الرئيسية » نشاطات الفيلية » كلمة افتتاح مؤتمر البرلمان الكوردي الفيلي العراقي

كلمة افتتاح مؤتمر البرلمان الكوردي الفيلي العراقي

انعقد مؤتمر البرلمان الكوردي الفيلي العراقي في ستوكهولم ليومي السبت والاحد 9 – 10 آب 2008 ، وحضر حفل الافتتاح سعادة السفير العراقي في السويد الدكتور احمد بامرني ووفود العديد من الاحزاب والمنظمات العراقية .

القى كلمة الافتتاح الدكتور مؤيد عبد الستار وهذا نصها :



الضيوف الكرام ، الحضور الاعزاء … السلام عليكم

بمبادرة من موقع صوت العراق الالكتروني، انطلقت صرخة المظلومين من اجل اعادة حقوق الكورد الفيليين المشروعة، وتأسيسا على ما اشار به السيد رئيس الجمهورية مام جلال، والسيد رئيس اقليم كوردستان كاك مسعود البرزاني، حول توحيد جهود الكورد الفيليين، تشكل البرلمان الكوردي الفيلي العراقي ليجمع المنظمات والشخصيات الكوردية الفيلية كي تصبح قوة موحدة تسعى لتحقيق امال الكورد الفيليين والتي هي في النتيجة امال شعبنا الكوردي خاصة والعراقي عامة.

فقد تعرض الكورد الفيلييون منذ سنوات طويلة الى انواع التمييز والاضطهاد في العراق وكانت سنوات حكم الطغمة الصدامية اشد السنوات ظلما على ابناء الكورد الفيليين، فتعرضوا للتهجير القسري وتغييب ابنائهم وسلب ممتلكاتهم واموالهم وتجريدهم من اوراقهم التي تثبت عراقيتهم.

وبعد تغيير النظام الصدامي استبشرنا خيرا، لكن ماتحقق لم يكن مكافئا للتضحيات الجسام التي قدمها الكورد الفيليون الذين وقفوا مع تطلعات وامال شعبنا العراقي على الدوام وساهموا في دعم جمهورية الرابع عشر من تموز المجيدة 1958 ودافعوا عنها بارواحهم ودمائهم وساندوا شعبهم الكوردي في ثوراته وانتفاضاته واشهرها ثورة ايلول 1961 م وساهموا في نضالات الاحزاب الوطنية العراقية التي قاومت الدكتاتورية فاشتركوا في صفوف الاحزاب اليسارية والكوردية والدينية ولهم اعلام من الشهداء والمناضلين في سوح النضال والمقاومة .

يتطلع ابناء الكورد الفيليون اليوم الى تحقيق مطالبهم المشروعة وتمثيلهم في البرلمان والمشاركة في ادارة الدولة ويتطلعون الى تشكيل منظمة تضم الراغبين من المنظمات والشخصيات الكوردية الفيلية لتوحيد الخطاب السياسي للكورد الفيليين والعمل على استرداد حقوقهم وكشف المجرمين الذين كانوا سببا في مظالمهم وتغييب الالاف من ابنائهم وتمثيلهم في المحافل المختلفة . ونأمل في دعم ورعاية هذا التوجه ومساهمة القوى الوطنية في شد ازر الكورد الفيليين من اجل تحقيق مطالبهم المشروعة.

ويعلن البرلمان الكوردي الفيلي العراقي بانه سيناقش في مؤتمره التاسيسي هذا جميع القضايا التي تؤمن افضل علاقة للمنظمة الوليدة مع القوى السياسية الكوردية خاصة والعراقية عامة وسنعمل على تقوية اواصر وروابط العلاقات مع جميع فصائل واحزاب شعبنا العراقي.
والسلام عليكم.

البرلمان الكوردي الفيلي العراقي
ستوكهولم 09-08-2008