعك ونشاطك وأحلامك ، وكشفت لي تقاعس المعنيين في مؤسسات الدولة عن تلبية طلبات الجهات المعنية بتشخيص حالتك المرضية، فشعرت بالحزن، حقا شعرت بالحزن والمرارة، لأن البعض لايريد لمثقفي العراق ان يتعافوا من أمراضهم، لأنهم يخشون قصائدهم ومقالاتهم وحضورهم، وأنت ياصديقي شاعر من جيل ينحت في صخر التجربة،وبالتأكيد، إن لم تكن في جوقة المطبلين الجدد، سيطالك الكثير من الإهمال. كنا نعتقد ياصديقي الشاعر أن المرحلة الجديدة بعد سقوط الصنم ستنفتح على الخير العميم للأدباء والمثقفين، ولكنها انفتحت على الخيرللحزبي وللمرابي وللكسول ولمن كان في جوقة المطبلين للنظام السابق ثم أصبحوا بقدرة الطائفية والتملق في صدارة الثقافة والصحافة. كي تضمن لك علاجا ياصديقي يقيك الموت،كن في جوقة ما،من جوقات أحزاب الإسلام السياسي، وإلا لن تنفع نداءاتك ، ووثائق الأطباء والمختصين التي اشفعت بها ملفك عن حاجتك للعلاج في الخارج،وقدمتها لي ولغيري . وكما قرأت أن بعضها صادر عن رئاسة الجمهورية، وبعضها صادرعن رئاسة الوزراء، ترى ما هي السلطة الأعلى منهما كي تؤمرهم بالتنفيذ؟ الشاعر حيدر عبد الخضرلا يدعي المرض كما ادعى البعض،فمنح باضعاف ما يستحق علاجه، ولا يطلب من أحد منحة أو هدية كي يحسن بها وضعه المعيشي، كما لا يطلب علاجا في الخارج كي يسافر كما يفعل البعض، بل أن مرضه قد شخص وفق وثائق صادرة عن جهات صحية عليا أن علاجة لا يتم في العراق،وعندما وافقت الجهات المعنية على سفرة،لم يقدموا له تكاليف العلاج وهي خمسون ألف دولار فقط،!! ترى ماحجم الخسارة لو توفي هذا الشاعر أو غيره؟.سؤال نطرحه على المعنيين في وزارة الثقافة العراقية علها تستجيب لنداء شاعر يعاني من مرض قاتل،فتمنحه سلفة للعلاج تستقطعها من مجهوده الثقافي عندما يتعافى، فقد نسمع منهم ما يجعل قلوبنا تطمئن بأن إنسانا مثقفا قد وضع في دائرة اهتمامهم.

مركز العراق الجديد للإعلام والدراسات

www.thenewiraq.com