الرئيسية » مقالات » هل ان مدينة كركوك قنبلة موقوتة حقا ؟

هل ان مدينة كركوك قنبلة موقوتة حقا ؟

هناك من يصور كركوك بالقنبلة الموقوتة التي سوف تنفجر وتهدم المعبد على المصلين فيه ,وقد بدات هذه النبؤة تعطي اشارات الخطر مثل البراكين التي تبدأ بالتدخين وتعقبها الحمم التي تزيل كل ما يقف في طريقها من حياة ,ان كانت غابات او قرى او اية معالم للحياة , الا انه هناك فرقا بين الظواهر الطبيعية التي تجري وفق قوانين ,واليات خارج ارادة الانسان وبين ارادة الانسان الذي يجب ان يكون قادرا على منع حدوث الكوارث الاجتماعية بما يملكه من عقل وتجارب ويكون امينا للثقة التي اولاها اياه الشعب الذي انتخبه وقلده مقاليد الحكم ليرعى مصلحته , مصلحة الاكثرية الساحقة والتي يهمها بالدرجة الاولى العيش بسلام وتوفير العمل والضمان الاجتماعي والتعليم سياسة التأخي مع باقي المواطنين من القوميات المختلفة والاديان المختلفة وهذه هي عبارة عن بديهيات العصر , ان يعيش المواطن وخاصة في مدينة لها امكانيات اقتصادية وايادي عاملة فنية لو نسال التركماني والكوردي والمسيحي والعربي الاشوري والكلداني كلهم يطالبون بحل مشكلة البطالة والتعليم والحماية الاجتماعية والماء الصالح للشرب والكهرباء ,وخلال اكثر من مئة سنة في العيش المشترك حصلت زيجات وتقارب وحب ,ان هذه الصفات الانسانية من الممكن القضاء عليها والتاثير السلبي كما حصل في البوزنة والهيرتسك في حالة اثارة الغرائز الدونية الطائفية والشوفينية والتي سوف تتسبب في ايجاد الخلاف وسوف تسيل شلالات من دماء طاهرة لم يكن ذنبها سوى الانتماء الى هذه الطائفة وتلك القومية , لقد ارتفعت اصوات الخيرين من الناس ومن مختلف الاتجاهات الفكرية داعين الى الحوار واستعمال الحكمة في كل خطوة يخطوها كل حزب وكل قائد يحترم العراق بلد الجميع ,الذي احتضننا واوانا في سهوله وجباله وترعرعنا تحت ضل شمسه الساطعة واكلنا من خيراته وسقانا من مياهه العذبة التي كانت اعذب مياه في العالم والتي يجب ان نعمل بيد واحدة من اجل اعادة عذوبتها الى ما كانت عليه , يجب ان نشمر عن سواعدنا من اجل ازالة الالغام التي تركتها الحروب ان نعمل من اجل بيئة صالحة يتربى فيها اولادنا , يجب ان تجمعنا التحديات الانسانية ان نحارب الجهل والمرض والفقر ,ان ننمي الحب للوطن بالدرجة الاولى ,حبنا للهوية الوطنية المقدسة ,يجب ان نضع حدا للخلافات ولا نفسح المجال للاعداء بان يدقوا اسفينا بين القوميات المتأخية , لقد امتازت مدينة كركوك بخليط من الفسيفساء الجميل ضم كل الاديان والطوائف ويجب ان نبقى مخلصين لتراثنا هذا ونقضي على فتيل القنبلة الموقوتة وتصبح ماضي لا علاقة لنا به الى الابد .