الرئيسية » التراث » الايزيدياتي في مئة سؤال

الايزيدياتي في مئة سؤال







 






من منشورات دار( سبي ريز للطباعة والنشر ) صدر لي مؤخرا كتاب بعنوان ( الايزيدياتي في مئة سؤال ) ولا أحسب أنه يمكنني في هذه العجالة أن أحيط بتفاصيل الكتاب كلها ولكنني سأحاول أن أسلط الضوء على أهمها
البطاقة التعريفية:
الكتاب: الايزيدياتي في مئة سؤال
-المؤلف: حسو هورمي
-الصفحات: 184 من الحجم المتوسط
-الناشر: دار سبي ريز للطباعة والنشر – كوردستان – دهوك
كتبت:عام 2003 في هولندا
-الطبعة: الأولى/ 2008
-اللغة : ا لكوردية
محتويات الكتاب:
يقع في مقدمة و ثلاثة فصول وتحتوي على معلومات قيمة كما يلي : في المقدمة حاولت اشرح وبشكل موجز لماذا هذا الكتاب وماهو الهدف منه مع بعض الشروحات حول الكتاب
الفصل الاول ( العقيدة الايزيدية) ويضم 31 سؤالا مع أجوبة قد تكون قصيرة ومختصرة ولكن حسب قناعتي هي كافية ليشفي غليل المتسائل.
الفصل الثاني ( التاريخ ) و يضم 20 سؤالا حول تاريخ الديانة الايزيدية والمراحل التي مرت بها مع تاريخ بعض الشخصيات التاريخية المؤثرة فيها.
الفصل الثالث ( المجتمع ) ويضم 49 سؤالا تدور حول المجتمع الايزيدي بعاداته وتقاليده وطقوسه وأعياده

المضمون والهف:
اخاطب بهذا الكتاب في الواقع – أيضا من خلال مضمونه- الأعمار المختلفة سواء من الكبار أو من الصغار،فالهدف من الكتاب هو تعليم القارئ بالايزيدية عن طريق السؤال والجواب…احسب انه قد يشد القارئ فلا يستطيع ان يتركه الا لضرورة
وقد تم إعداد الكتاب وصياغته بأسلوب سلس وسهل ومتخم بالمعلومات المفيدة والمهمة وبشكل مرتب و منسق الكل يفهمه .نعم فالكتاب سلس وسهل للكل خاصة من ناحية اللغة البسيطة والاسلوب المتميز,بالرغم من ان اغلب المعلومات الموجودة في الكتاب قد نشرت هنا وهناك ولكنها صيغت بشكل يتناسب مع اسلوب الكتاب ويوضح بغيتي مع الاشادة الى مصدرها طبعا





تنويه :
مع شديد الاسف يحمل الكتاب بين طياته الكثير من الأخطاء اللغوية والمطبعية لذا وجب التنويه والاعتذار , فالأخطاءالمطبعية ليست جديدة، ولكن الأمانة العلمية تقتضي الاعتذار عن الخطأ وتصحيحه ومحاولة عدم تكراره قدر الإمكان في الطبعات اللاحقة, إن الأخطاء سواء كانت مطبعية في الشكل أو في المضمون أحيانا تكون قاتلة، فهي لا تفسد المعنى فقط بل تغيره كليا ,على الرغم من ثورة التكنولوجيا في الطباعة واستعمال الكومبيوتر
في العمل المطبعي ، فان الأخطاء المطبعية والاملائية ما زالت تهدد القراء!
… فأحيانا يقع الكاتب في أخطاءلغوية ومطبعية غير مقصودة ولكنها تذهب بالمعنى باتجاه اخر وبالتالي استغلاق مفاهيمها على القارئ في كثير من الاحيان وتصدم القراء على الرغم من تطور العلم والآلة وكثرة العاملين
والمختصين في مجال الطبع وجزء من ما ذكرته قد حدث لكتابي حيث وجدت أخطاء إملائية وفراغات وكلمات ناقصة أو محذوفة لذا اقتضى التنويه والاعتذار و كما وردت معلومات شخصية عني في حكم الماضى حيث اتى في الكتاب بانني مازلت عضوا للهئية الادارية لمركز لالش الثقافي والاجتماعي – دهوك وهذه المعلومة غير صحيحة حيث تشرفت بتمثيل مركز لالش الثقافي والاجتماعي في اوربا وبشكل طوعي لفترة قصيرة جدا,لكن بعد ان تاسس مركز لالش الثقافي في المانيا لم اعد احمل تلك الصفة , وانا الان اعمل مسؤلا للاعلام في البيت الايزيدي في هولندا ومسؤلا للعلاقات لشؤون اقليم كوردستان في المعهد الكوردي في بروكسل
الثناء:
أخيرا أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في أن يرى كتابي هذا النور..فهناك زميلي الدكتور ميرزا دناني الذي شاركني في الكتاب بإجابته مشكورا على 5 أسئلة والسيدة هدية شيخ مراد التي تبرعت بتنضيدها ملازم الكتاب عل الكومبيوتر وأخي السيد مروان شيخ حسن على متابعته للكتاب ومساعدته بهذا الخصوص حتى رأى النور..و دار( سبي ريز للطباعة والنشر ) على طباعتها لكتابي وإخراجه بهذه الصورة.. وإدارة مركز لالش في دهوك لتعضيدها الكتاب وتشجيعي على نشره.
شكرا للصحفي خضر دوملي الذي قدم عرضا حول كتابي تحت عنوان ( الايزدياتي في مئة سؤال مفتاح جديدة للتعرف على الايزيدية بشكل اسرع)
ووصف الكتاب بمحاولة لفهم الايزيدية بشكل اسرع واقصر

http://peyamner.com/details.aspx?l=2&id=73109
http://www.bahzani.net/services/for…ead.php?t=26045