الرئيسية » مقالات » سيف الله والمياحي والاعسم و التميمي ورام النون والنوري ومخاطر(فيدرالية البصرة) على الشيعة

سيف الله والمياحي والاعسم و التميمي ورام النون والنوري ومخاطر(فيدرالية البصرة) على الشيعة

تأكيد:

سلخ البصرة عن باقي الكيان الشيعي العراقي.. يفقدها العمق الشيعي ويفقد شيعة العراق عمقهم بالبصرة

هناك حقيقة يجب ان لا يتغافلها الجميع.. وهي ان العراق الواحد منذ تأسيسه هو نزيف دائم.. وخاصة ضد الشيعة العراقيين وضد المذهب الشيعي والتشيع..

بل من يطلع على الخارطة العراقية.. يجد ان مشاكل العراق التي نزف الشيعة من وراءها دما.. اساسها يكمن في (شمال بغداد حتى زاخو مرور بالموصل و تكريت و شمال غرب حتى الرطبة مرورا بالرمادي وهلم جر).. حيث التنوع الاثني الديني و القومي والمذهبي .. حيث (العرب السنة والاكراد والتركمان والاشوريين والكلدان وغيرهم).. و التنوع الديني (المسيحي والاسلامي واليزيدي و العلي اللاهية وغيرهم).. وحتى التنوع الطوبغرافي اي (الجغرافي).. من جبال ووديان و تلال هي في شماله..

في حين من الفاو الى شمال بغداد.. هي كتلة جغرافية متشابه.. ووحدة (ديمغرافية).. مذهبيا .. حيث الغالبية العظمى هم من الشيعة العراقيين.. وتشابه طوبغرافية.. بشكل عام.. لذلك نرى نزيف الدم.. بالحروب الاهلية.. كانت تسحق شباب ورجال العراق.. الشيعة الذين يساقون اجباريا .. اليها.. لمحاربة الاكراد السنة… و نجد ان الاقلية السنية العربية التي حكمت العراق بالحديد والنار.. والتي بطشت بمئات الالاف من شيعة العراق وشردت الملايين..تقطن هذه الاقلية في المناطق الشمالية و الغربية.. اي (الموصل والانبار وصلاح الدين).. و كلها تقع في (شمال بغداد).. وهذا غير موجود في الجنوب والجنوب العراقي.. فلماذا يزج شيعة العراق بازمات هم في غنى عنها..

لذلك مشروع الكيان الشيعي العراقي.. هدفه وعقيدته هي وحدة (شيعة العراق).. و حماية لهم.. من الاضطهاد الطائفي والعنصري.. و حماية لمذهب التشيع من الاضطهاد و المحاربة.. وخاصة ان الداعين لهذا المشروع.. هم اكبر من اي حزب او مجلس او عائلة.. لانه يمثل المظلومية .. لان هذا المشروع ينطلق من تراكمية المظلومية التي عانى منها شيعة العراق.. ومن التجارب الماضية.. والمدافعين عن هذا المشروع.. هم الشارع الشيعي العراقي المظلوم بعقله الباطن..

ولكن الغريب ان نرى البعض ومنهم الاستاذ (فاضل المياحي).. بموضوعه (ردا على … موضوع فدرالية البصرة).. وعلى الرابط التالي..

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=19882

حيث نجد الاستاذ.. يبرر رفضه للمشروع بدعوى ( الداعين لهذا المشروع هم انفسهم الذين الان في مركز القرار وهم الذين استئثروا بالسلطة وليس لهم هم سوى سرقة اموال العراق ) ونؤكد للمياحي وللجميع.. بان هذه النقطة التي ذكرها الاستاذ المياحي.. هي تدعو للاصرار على اقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد كما سوف نوضح ..

وقبلها يطرح تساؤل.. لو فرضنا ان هذا المشروع (يختزل) بهذه الشريحة التي ذكرها فاضل المياحي.. فهل العراق منذ تأسيسه كان الذين يحكمونه .. (منزهين) و (غير مرتشين).. واليس التاريخ يثبت ان المدافعين عن (العراق الواحد).. هم انفسهم من ذبحوا اهل العراق و حكموه بالحديد والنار.. و هربوا ثرواته بمراحل مختلفة.. وحرقوه بالحروب والسجون والاعدامات.. والجبهات الخارجية والداخلية.. وجيروا اموال نفط الشيعة..لبناء المعتقلات و السجون وحفر المقابر الجماعية و زج شيعة العراق بمسارح سفك الدماء..

اليس الذين حكموا (العراق الواحد).. هم انفسهم..عبارة عن عوائل وراثية (كال فيصل الاول).. و ال (عارف- عبد السلام عارف وعبد الرحمن عارف).. و ال (المجيد) صدام وعدي وقصي.. وال تكريت (البكر ِ- صدام).. وجميعهم من الاقلية السنية العربية العراقية..

وننبه الاستاذ المياحي..بان الفساد المالي والاداري.. لم يصبح بهذا الشكل.. ولم يفسد الحكام.. الا بوجود الارهاب.. و طائفية اهل السنة.. من التوافق والحوار و الحزب الاسلامي ا لسني .. وما يسمى مقاومة.. وهي الارهاب بعينة.. التي وفرت الغطاء لهذا الفساد..

بل نزيد على ذلك.. بان الشيعة العراقيين..لو قام لهم كيانهم الموحد.. سوف يكون عامل.. في محاربة الفساد.. لان الشيعة العراقيين سوف يتخلصون من الهجمة الطائفية.. حالهم حال الكورد في كورستان.. الذين امنوا انفسهم من الهجمات العنصرية والعداء الاقليمي.. بسبب امتلاكهم اقليم سياسي يحكمون انفسهم فيهم.. و يمنعون الثغرات من اختراقها..

و الاغرب.. ان نرى شريحة ومنها الاستاذ (فاضل المياحي).. لا يطلعون على مشروع و ثقافة الكيان الشيعي العراقي الموحد.. بشكل كامل.. لذلك نرى الاستاذ المياحي يكتب ما نصه (واذا كنت حريص انت والداعين لهذا الاقليم المشبوه على وحدة مذهب التشيع كان اولابكم ان تفكروا بشيعة ديالى وسامراء قبل ان تدعون لهذا الاقليم))

وهنا نرجو من الجميع ومنهم الاستاذ (فاضل المياحي).. ان يطلع على النقطة الثالثة و السادسة والسابعة.. من مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو بعشرين نقطة.. (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

وسوف ترون باننا لم نغفل مظلومية شيعة العراق في ديالى و كركوك وجنوب صلاح الدين..

وحتى الداعين لمشروع (9) محافظات.. ايضا طرحوا قضية تعديل حدود المحافظات.. والتي هي احدى الوسائل. .. لارجاع بلد والدجيل.. الى بغداد.. وبادية كربلاء.. الى (محافظة) كربلاء.. وطرح كذلك ضم ديالى الى بغداد.. بفدرالية واحدة..

لذلك نؤكد للذين يقرءون القضايا بصورة سطحية.. بان عليهم الاطلاع المعمق على اهمية مشروع الدفاع عن شيعة العراق… و الاطلاع المفصل على استراتيجية (9) محافظات.. الجنوبية والوسطى.. وضرورة توحيدها بكيان شيعي عراقي موحد.. لان وحدتها.. بحد ذاتها.. هي قوة لشيعة العراق في ديالى وبغداد وكركوك والموصل وغيرها من الولايات العراقية.. لان الجميع سوف يحسب لنا (مليار) مرة.. قبل ان يخطون أي خطوة.. ولكن ان تفرقنا كشيعة باقاليم (لا سامح الله).. فان شيعة العراق الموجودين كاقلية في المناطق السنية.. سوف يكون مصيرهم مهدد.. لضعف الشيعة بالجنوب والوسط..

وهنا نرد ما ذكره (المياحي) عليه.. اليس اقامة (فيدرالية) للبصرة (بوحدها).. هي خيانة لشيعة ديالى و بغداد وشمال الكوت وشمال الحلة الذين يتعرضون الى ابشع الهجمات الطائفية.. اليس سنة العالم على باطلهم يدعمون سنة العراق.. والكورد يتوحدون على حقهم.. فلماذا يحاول (جحوش الشيعة) و (الخونة).. من تفتيت شيعة العراق .. و محاربة وحدتهم على حق الشيعة بالوحدة..

وهنا نبين وننبه.. لمسألة بالغة الاهمية.. طرحها الاستاذ (فاضل المياحي).. والتي يجب ان نحذر منها.. ونحذر المياحي من الاعتماد عليها .. حتى واننا اكثرية.. حيث كتب المياحي ما نصه (كان المفروض ان تعلموا ان الشيعه اهم اغلبية في هذا البلد ولا يمكن ناخذ جزء من منه ونترك الباقي لاننا اصحاب القرار في المركز)).. هذا الطرح.. يمثل عدم ادراك ووعي لحقائق و التجارب الماضية والحاضرة..

حيث وان كنا كشيعة عراقيون اغلبية في العراق.. لكن يجب ان لا نغفل.. عن نقاط يجب ان نأخذها بنظر الاعتبار.. وهذه النقاط تؤكد على ضرورة (تكوين الكيان الشيعي العراقي الموحد).. :

1. ارتباط الاقلية السنية (العرب السنة العراقيين).. باجندة خارجية.. بما يسمى المحيط الاقليمي والجوار.. ذا الغالبية السنية.. وهؤلاء يطرحون مصطلحات وراءها اهداف طائفية.. (كالعراق جزء من الامة العربية) .. (العراق جزء من الوطن العربي) وغيرها من هذه المخاطر.. التي تضمر جعل شيعة العراق اقلية.. لان غالبية العرب الغير عراقيين هم من اهل السنة.. لذلك توجب علينا كشيعة عراقيين ان نضع اسس لحماية شيعة العراق من المحيط الاقليمي.. الذي شأننا ام ابينا نحن اقلية فيه.. توجب وضع ركيزة شيعية عراقية قوية..

2. نظرا لان القوى السياسية التي جاءت بعد سقوط البعث وصدام وحكم الاقلية الطائفية.. من القوى المحسوبة على شيعة العراق.. فشلت في توفير الحماية للشيعة ضمن ما يسمى (العراق الواحد)…. و فرطت بحقوقهم.. و اصبحت موبوءه بالفساد المالي والاداري.. مما يعني.. جعل شيعة العراق في مهب الريح.. ومخاطر عودة الدكتاتورية الطائفية السنية.. والطغيان العنصري.. لذلك وجب تكوين كيان شيعي عراقي موحد للشيعة.. يمتاز بقوته.. من اجل منع عودة الدكتاتورية الطائفية.. و ايجاد حقائق على الارض.. تحمينا كشيعة .. حتى لو وصل للحكم طبقة سياسية فاسدة..

3. ما يطرح من (الديمقراطية التوافقية).. و (المشاركة بالعراق مع المحيط الاقليمي (العربي).. السني.. و (المصالحة).. وغيرها.. كلها مشاريع و مخططات.. تعني بالنتيجة.. تسقيط مفهوم الاكثرية.. فيمكن ان نرى الان ان مجلس الرئاسة من ثلاث اشخاص) اثنان منهم سنة وواحد شيعي ؟؟؟ و البرلمان.. مع وجود انشقاقات في داخل الكتل الشيعية نفسها.. و اندساس متامرين.. ضد الشيعة .. ويحسبون عليهم.. كل ذلك عوامل.. توجب تاسيس الكيان الشيعي العراقي الموحد.. حتى لا تكون هذا (القرارات التوافقية) و ما يسمى (المشاركة).. وهو استباحة العراق لكل من هب ودب.. و ما يسمى (مصالحة).. على حساب شيعة العراق.. وحتى لا يتمكن المتامرين من المساس بالشيعة العراقيين ووحدتهم..



*الكيان الشيعي العراقي الموحد اساسه امني لحماية الشيعة وليس اقتصادي.. وصولة الفرسان دليل..

ونؤكد بان مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. هو امني.. اساسه.. بتوحيد الشيعة من الفاو الى شمال بغداد…. لاكثر من سبعة عشر مليون شيعي عراقي.. هدفها الدفاع عن شيعة العراق.. و تاسيس سدا منيعا.. يحميهم و يحمي اجيالهم من الضياع.. و الهجمات الطائفية السنية.. والدكتاتوريات القومية .. وسيطرة المليشيات… وليس الهدف من المشروع اساسا (اقتصادي).. كما يصور البعض ومنهم (المياحي).. حيث يكتب ما نصه ((وقد غاضكم مشروع اقليم البصره لانه يفشل مشروعكم المشبوه من الناحية الاقتصادية وهذا مطلبكم الاول ))..

فنسال المياحي وكل من يروج ضد الشيعة العراقيين.. وحقهم بتوحيد انفسهم.. جغرافيا واداريا وسياسيا.. هل وحدة سبعة عشر مليون شيعي عراقي.. افضل.. ام سلخ (مليونان شيعي بصري).. عن باقي شيعة العراق.. ؟؟؟؟ بالطبع وحدة شيعة العراق..

لان سلخ البصرة.. عن الكيان الشيعي.. سوف يفقد شيعة البصرة… عمقهم الشيعي العراقي.. وامتدادهم بخمسة عشر مليون شيعي في مناطق الجنوب والجنوب الاوسط.. وهذا ضعف لشيعة العراق ولشيعة العمارة والبصرة وبغداد وديالى وغيرها.. وخاصة ان الدول الاقليمية السنية.. تهدف الى سلخ البصرة.. حتى تكون بلا عمق .. يحميها.. و تصبح (ضيعة) تتلاطمها القوى المعادية لشيعة العراق…

وثانيا.. عن أي (ناحية اقتصادية) يتحدث هؤلاء.. فالنفط بالعمارة والناصرية.. و ثروات الاراضية الزراعية بالوسط والجنوب الاوسط.. و ثروات الزئبق بالعمارة .. و غيرها الكثير.. بحد ذاتها هي اثرى من ما موجود بالبصرة .. لذلك ان هدف (الوحدويين الشيعة العراقيين) .. ليس اقتصادي اساسا في مطالبتهم بوحدة الشيعة بكيان جغرافي موحد معها البصرة.. بل نؤكد بان ثروات خارج اقليم البصرة.. هي قوة للبصرة نفسها..

علما ان من يطرح مخطط (فيدرالية البصرة).. لوحدها.. يهدفون الى مواجهة مشروع وحدة الشيعة جغرافيا.. وسياسيا واداريا.. من خلال حرمان اكثر من خمسة عشر مليون شيعي من منفذ بحري.. و من مليونان شيعي بالبصرة… ومن ثروات اقتصادية.. تكون اساس لبناء الكيان الشيعي العراقي.. لذلك تعمد قوى طائفية و اقليمية عنصرية.. على تشجيع سياسة التمزيق اوصال الشيعة الى اقاليم بالعراق.. وليس الى اقليم واحد.. لكبحهم ومنع ظهورهم كقوة على الساحة الشرق اوسطية… وكذلك ضمن مخطط لامتصاص خيراتهم.. بجعلهم شراذم يمكن بسهولة استحلابهم.. لذلك تروج لشخوص مشبوه فشلت سياسيا وشعبيا.. وتريد الرجوع على ركب مشاريع دنيئة تهدف لتكون خنجر في خصر شيعة العراق

بل نشير هنا.. بان الشيعة من خارج البصرة.. هم من انقذوا البصريين المظلومين.. من سيطرة عصابات المليشيات.. وبدعم من قوى سياسية.. شيعية برغماتية داخل الحكومة.. التي استمرت تسعى لذلك.. وتضغط من اجل حملة عسكرية.. غالبية ابناءها من الشيعة العراقيين.. لانقاذ البصريين.. كما ان العمارة والثورة لم تتخلص من المليشيات.. الا بشيعة البصرة و الديوانية والسماوة و النجف وكربلاء والحلة.. أي التكامل بين شيعة البصرة وشيعة العمارة و شيعة الكوت وشيعة بغداد وشيعة كربلاء و السماوة وغيرها من اراضي شيعة العراق.. هي قوة للجميع..

ويدعي (فاضل المياحي).. بان (الائتلاف) هو من (ابعد وائل عبد اللطيف) .. ويدعي ان (وائل عبد اللطيف وطني) ؟؟؟؟ حيث يكتب المياحي ما نصه ( وائل عبد اللطيف رجل وطني معروف لدى ابناء هذا البلد اما محافظ البصره الذي حاول قادة الائتلاف اقصائه من منصبه)..

نستائل.. اليس انضمام وائل عبد اللطيف الى قائمة البعثي الهوى.. اياد علاوي.. هي التي تعتبر خيانة لشيعة العراق.. وقمة العداء للوطنية.. وتثبت ان وائل عبد اللطيف.. هو من ابعد نفسه وليس الاخرين..

اليس توجهات وائل عبد اللطيف.. البعيدة عن الهم الوطني العراقي.. وتوجهاته الخارجية الاقليمية.. هي التي جعلته هو نفسه لا غير ان يبتعد عن الائتلاف.. علما انه يقيم خارج العراق.. و يمثل اجندة معادية ضد أي توجهات ضد وحدة شيعة العراق.. كما اثبتت الايام..

فوائل عبد اللطيف.. يعترف… بتصريحاته.. بان هناك دول (سوف تسارع لدعم فيدرالية البصرة لوحدها)؟؟ سبحان الله.. نسال هنا.. لماذا هذه الدول لا تسارع لدعم (العراق الواحد) مثلا ؟؟ او لماذا لا تسارع لفيدرالية (9) محافظات ؟؟؟ اليس هذا يثبت بان وائل عبد اللطيف .. بانه مرتزق.. كاجندة اقليمية.. يمرر لها مشاريع بالضد من مصالح شيعة العراق…

اما بخصوص (محمد مصبح الوائلي) محافظ البصرة.. الذي في عهده.. عاش البصريين الجحيم.. من سيطرة المليشيات.. والصراعات الحزبية.. و قتل الناس وخطفهم.. و تهريب النفط.. بشكل كارثي.. و ظهور مافيات .. تهريب الثروات.. و تهريب الاموال الى دول الخليج والدول الاقليمية وخاصة دبي.. اليست هذه حقائق.. وبعد (صولة الفرسان).. التي ضربت بها احتكارات المافيات التي بنت مؤسسات مالية.. ارتبطت بدول الخليج و الدول الاقليمية.. و ضربت مصالح شريحة من المفسدين.. هرول محمد مصبح الوائلي.. ليدعم مشاريع سلخ البصرة.. عن باقي شيعة العراق.. لشعوره بان ذلك هو الحل.. بسيطرة المفسدين ماليا واداريا على مقاليد البصرة بدعم اقليمي..

اي عندما حس (مفسدي) البصرة.. بان الموارد المالية التي كانو يجنوها بالبصرة بالوسائل الغير مشروعة….ب والتي كانت تغنيهم عن المطالبة الجادة بحصة في الوزارات العراقية .. ولكن بعد تعرضهم الى صولة الفرسان.. نجدهم بعد الصولة.. يدعمون مخطط خياني مشبوه.. هدفه ضرب شيعة العراق ووحدتهم بالصميم..خدمة لمشاريع اقليمية معادية لشيعة العراق…
……………….

· رام النون .. مس الجرح… وعادل السماوي وذكر السلبيات بدون وضع البدائل ..

كتب رام النون موضوعا بعنوان (اقليم واحد ام عدة اقاليم).. و كتب عادل السماوي موضوعا بنفس الموضوع بعنوان (فيدرالية محافظة البصرة),..

ولخص الاستاذ رام النون…. من حيث يعلم ولا يعلم.. ضرورة تأسيس الكيان الشيعي العراقي.. والتهديدات التي يمكن ان تحصل.. اذا لم نسارع لتأسيسه.. بل يؤكد على ضرورة.. وضع الاسس.. لاعلان دولة شيعية عراقية من الفاو الى شمال بغداد.. في حالة أي اهتزاز و تهديد للنظام الفيدرالي.. أي ضرورة ان لا تكون (الفيدرالية) شكلية وصورية…

حيث كتب رام النون ما نصه ((وينعموا باموال الشعب المسروقه خارج العراق وعدئذ ياتي لواء عسكري ويعمل انقلاب ويؤسس مجلس قيادة الثوره ويلغي الاقاليم والفيدراليه – ربما الاكراد لهم قرائاتهم وتطلعاتهم والعرب في المثلث لهم قرائاتهم. اما شعب الجنوب فهم لازلوا ينعون ويبكون ياليتنا كنا معكم فنفوز فوزاً عظيماً انها الفتنه ولايفرزها الا المؤمن التقي))

فيجب ان يعي كل شيعي ما سبق..:

1. ان الفساد المالي والاداري.. يؤدي الى مخاطر لسقوط النظام الحالي.. وعودة الدكتاتورية العسكرية.. الطائفية… بدعم اقليمي سني.

2. ان القوى السياسية الحاكمة.. المحسوبة على شيعة العراق.. ليست ضمانة للدفاع عن حقوق الشيعة العراقيين ضمن العراق الواحد.

3. ان القوى السنية كالتوافق والحوار .. والجماعات التي تتبنى ما يسمى (مقاومة) كهيئة علماء السنة وحارث الضاري.. هي قوى تتربص.. بالشيعة.. و تحلم بعودة الطغيان السني للانتقام منهم.. والسيطرة عليهم وعلى ثرواتهم.. واراضيهم.

4. ان الكيان الشيعي العراقي الموحد يجب ان يكون لديه اليات عسكرية مسلحة.. كقوات (دفاع خاصة به)… كدرع واقي ضد أي انقلاب عسكري.. في المركز.. ببغداد..

وهنا ادعو الاستاذ عادل السماوي.. على عدم جعل .. السلبيات.. كشماعة.. للوقوف ضد مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وضد مشروع اقامة الكيان الشيعي العراقي الموحد.. ونؤكد بان ما ذكره عادل السماوي في موضوعه.. زادنا قناعة.. فوق قناعة.. على ضرورة تأسيس الكيان الشيعي العراق.. الموحد.. لان هذا الكيان.. هو ضمانة وحماية ضد المفسدين..

………………….
· نبارك للاستاذ سيف الله علي.. تحليله القيم.. و نطرح تساؤلاتنا ..

هل يعتقد من يريد ان يؤسس فيدرالية فقط في (ثلاثة ولايات البصرة و العمارة والناصرية او فقط بالبصرة.. او لكل (محافظة)..)… بانهم سوف يكونون بمأمن من الارهاب والتهديدات الطائفية والاقليمية ؟

هل يعتقدون انهم بمخططاتهم بسلخ (شيعة البصرة).. عن اكثر من خمسة عشر مليون شيعي في الوسط وبغداد سوف يكونون بأمن من الارهابيين واطماع الدول الاقليمية وتامراتها..؟

و الى من يريد تقسيم شيعة العراق الى اقاليم الستم بذلك تضرون الشيعة في الوسط وبغداد وديالى حيث يتعرضون الى ابشع انواع الارهاب والقتل وهم اضعف ما يكون الان، اليس المفروض منكم ان تعملون على نصرة الشيعة العراقيين في الوسط و بغداد حيث يتعرض الشيعة فيها الى المذابح؟ واقل ما فيها.. دعمكم لمشروع قيام الكيان الشيعي العراقي الموحد.. من الفاو الى شمال بغداد.. وكفى ان نؤكد بان قيام كيان شيعي بتسعة محافظات الوسطى والجنوبية.. بشكل موحد. هي قوة لشيعة ديالى وبغداد و كركوك و الموصل وجنوب صلاح الدين.. و كل مكان في العراق.. وسوف تكون كابح امام أي مشروع لاضطهادهم..

…………
*حسين التميمي و(بعد التصريحات الاخيرة.. التي صرح بها القاضي وائل عبد اللطيف ومحافظ البصرة(


كتب الاستاذ التميمي ما نصه والتي اوجز بها حقائق (((وللحق كل محافظه عراقيه مهمشه هى أخت للبصره …)…….. والموضوع هو كيف قسمت المسؤوليات المهمه في الدوله؟ الجواب قسمت محاصصة وتوافق بين الاحزاب، لا كفائات ولا حق وحقوق ولا هم يحزنون. إنها ببساطه( أتفرهد) والبصره صارت فريسه والاحزاب صادتها……))..

نؤكد بان ليس البصرة وحدها اصبحت فريسة.. بل العمارة والديوانية و الناصرية و بغداد و ديالى وكل المحافظات الشيعية العراقية.. التي افترستها قوى الفساد المالي والاداري.. و القوى الطائفية السنية.. بهجماتها الارهابية..والتي تحد الدول الاقليمية انيابها.. لغرسها في الجسد العراقي الشيعي بكل وحشية اكثر من ما يفعلون الان..

وكذلك نؤكد ما اكده التميمي بان… ليس شيعة العمارة ولا شيعة الكوت ولا شيعة بابل ولا غيرهم من شيعة العراق.. من ظلموا حق البصرة بان يكون لها ممثلين في الوزارات العراقية.. ولكن من ظلمهم.. هي المليشيات المسلحة التي ليس لها هم غير ان تفرض اجندة اقليمية وتستولي على الشارع الشيعي العراقي.. وكذلك من ظلمهم هم اخطبوطات الفساد المالي والاداري في البصرة و شبكات التهريب … ومن افترسهم.. هم من اراد ان يستغل مظلومية شيعة العراق ومنهم شيعة البصرة.. ليقدم مشروع مشبوه (فيدرالية البصرة لوحدها).. من اجل تمزيق اوصال الشيعة العراقيين ومنع وحدتهم..

اما ما يريده الوائلي وامثاله.. بان ينتقمون من شيعة العراق.. بسلخ البصرة عنهم… ويريدون.. ان يصفون حساباتهم مع باقي القوى السياسية العراقية.. على حساب فقراء الشيعة و الضحايا والمظلومين.. بان مساعكم . ان شاء الله يرد على نحوركم..

ولا ننسى ان (القاضي وائل عبد اللطيف).. الذي يريد حرق شيعة العراق .. بشق صفهم.. لانه لم يحصل على كرسي بالوزارات العراقية.. فاراد ان يلعب على هذا الوتر وعلى مظلومية.. شيعة البصرة.. وتناسى بان مظلومية شيعة البصرة هي مظلومية شيعة العراق.. الذين يعانون مثل ما يعاني اهل البصرة..

ونؤكد هنا للاساتذة عباس النوري و حسين التميمي.. و سيف الله علي.. و رام النون.. و عادل السماوي.. ان شيعة النجف وكربلاء.. هم اكثر الناس مضطهدين.. وليس مثل ما يضن البعض.. بان (النجف) هي (تكريت).. الشيعة حاليا ؟؟؟

فنتسائل.. هل يعلم هؤلاء بان العشائر الشيعية بالنجف.. واهل النجف.. هم مهمشين .. وان من يسيطر عليهم هم مجرد عوائل..تمثل ابناء عوائل مراجع النجف المتوفين او الاحياء.. وفي معظمهم اصولهم غير عراقية.. او اجانب جملة وتفصيلا.. لا تزيد عددهم عن اصابع اليد الواحد او اليدين على اكثر تقدير.. وهؤلاء مرتبطين باصولهم التي جاءوا منها..

لذلك نؤكد لمن يمتعض من سيطرة (النجف) و مخاوفه من احتكارهم للسلطة.. بان عليهم ان يقدمون البديل.. وليس في ان يكونوا خنجر في خصر الشيعة العراقيين.. وليس ان يعملون على تمزيق اوصال شيعة العراق..

لذلك يجب ان يقدم البديل ضمن ثوابت تايد وحدة شيعة العراق جغرافيا وسياسيا واداريا.. وتايد جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان.. وبذلك نحمي مراجع النجف من التداخلات السياسية بالعراق.. ونحمي شيعة العراق من صراعات عوائل مراجع النجف الاحياء والاموات.. وطمئنة الشارع الشيعي العراقي من مخاوفه من دكتاتورية العوائل.. المحسوبة على النجف.. وهم (عوائل مستوطنة النجف)..

وكذلك يجب ان نصر على ان تبنى مدينة حديثة وسط الكيان الشيعي العراقي.. على اسس حديثة.. لتكون عاصمة..للاقليم الموحدة للوسط والجنوب..

ونؤكد على حقيقة… ان ال الحكيم وال الصدر.. لم يصبح لهم هذا النفوذ.. الا من خلال المظلومية التي عشناها كشيعة عراقيون.. وعندما تذهب هذه المظلومة.. ويقيم شيعة العراق كيانهم.. نؤكد بان هذه العوائل..سوف لن يعود لها.. هذه المكانة والنفوذ.. ونحن نرى.. ان نفوذها بعد سقوط صدام.. والبعث وحكم الاقلية السنية.. اصبح يعتمد على المليشيات بالنسبة للصدريين.. وعلى نفوذ داخل الدولة..بالنسبة الى ال الحكيم…لذلك تداعياتها وشعبيتها.. تتاكل.. بمرور الزمن.. لتحل محلها قوى جديدة.. تنطلق من هموم شيعة العراق.. و بناء مؤسساتهم داخل الكيان الشيعي العراقي الموحد.. ان شاء الله قريبا وليس لنا حول ولاقوة ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

· عبد المنعم الاعسم.. ويومياته في كركوك.. وتجاهل حقوق الشيعة بكيان لهم

نسال الاستاذ عبد المنعم الاعسم.. اليس الشيعة العراقيين تعرضوا الى ابشع انواع الاضطهاد الطائفي.. و من سياسات (التلاعب الديمغرافي) .. و (الاضطهاد الجغرافي) .. وتم سلخ اراضي واسعة من شيعة العراق وضمت الى الولايات السنية.. و مورس ابشع انواع التهجير والتشريد.. بل اتبعت الارض المحروقة.. ضد مساحات واسعة من المنطق السكنية الشيعية.. حتى تم حرق قرى و ابيدت مجمعات سكنية .. شيعية.. و جففت الاهوار.. ومستوطنات شيعة العراق الحضارية العريقة..

وكل ذلك.. يؤسس الى مظلومية.. توجب على كل شيعة العراق ومثقفيهم العمل على التوعية بها..

فلماذا لا نرى الاستاذ الاعسم.. يكتب في ضرورة وحدة شيعة العراق.. وحقهم بالمطالبة بتطبيع العراق ككل وخاصة مناطقنا الشيعية المتلاعب بها… ديمغرافيا و جغرافيا.. وحق الشيعة باقامة كيان لهم يحميهم من المحيط الاقليمي والجوار.. ويكون رادع ضد عودة الدكتاتورية.. وخاصة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار.. ان الشيعة العراقيين هم اكبر مجموعة اثنية تعرضت للابادة في منطقة الشرق الاوسط.. والسبب في ذلك فقدانهم كيان شيعي يوحدهم..

مجرد تساؤلات..

النقاط الثالثة و السادسة والسابعة.. والرابعة عشر.. من مشروع الدفاع عن شيعة العراق نرجو من الاساتذة الاطلاع عليها..

(20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

3. يجب المطالبة بتطبيع الحدود الادارية التي تم التلاعب بها في زمن البعث وصدام ، ويجب ارجاع اراضي شيعة العراق التي سلخت من ولاياتهم في زمن الانظمة السابقة وحاليا والتي ضمت الى الوحدات الادارية للسنة العرب العراقيين كبادية كربلاء مثلا التي كانت تزيد مساحتها عن الانبار ، قامت الحكومات والانظمة الطائفية منذ تاسيس الدولة العراقية وخلال حكم البعث وصدام، بسلخ عشرات الالاف من مساحتها وضمها للانبار السنية، وحاليا مساحة كربلاء الشيعية العراقية خمسة الاف كيلو فقط، في حين مساحة الانبار زادات الى اكثر من مائة وعشرين الف كيلو متر مربع.

6. المطالبة بجعل بغداد وديالى منطقة فيدرالية، وارجاع جنوب صلاح الدين كبلد والدجيل الى الحدود الادارية لبغداد، وذلك لحماية الشيعة العراقيين المظلومين فيها من خطر الطائفيين السنة والتكفيريين علما ان صلاح الدين كمحافظة لم تكن موجودة قبل مجيء البعث ولكن سلخت من بغداد وكونت محافظة مستقلة لاسباب طائفية لذلك يجب اعادة حدود رسم محافظة بغداد من جديد.

7. المطالبة بجعل المناطق ذات الاكثرية الشيعية كمدن وتجمعات سكانية في الموصل وكركوك، كتازة والطوز وتلعفر وغيرها مناطق حكم ذاتي تتبع بغداد لحماية سكانها من خطر الابتلاع السكاني والاضطهاد الطائفي والجغرافي من قبل السنة المحيطين بهم (هذه النقطة لحماية الشيعة العراقيين خارج الكيان الشيعي العراقي في مناطق السنة والكرد العراقيين).

14. جعل مدينة النجف الاشرف دولة كالفتيكان من اجل حماية المرجعية من التدخلات السياسية وما مر بها غضون العشرات السنين الماضية من ضيم من جهة، وكذلك من اجل عدم استغلال المرجعية من قبل قوى سياسية حاكمة تريد التغطية على فشلها السياسي والاداري وانتشار الفساد المالي فيها مستغله المرجعية، ومن جهة ثالثة من اجل استقلال شيعة العراق بكيانهم وقرارهم السياسي وعدم تحميل المرجعية اكثر من طاقتها، ولتكون عاصمة للشيعة بالعالم على ان تكون حماية دولة النجف الاشرف من الاخطار على عاتق الكيان الشيعي العراقي.

( من اسباب طرح هذه الفقرة الخلافات التي حصلت وتحصل بين مراجع النجف او عوائلهم الدينية لمراجع متوفين او احياء والتي تنعكس بخلافات وتصادمات تصل حد الدموية بين الشيعة في الجنوب والوسط كما حصل في ازمة الملة امينة وفي الصراعات السياسية التي تعكس خلافات عائلية بين عوائل مرجعية نجفية تتصارع النفوذ في مناطق الشيعة العراقيين، فاستقلال مدينة النجف كدولة يؤدي الى استقرارها ويفعل دورها كعاصمة للشيعة بالعالم).