الرئيسية » مقالات » حملة جمع تواقيع من أجل إلغاء مشروع الإحصاء العنصري في محافظة الحسكة

حملة جمع تواقيع من أجل إلغاء مشروع الإحصاء العنصري في محافظة الحسكة

حملة جمع تواقيع من أجل إلغاء مشروع الإحصاء العنصري في محافظة الحسكة لعام 1962

في الخامس من تشرين الأول القادم يكون قد مضى ( 46 ) عاماً على تنفيذ مشروع الإحصاء العنصري بحق أبناء الشعب


الكردي في محافظة الحسكة، حيث نفذت السلطات السورية آنذاك، إحصاءً استثنائياً لسكان هذه المحافظة بموجب القانون رقم / 93 / لعام 1962، بهدف نزع الجنسية عن أعداد كبيرة من المواطنين الكرد، تحت حجج وذرائع واهية ولدوافع عنصرية بحتة، علماً بأن الكرد في سوريا، هم من السكان الأصليين ويقيمون على أرض آبائهم وأجدادهم منذ مئات السنين، وحتى قبل نشوء الدولة السورية.

لقد بلغ عدد ضحايا هذا المشروع العنصري اليوم ما يقارب (300000 ) بين الذين سجلوا في سجلات الأحوال المدنية السورية، وسموا ( بأجانب الحسكة ) والذين لم يسجلوا سجلات الأحوال المدنية ولا في سجلات أخرى وسموا ( بالمكتومين ).

وبموجب هذا الإجراء التعسفي العنصري،فأن هؤلاء الضحايا يعانون من مختلف أنواع العسف والتمييز والاضطهاد والحرمان والاغتراب…، من الحرمان من جميع الحقوق المدنية والسياسية المترتبة على حق الجنسية مثل: حق الملكية والعمل والتوظيف والسفر وتسجيل واقعات الزواج والولادات وحق المشاركة في الانتخابات…الخ.

ورغم الاحتجاجات والمراجعات المستمرة من قبل هؤلاء الضحايا والفعاليات السياسية والمدنية والحقوقية الكردية والعربية للدوائر والجهات المعنية والوعود المستمرة والمتكررة التي تطلقها السلطات السورية على لسان مسئوليها، كان أخرها الوعود التي جاءت على لسان رئيس الجمهورية، إلا إن هذه المعاناة الظالمة ما زالت مستمرة وتلقي بظلالها الثقيلة والقاسية، حتى هذه اللحظة على المجتمع السوري بشكل عام والمجتمع الكردي بشكل خاص، لتعبر بهذا الشكل أو ذاك عن سياسة شوفينية ممنهجة بحق الشعب الكردي ومحاولة الشطب على وجوده التاريخي الأصيل، وغياب أية بادرة لإنصافه واعتباره جزء من النسيج الوطني السوري، وإمعاناً في اضطهاده ومحاولة تطبيق المشاريع العنصرية والإجراءات الاستثنائية بحقه في جميع مجالات الحياة.

إن تجريد هؤلاء الضحايا من الجنسية السورية وبقاء قضيتهم حتى الآن بدون حلول، يعد خرقاً للائحة حقوق الإنسان ولمبادئ الأمم المتحدة وللدستور السوري والقوانين النافذة في البلاد، ولا تنسجم مع التوجهات الدولية القائمة على ضرورة تعزيز المبادئ الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، ويسيء إلى الوحدة الوطنية خاصة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد في اللحظة الراهنة.

إننا في المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )، نعرض عليكم ( منظمات حقوقية ، و مدنية ، وفعاليات اجتماعية وثقافية وأحزاب سياسية وشخصيات مستقلة…) مأساة هؤلاء المواطنين الكرد المجردين من الجنسية السورية، والتي هي جزء من قضية وطنية عامة تخص هذا الوطن ومستقبله، آملين منكم التضامن مع حملتنا هذه، والوقوف إلى جانب ضحاياها والعمل من أجل إلغاء هذا المشروع العنصري وما ترتب عليه من نتائج كارثية، وتعويضهم عن المعاناة والحرمان طيلة هذه السنين الطويلة والعمل من أجل إطلاق الحريات الديمقراطية في البلاد ورفع سياسة الاضطهاد والتمييز بحق المواطنين وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وناشطي المجتمع المدني وحقوق الإنسان وإلغاء المشاريع العنصرية والقوانين الاستثنائية المطبقة بحق الشعب الكردي، وإيجاد حل ديمقراطي للقضية القومية الشعب الكردي في سوريا وفق ما تقرره القوانين والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وذلك من خلال تكرمكم على وضع توقيعكم على هذه الحملة الإنسانية والوطنية.

مع وافر تحياتنا وتقديرنا لكم

13/ 8 / 2008


المنظمة الكردية

للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )


ملاحظة :الحملة تنتهي في 5/10/2008 حيث ستسلم نسخة من الأسماء إلى الأمم المتحدة و البرلمان الأوربي


لإرسال التواقيع على عنوان البريد التالي

solidarity@dadkurd.comعنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته


المنظمات الموقعة :

1- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD )

2- منظمة صحفيون بلا صحف – باريس

3- منظمة حزب يكيتي الكردي في لبنان

4-




الشخصيات الموقعة:

1-المحامي مصطفى أوسو رئيس مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

2-المحامي زردشت مصطفى عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

3-المحامي محمد أشرف السينو عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

4-المحامي محمد خليل عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

5-الأستاذ سعد عبدو عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

6-الأستاذ لقمان أوسو عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

7-الأستاذ سلمان خليل عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

8-الدكتور وليد يوسف عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

9-المحامي عبدالله إيمام عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

10-الأستاذ مصطفى عطي عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

11- المحامي مقداد الحاج خالد عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

12- الأستاذ سليمان علي عضو مجلس أمناء المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا ( DAD ).

13-المحامية دلشا أيو ( ناشطة حقوقية ).

14- سيروان قجو صحفي و شاعر كوردي – امريكا

15- عزيز عيسى اكاديمي في القانون الدولي و مجرد من الجنسية -بيروت

16- جوان امين محمد -مجرد من الجنسية

17- زبير رشك

18- رجب رجب

19- المحامي مسعود كاسو ناشط حقوقي

20- إبراهيم اليوسف- رئيس مجلس إدارة منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف

21-النائب والسجين السابق محمد مأمون الحمصي

22-خالد سليمان :كاتب وصحافي

23- الصيدلاني عبدالكريم عمر عضوا المجلس العام للتحالف الديمقراطي الكردي في سوريا

24- المحامي حسن برو- إعلام – وناشط في مجال حقوق الأنسان

25- زكي حجي -حقوقي ومعتقل سياسي سابق

26- محمد يوسف أبو دارا معتقل سياسي سابق المحامي فلمز محمود- ناشط في مجال حقوق الأنسان

27- خالد شيخو – معتقل سياسي سابق

28- المحامي كاوا معو

29- أحمد الخميسي كاتب مصري – القاهرة

30- نذير بالو – شاعر – المانيا

31- جهاد الرنتيسي / كاتب ومحلل سياسي اردني

32- طارق العطار

33- موقع ومنتديات البارتي www.pdksp.net

34- صالح محمد امین…. ناشط فی مجال حقوق الانسان

35- Ahmad Kussa – Hunermend

36- جهاد صالح صحفي و شاعر كوردي -بيروت

37 – الفنان الرسام التشكيلي دلدار فلمز

38- روني علي