الرئيسية » مقالات » تداعيات العمر (8)

تداعيات العمر (8)


في ذكراه الثانية ..

لم أدرِ كيف ارتضت أن تحمل القدمُ
نعشا من النور كي تغتاله الظلَمُ!

يا صفوَ عمري : ألا تدري بما فعلت
بيَ الليالي وكم أضنانيَ الألمُ ؟

وكيف تفترش الأحزان عاطفتي
وتستبيح حشاشاتي وتلتهمُ؟
وللمزار الذي يؤويك ، يا ولدي،
أغذ سيري وعصف الريح محتدمُ

والبيت ،إذ كنتَ روحَ البيت، يوحشني
كأنما حل في أرجائه العدمُ..

يا من غمرت بفيض الحب من ُفجعت
أحلامه وابتلاه الفكر والقلمُ

عش يا حبيبيَ في الذكرى معطرةً
وفي رسومك ترنو لي وتبتسمُ ..
ديسمبر 1998

*************************
هل أعرفها ؟!

هل أعرفها ؟!
فتاتي لست أعرفها ..
أناديها ..أغازلها ..
ولكن لست أعرفها ..
تحدثني بعينيها ..ببسمتها ..بلفتتها ،
بفن دلالها الناعم إذ يلهب أشواقي ،
وفيضِ جمالها النابض في قلمي وأوراقي ،
وجدولِ فتنة يسقي الصبايا نشوة الغزلِ
وأوهاما وأحلاما عن العشاق والقبلِ
..ولكن لست أعرفها!
وأسأل دفتري ليلا : أحقا لست أعرفها ؟
بلى ! قد كنت اعرفها ..
سقتني في طفولتها شرابا لم يزل قدري ،
يدغدغني وينعشني ويملك سرُها عمري ..
وعادت بعد فرقتنا لتذكي الجمر في فِكَري
وأنّى سرت .. طيف من فتاتي مالئ نظري ،
وذكرى أمس في أثري ..
ولست ببالغ وطري ..
أراها في زهور الدار ..في إطلالة الشجرِ
وأغصانٍ من الشباك تنقل فرحة المطرِ ،
وفي كتب عن الغابات من خطر إلى خطرِ،
وفي حِلّي ..وفي سفري ..
فتاتي لست أعرفها ..
وتعرفني ..وأعرفها ..!
**********************

السرّ!
الباب ينغلقُ
ويظل يُفتح ثم ينغلقُ
والريح تزأر والأماني البكر تحترقُ
وأرى القبور تطل عن بعد ، وشباكي له أرقُ
وزهورنا مِزقُ..
فالريح وحش كله نزقُ .. ..
مالي متى أكتب بكى الورقُ
واستمطر الحدقُ؟
أهوى الزهور ..فحسنها ألِقُ
فكأنها سرب العذارى خانه الرمقُ
وكأنما فيهن عطر حبيبتي العبقُ

و[ ندى* ] تدللهن حين يبشّر الأفقُ .. ..
*********

لمَ تسألين عن الحياة ولستُ إلا في ضبابِ
لا ..لست أفهم ..لم أجد حرفا ينوّر في كتابِ
حيران من قلق وفي قلقي عذابي ..
لا تسأليني ، بل سلي ، إن شئت ،بابي ..
وسلي الزهور على الترابِ ..
وسلي هيامي بالحياة وعشقَها ، رغم اكتئابي
هذي الحياة أحبها ، وأحب أحزانَ اغترابي
وقبورُ أحبابي عليّ عزيزة ، وأسى شبابي ..
**** ***
هل إنها الحب ، الحياة ؟! يظل يشغلني سؤالي
كم عذبة ، يا حلوة اللفتات ، أحلامُ الليالي
وتدفقُ الذكرى بأغنية تهدهد لي خيالي ،
وحوارُ [ دالية * ] تباركها الدوالي ،
وجفاءُ محبوب تفنن في الدلالِ
ويظل يشغل كل بالي ..
وحمامةٌ تقتات ،والعصفور ينظر باحتيالِ
ليصيد منها حبة ،ويطير عنها باختيالِ
ومواءُ قطين استثيرا لذةً عند الوصالِ
وكتابُ شعر، أو حكايةُ شهرزادٍ في ” الليالي “..
وعرائسٌ في [ السين ] كالجندول يومَ [ الكرنفالِ ]
وتعيد لي أعياد دجلة في أماسينا الخوالي
وشواطئَ العشاق ..
آهٍ ! “أين هاتيك المجالي “؟!
إني أحب ولست أفهم سر من أهوى
فيا عجبا لحالي !!
والريح تعصف لا تبالي
لا دمع برعمة يهدئها، ولا حزن الجمالِ
فالريح وحش كله نزقّ
والباب ينغلقُ
ويظل يُفتح ثم ينغلقُ..
والسر حتى الموت منغلقُ .. ..
[ 2002 ]
** ندى ابنتي، وداليا حفيدتي الصغرى
[آب 2002 ]